السبت , أغسطس 24 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / الثقافة / مساهمة علاوة وهبي جروة: وطار وقسنطينة.. الزلزال

مساهمة علاوة وهبي جروة: وطار وقسنطينة.. الزلزال

 

كان ذلك سنة 1974 .كنت رئيس القسم الثقافي بجريدة “النصر”.
والتي كنت من الذين وضعوا الحرف العربي في صفحاتها بعد أن كانت تصدر باللغة الفرنسية.وهي أصلا تم تأسيسها في أواخر القرن التاسع عشر من طرف معمر فرنسي وكان تسمي لاديباش دو قسطنطين، وبعد الاستقلال تم تأميمها وغير اسمها إلى النصر وهي التسمية التي مازالت تصدر بها حتى الآن، قلت أنني كنت رئس قسمها الثقافي .في تلك السنة .وكانت معرفتي للطاهر وطار تعود إلى سبعينيات القرن الماضي، وبعد أول تعارف بيننا علي اثر نشره لقصة لي .وكان اللقاء في مقهى اللوتس بالعاصمة التي كانت المحطة أو المكان الذي يمكنك أن تلتقي فيه بأي كاتب جزائري أو من المشارقة الذين كانوا يعملون في الجزائر في إطار البعثات التعليمية.
جاء وطار إلى قسنطينة سنتها.مع عائلته في سيارته فيات 128 وهي تجر خلفها ماكان يسميه سكني المتنقل.لم أكن اعرف انه قادم إلى قسنطينة إلا بعد أن جاء بواب الجريدة واخبرني بأنه هناك رجل يسأل عني اسمه الطاهر وطار .وقمت من لحظتي وذهبت للقائه ثم أخذته إلى رئاسة التحرير.وكانت لنا جلسة مع رئيس التحرير .إذ اخبره وطار بأنه جاء بغرض كتابة رواية عن المدينة وانه يحتاجني معه.فما كان من رئيس التحرير سوي أن رخص لي بمرافقة وطار وإنني غير ملزم بالحضور إلى الجريدة أو المداومة طيلة أيام تواجد وطار في قسنطينة.وخرجت بعدها مع الطاهر لجاد زوجته وابنته في السيارة.وقال لي انه يبحث عن مكان ليركن فيه السيارة ويفتح مسكنه المتنقل وأخذته إلى سطح المنصورة إلى مصلحة الغابات التي وافقت علي إقامة وطار وعائلته داخل محميتها .فركن سيارته ورتب بيته الذي كان عبارة عن غرفة ومطبخ وحمام .تم إيصاله بمجري تصريف مصلحة الغابات وكذا تم ربط حنفية سكنه بحنفيات المصلحة .بعدها جلسنا واخبرني وطار عن مشروعه .فقمنا بوضع مخطط لزيارة أحياء المدينة القديمة .
كانت الزيارات لهذه الأحياء تتم صباحا وفي المساء يجلس وطار ليكتب وفي صبيحة اليوم الموالى نلتقي ونذهب أولا إلى مقهى الكرة الحديدية التي كانت موجودة بالبولفار خلف مقر الولاية القديمة هناك نجلس نشرب القهوة ويقرأ لي وطار ما كتبه في الليل ونتناقش الأمر .وبعدها نذهب إلى زيارة
الأحياء المبرمجة .هكذا كانت أيام وطار في قسنطينة خلا كتابة الزلزال وقد غير الكثير فيها بعد أن كان يعتزم كتابة رواية تجري إحداثها في 24 ساعة بالمدينة .وقد غير وطار فصول الرواية ليجعل اسم احد الجسور عنوانا له بعد أن عرفته بأسماء الجسور وانها سبعة فغير أو كيف الرواية ليجعل فصولها سبعة وعلي أسماء جسور المدينة .وعندما انتهي من كتابة الرواية التي كانت في الفاصل تنتهي بانتحار بولرواح برمي نفسه من فوق جسر المستشفي.قلت بعد انتهاء الكتابة أقمت للطاهر وطار حفل وفي بيتي الذي كان سنتها بحي شعبي هو عوينت الفول .وأسمعته إثناء الغذاء أغنية ناس الغوان الحرف البراق التي أعجبته وقرر تغيير نهاية الرواية وان يتركها شبه مفتوحة بحيث لا نعرف هل انتحر بولرواح أم لا وان يكون ترديد كلمات أغنية ناس الغوان هو الخاتمة الحرف البراق.هكذا كتب وطار الزلزال .التي أحدثت زلزالا في الوسط المتحفظ وقد ذهب البعض التي منع قراءتها بعد صدورها لان كاتبه شيوعي هكذا يقال عنه ويشاع.رحم الله الطاهر وطار الروائي الكبير الذي خسرته الجزائر وخسرته الرواية العربية.انه احد رموز الثقافة العربية في الجزائر واحد رموز الثقافة الإنسانية الذي ترجمت إعماله إلى لغات عديدة. لك السلام. لك السلام أيها الرائع وطار.

               

علاوة وهبي جروة

عن Sabrina kerkouba

شاهد أيضاً

مشاركة الفيلم الوثائقي “رجال وكباش” في مهرجان الفيلم العربي بعمان

    يشارك الفيلم الوثائقي “رجال وكباش” للمخرج كريم صياد مهرجان الفيلم العربي – عمان، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super