الثلاثاء , أغسطس 4 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / المجتمع / للتكفل بالأطفال المصابين باضطراب التوحد :
مختصون يدعون لاعتماد برامج بيداغوجية حديثة

للتكفل بالأطفال المصابين باضطراب التوحد :
مختصون يدعون لاعتماد برامج بيداغوجية حديثة

أكد مختصون في مجال التكفل بالأطفال المصابين باضطراب التوحد المشاركون في ندوة علمية حملت عنوان “نظرة استشرافية للتكفل بذوي اضطراب التوحد بعيون الممارسين” ، على ضرورة اعتماد برامج بيداغوجية حديثة للتكفل بهذه الفئة التي تتمتع بقدرات خارقة للعادة.

ويرى المشاركون في هذه الندوة العلمية التي نظمت عبر تقنية التحاضر المرئي تطبيقا للإجراءات الوقائية للحد من تفشي فيروس كوفيد-19 أنه لابد من اعتماد برامج حديثة للتكفل بالمصابين بطيف التوحد تكون مخصصة لمختلف الفئات العمرية بهدف دعم منظومة التكفل الحالية وتطويرها, لاسيما ما تعلق منها بالجانب التأهيلي والتعليمي.

كما دعا المختصون في هذه الندوة العلمية التي بادرت إلى تنظيمها عدد من الجمعيات الرائدة في المجال إلى “ضرورة تكوين أنظمة بشرية متكاملة خاصة وأن هذه الأخيرة تعد الركيزة الأساسية التي تقوم عليها منظومة التكفل ورعاية المصابين باضطراب التوحد”.وفي هذا الصدد أكدوا على “ضرورة استغلال الإمكانيات الهائلة” المتاحة بالجزائر لتطوير منظومة التكفل بهذه الفئة والمتمثلة في الجمعيات والمراكز الوطنية المتخصصة في هذا المجال والتي تضم عددا من الممارسين الذين لديهم خبرة كبيرة في هذا المجال والذين عبروا عن رغبتهم في تبادل المعلومات مع الاولياء.

وفي هذا الصدد أكد مهندس اتصالات متخصص في الذكاء الاصطناعي بدبي عبد العزيز ثاني يوسفي على “ضرورة وضع خطة استراتيجية للتكفل بالأطفال المصابين باضطراب التوحد بهدف إعدادهم للمستقبل وجعلهم أشخاص مبتكرين”, مشيرا إلى أن “الدراسات بينت تمتعهم بقدرات خارقة”.

ويرى المهندس ثاني يوسفي في مداخلته أن هذا الهدف لن يتأتى إلا من خلال تجهيز المراكز المتخصصة في التكفل بهؤلاء الأطفال بأحدث التكنولوجيات للرفع من مستوى التأطير والمساعدة على تعديل وتحسين سلوكياتهم.

من جهته دعا الأخصائي النفسي حفيظ بوزيد إلى إشراك الأولياء في عملية التكفل بالأطفال بحكم الوقت الطويل الذي يمضونه معهم, مؤكدا على أهمية التنسيق بين الجمعيات لتبادل الأفكار والتجارب والتي تصب في مصلحة هؤلاء الأطفال، إلى الجانب التأهيلي ناقش المشاركون في هذه الندوة العلمية أيضا موضوع التشخيص المبكر لاضطراب التوحد, أين أكدت طبيبة الأمراض العقلية –الأطفال- بمستشفى بباريس (فرنسا) الدكتورة نجية ماحي أهمية العمل على الكشف المبكر بهدف التكفل بهم منذ السنوات الأولى لإخراجهم من عزلتهم.

وهو نفس الطرح الذي تبناه مختص العلاج الوظيفي من سلطنة عمان الدكتور عبد الحكيم الذي أكد أن تأكيد إصابة الطفل باضطراب التوحد لا يمكن أن يفصل فيها في جلسة أو جلستين بل تحتاج إلى عدة جلسات وهذا بمعدل اثنين أو ثلاثة أسبوعيا.

للإشارة فقد خلصت هذه الندوة العلمية لجملة من التوصيات التي من شأنها تحسين التكفل بهذه الفئة مستقبلا أهمها إعطاء أولوية لإعداد مخطط وطني للتوحد ودعم عملية التكفل بالمصابين باضطراب التوحد للخروج بهم إلى بر الأمان بالإضافة إلى توفير الخدمات والتدخل والرعاية.

عن KHADIDJA GUEDOUAR

شاهد أيضاً

بمناسبة عيد الأضحى المبارك:
وزارتا التضامن والعمل تكرمان نساء الأطقم الطبية

نظمت كل من وزارة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة ووزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، أمس، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super