الأربعاء , سبتمبر 30 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / الاقتصاد / فيما أبدوا تخوفهم من غلق مذبح حسين داي:
متعاملو اللحوم الحمراء يؤكدون: “المذابح البديلة لا تضمن السلامة الصحية”

فيما أبدوا تخوفهم من غلق مذبح حسين داي:
متعاملو اللحوم الحمراء يؤكدون: “المذابح البديلة لا تضمن السلامة الصحية”

834b22dd38cbe612ea97d1df3f895260326f53d9

أعرب متعاملون في اللحوم الحمراء عن قلقهم عقب صدور قرار الغلق النهائي لمذبح حسين، خاصة من حيث الأسعار والمراقبة الطبية، في حين تطمئن المفتشية البيطرية لولاية الجزائر استمرارها في العمل مع تكثيف الجهود.

وفي هذا الشأن، أفاد رئيس جمعية الجزارين، رمرام محمد الطاهر أنه وبعد تعليق إعلان الغلق عند مدخل المسلخ تساءل العاملون والمتعاملون عن مصيرهم أمام وضعية غير مستقرة تجبرهم على التعامل مع المسالخ البديلة على غرار زرالدة، الرويبة وكذا برج البحري، التي لا تضمن حسبهم السلامة الصحية للمواطنين، أين نبه المصدر إلى الأضرار الصحية التي ستترتب على ترحيل المسلخ الرئيسي بالعاصمة ومعه الرعاية البيطرية التي كانت ترافق عمليات الذبح وكذا الخبرة المتوفرة لدى العاملين به، حيث أفاد بأن الذبح غير المقنن الذي سيشرع فيه البعض في أماكن لا تتوفر على غرف باردة  سيمس بالصحة العمومية، لاسيما وأن ولاية الجزائر لا تملك  لحد الساعة مسلخا يليق بها بخلاف مسلخ شارع المعدومين الذي يعود إنشاؤه إلى 1929 ويعد بمثابة سوق الجملة الوحيد والبورصة التي تضبط فيها الأسعار، إذ يعتمد عليه أزيد من 3000 جزار عبر تراب الولاية ناهيك عن جزارين من ولايتي بومرداس وتيزي وزو، كما أردف رمرام.

وكشف ذات المحدث بأن اللحوم الصادرة عن المسلخ تتميز بجودتها لأنها تحظى بمسار ذبح مقنن وحفظ في غرف باردة لفترة تجعله قابلا للاستهلاك ومضمونا  بينما لا تحوي المذابح الصغيرة الأخرى ذلك القدر من العناية، فيما أوضح المتحدث بشأن احتمال ارتفاع أسعار اللحوم الحمراء في غضون الأيام المقبلة أن سعر لحم الغنم الذي يبلغ الآن 1100 دج قد يرتفع إلى 2600 دج أما لحم البقر فسيتضاعف من 90 دج إلى 1500 دج  في حال تحقق قرار الغلق وتوقف المتعاملون عن العمل في المذبح .

إلى ذلك، وفي الوقت الذي تطالب فيه جمعية الجزارين بترقية مهنة اللحوم الحمراء والاستثمار الجيد في مشاريع المسالخ الكبرى، يؤكد المكلف بالتنظيم بالمكتب التنفيذي للحوم ومشتقاته لولاية الجزائر، خير مروان بأن المذابح الصغيرة ببرج البحري، الرويبة وزرالدة هي ملاحق تابعة للبلديات تسع عمليات الذبح المحلية لا غير، مطلعا بأن مساحة هذه المذابح الملحقة لا تتجاوز مساحتها مجموعة الـ 1000 متر مربع، بينما مذبح حسين داي يصل إلى 24 ألف متر مربع وباستطاعته احتواء أزيد من 40 تاجر جملة، أما عن سلسلة التبريد فيؤكد ذات المصدر أن المسلخ يتمتع بـ 8 غرف تبريد أصغرها تسع 250 جزرة خروف، ناهيك عن تخصيص أماكن لحفظ أحشاء، زوائد الذبائح، أحواض ماء وغيرها من وسائل العمل التي لا يمكن أن تتوفر في المذابح الصغيرة التي تقدم الآن كبدائل للمتعاملين في هذا المجال.

تكثيف الرقابة على المذابح التي ستعوض مذبح حسين داي 

من جهته، أكد المفتش البيطري التابع لولاية الجزائر، يوسفي حليم بأن مصالح البيطرة ستكثف من رقابة المذابح التي ستعوض مذبح حسين داي، وذلك بمضاعفة عدد الأطباء البيطريين سواء في الحراش أو الرويبة أو زرالدة وحتى في المذبح الخاص بالكاليتوس، حيث سيعمل هؤلاء بنظام المناوبة ليل نهار تأقلما مع الظرف الجديد، أين طمئن المفتش المواطنين أن كل جزرة خروف أو عجل ستخرج من تلك المذابح ستكون مراقبة ومضمونة وستشخص حالتها حتى قبل الذبح، وأن البياطرة الخمسة الذين كانوا يشتغلون بالرويسو سيتم توزيعهم على مختلف المسالخ الأخرى.

أما عن احتمال اللجوء إلى الذبح العشوائي، فقد كشف وسفي على ضرورة تكثيف المراقبة عبر الأماكن المشبوهة للحد من هذه الظاهرة غير الشرعية وأن هناك مصالح مخولة لردع المخالفين للقانون.

تراجع مردودية الإنتاج متعلق بقدم المنشأة

وكان رئيس وحدة مذبح حسين داي سباعين نصر الدين أكد تراجع مردودية الإنتاج بالمذبح خلال السنوات الأخيرة لأسباب تتعلق بقدم هذه المنشأة ولمنافسة اللحوم المستوردة للمنتج المحلي، مضيفا بأن تراجع المردودية متعلق بقدم هذه المنشأة ما  أثر بشكل محسوس على نوعية الخدمة المقدمة، خاصة وأن العتاد المستعمل في عمليات الذبح بات عرضة لأعطاب متكررة، حيث يكتفي عمال الوحدة بصيانة دورية لهذا العتاد دون أي عمليات تجديد كون قطع غيار تلك المعدات لم تعد تصنع و ليست موجودة بالأسواق الدولية.

فيفي.ع

عن amine djemili

شاهد أيضاً

حسبما أعلنت عنه وزارة التجارة :
تمديد آجال إيداع الحسابات الاجتماعية إلى نهاية نوفمبر

أعلنت وزارة التجارة أمس، أنه تم تمديد أجال إيداع الحسابات الاجتماعية لسنة 2019 وإلى غاية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super