الثلاثاء , يناير 26 2021
أخبار عاجلة
الرئيسية / الوطني / عضو اللجنة العلمية لرصد ومتابعة تفشي فيروس كورونا، بقاط بركاني::
“وباء كورونا لا يزال موجودا ومن الخطأ الإعتقاد أنه انتهى‪”‬

عضو اللجنة العلمية لرصد ومتابعة تفشي فيروس كورونا، بقاط بركاني::
“وباء كورونا لا يزال موجودا ومن الخطأ الإعتقاد أنه انتهى‪”‬

– العودة لفرض الحجر الصحي الجزئي غير مستبعد إذا تم تسجيل ارتفاع في عدد حالات الإصابة في بعض المناطق
– نحن بعيدون عن الموجة الثانية إذا التزمنا بالتدابير الوقائية

شدد رئيس عمادة الأطباء وعضو اللجنة العلمية لرصد ومتابعة تفشي فيروس كورونا بقاط بركاني على ضرورة التقيد بالتدابير و الإجراءات الوقائية الخاصة بفيروس كورونا و حذر في الوقت نفسه من الإعتقاد أن هذا الفيروس انتهى و القول إنه عدنا لحياتنا العادية مع الإعلان عن الدخول المدرسي و الجامعي و فتح بعض المساجد مشيرا إلى أن هذا الوباء لا يزال موجودا بدليل ارتفاع عدد الحالات الإصابة في الأيام الأخيرة و لم يستبعد في الوقت نفسه العودة للحجر الجزئي في حالة تزايد حالة الإصابة.
وأضاف بقاط بركاني لدى نزوله أمس ضيفا على حصة ” ضيف الصباح ” عبر أمواج القناة الإذاعية الأولى أن الجزائر في منأى عن السيناريوهات التي تعيشها بعض الدول اليوم و بعيدة في الوقت نفسه عن الموجة الثانية مبررا ذلك بالإجراءات التي اتخذتها الدولة في بداية الوباء مشيرا إلى أن قول هذا هو مطمئن غير أن تفادي ذلك يكون بالتقيد الصارم للإجراءات الوقائية وعدم التراخي و ذكر:” هناك خوف و قلق بالنسبة للوضعية الوبائية بعد تسجيل إرتفاع في عدد حالات الإصابة لأننا كنا في وضعية استقرار بعد انخفاض الحالات سابقا و من ثم العودة للإرتفاع وهذه الوضعية المقلقة ليست في الجزائر بل في العالم ككل غير أنه و بالنظر للأرقام نحن بعيدين عن الموجة الثانية و لكن لا بد من التقيد بالإجراءات الوقائية و يضاف لها التدابير الإستباقية التي اتخذت منذ بداية الوباء و التي جعلت بلادنا في منأى عن السيناريوهات التي تعرفها بعض البلدان وهي مكاسب ينبغي الحفاظ عليها مع الاستمرار في الالتزام الصارم بالإجراءات الصحية.” و تابع :” الإعتقاد السائد أن الوباء وراءنا و انتهى مع الإعلان عن الدخول المدرسي و الجامعي و الإستفتاء واستئناف مختلف الأنشطة و هذا خطأ كبير فنحن لسنا في وضعية طبيعية بل محاولة للتكيف و التعايش مع هذا الفيروس مع التقيد بالتدابير الوقائية .” و أضاف :”إذا أرادنا تجنب الموجة الثانية من هذا الفيروس و التي تعيشها اليوم دول العالم فلابد من التقيد بالتدابير و الإجراءات الوقائية فلا وجود اليوم للقاح و أدوية من شأنها القضاء عليه و تبقى الوقاية هي السلاح الوحيد .”
وعن إمكانية العودة للحجر الجزئي في ظل المنحنى التصاعدي الذي تعرفه عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا خلال الأيام الأخيرة أكد بركاني أن الأمر غير مستبعد إذا استمر هذا الارتفاع غيرأنه أشار بالموازاة مع ذلك إلى أن هذا الحجر يكون على مستوى محلي و في المناطق و البلديات التي تعرف تفشيا لهذا الفيروس و ذكّر في الوقت نفسه بأن الأمر من صلاحيات الولاة و الذين عليهم إتخاذ الإجراءات وذكر:” الرجوع للحجر الجزئي غير مستبعد إذا تزايدت عدد حالات الإصابة و يمكن على المستوى المحلي و في المناطق التي تعرف تفشيا للوباء على مستوى بلدية و المسؤولية اليوم أعطيت الصلاحية للولاة للقيام بذلك في حالة تسجيل تفشي الفيروس في منطقة معينة”.

“لا يمكن إجراء التحاليل الخاصة بفيروس كورونا للجميع بل لمن يحمل الأعراض فقط”
وفي ظل تعالي الأصوات المطالبة بتكثيف إجراء التحاليل الخاصة بفيروس كورونا بوصفها أحد آليات التحكم في هذا الوباء و منع انتشاره مثل ما هو معمول به في الدول الأوربية كشف بركاني تكثيف التحاليل ليست بالمهمة السهلة و لا يمكن إجراء مقارنة بين الجزائر و الدول الأوربية التي تمتلك إمكانيات أكبر و أشار إلى أن تحليل “بي سي آر “مقتصر فقط على من يحمل الأعراض للتأكد حقيقة من إصابته بفيروس كورونا و قال في هذا الصدد :”هناك طلب كبير لإجراء تحليل “بي سي آر” و تكثيف العملية و لكن الإستجابة لذلك صعب وهذا التحليل مخصص للذين لديهم أعراض و التحليل ذاته يقام في المخابر الخاصة و لكن بأثمنة باهضة تصل ل 10 ألاف دج أو أكثر و بالنسبة لنا كأطباء هذا النوع من التحليل لا يمكن تعميمه”. و تابع في السياق ذاته :” و للدول التي لديها طاقة كبيرة يقومون بمئات الآلاف تحليل وهو ليس حل فهم يعيشون اليوم موجة ثانية من هذا الوباء فما الفائدة من إجراء تحليل لشخص ليس لديه أعراض و نحن نفضل تبني الوقاية و في حالة إصابة أي شخص أو اكتشافه لإصابة بأعراض كورونا فعليه أن يعزل نفسه .”

“بروتوكول صحي خاص بالإستفتاء على الدستور”
وعاد عضو اللجنة العلمية لمتابعة تفشي فيروس كورونا للحديث عن الإستفتاء الشعبي الخاص بتعديل الدستور بحيث أكد أنه تم اتخاذ كافة التدابير الوقائية لضمان سير العملية وفق التدابير الصحية وذلك عبر بروتوكول صحي تم اعتماده بين السلطة الوطنية المستقلة للإنتخابات كما أكد على أن كل الظروف مهيئة من ناحية الإجراءات الوقائية و قال : ” فيما يخص الإستفتاء على مشروع تعديل الدستور تم اتخاذ كافة الإجراءات والتدابير الوقائية وتم اعتماد بروتوكول صحي خاص بذلك منذ بداية عملية الإقتراع لنهايتها وتم توزيعه هذا البرتوكول الصحي على كافة مندوبي السلطة عبر الولايات و ندعو للتطبيق الصارم له “.
زينب بن عزوز

عن amine djemili

شاهد أيضاً

وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة، عمار بلحيمر:
الانتخابات المقبلة فرصة لتأكيد حرص الدولة على “أخلقة العمل السياسي”

أكد وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة، عمار بلحيمر، أمس، أن المواعيد الانتخابية المقبلة ستكون فرصة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super