الخميس , أكتوبر 22 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / الاقتصاد / قال إن قانون الاستثمار الجديد سيصدر قريبا :
فرحات آيت علي: “الجزائر تعمل على تحسين مناخ الاستثمار “

قال إن قانون الاستثمار الجديد سيصدر قريبا :
فرحات آيت علي: “الجزائر تعمل على تحسين مناخ الاستثمار “

بريطانيا تؤكد أهمية توسيع الشراكة الثنائية مع الجزائر

أكد وزير الصناعة، فرحات آيت علي براهم، التزام الجزائر بتحسين مناخ الأعمال للمستثمرين الأجانب من خلال تعديل قانون الاستثمار الذي سوف يصدر قريبا، وفتح الأبواب أمام كبرى الشركات الأجنبية، ودعا المؤسسات البريطانية إلى استغلال الفرص الاقتصادية التي يتوفر عليها السوق الوطني.
وقالفرحات آيت علي، أمس، موجها كلامه للشركات البريطانية المشاركة في اللقاء الجزائري-البريطاني حول الاستثمار والتجارة الذي عقد بواسطة تقنية التحاضر المرئي: “نحن نشجعكم على خلق أنشطة ذات تكنولوجياعالية في بلدنا والمشاركة في تنمية هندسة تصنيع المعدات الصناعية”.
ومن شأن هذه الشراكات أن تسمح بنقل المعرفة والتكنولوجيا ولكن أيضا بالعودة إلى ولوج مختلف القطاعات وفتح آفاق للتصدير، وأكد فتح الجزائر لأبوابها أمام كبرى الشركات الأجنبية، لاسيما البريطانية منها، وأمام المعارف المعترف بها بهدف مرافقة الجزائريين في تحقيق أهداف التنمية الاقتصادية والاجتماعية من خلال شراكات مربحة للطرفين، واعتبر بأن حشد الاستثمار الوطني والأجنبي يشكل “حتمية” في هذه المرحلة المهمة التي يمر بها الاقتصاد الوطني.
وجدد الوزير عزم الجزائر على العمل على تحسين مناخ الأعمال، لاسيما من خلال إصلاح وتعديل قانون الاستثمار لجعله “أكثر مرونة وبساطة و تحفيزا”، وأكد بأن “هذا القانون الجديد الذي سيصدر قريبا جدا، سيمنح ضمانات وحماية أكبر للمستثمر الوطني والأجنبي من خلال “إطار قانوني شفاف، وأوضح ومستقر”، كما سيسمح بـ”تقليص دور الإدارة في عملية الاستثمار وتشجيع ومرافقة حاملي المشاريع”.
وأشار الوزير إلى الإجراءات الأخرى المتخذة للمساهمة في وضع نظام استثمار “واضح” يسمح للمستثمرين الراغبين في خلق مشاريع في الجزائر بالعمل دون عراقيل، لاسيما من خلال إلغاء القاعدة 51/49 بالمائة في عدة قطاعات مما سيسمح بتحرير المبادرات، وقال إنه “وبفضل هذا التعديل، سيتمكن المتعامل الأجنبي من الاستثمار في الجزائر دون تمييز بينه وبين المستثمر الوطني، بالإضافة إلى تمكينه من جلب أمواله الخاصة والمساهمة ماليا في المشاريع في الجزائر”، يؤكد الوزير.

اللورد ريشارد ريسبي:ى”لدينا تفاؤل كبير وقناعة راسخة بأن الجزائر دخلت مرحلة تغيير “
من جهته، أكد المبعوث الخاص للوزير الأول البريطاني للعلاقات الاقتصادية والتجارية مع الجزائر، اللورد ريشارد ريسبي، على أهمية توسيع الشراكة الثنائية بين البلدين، قال إنه “تبعا للقاءات التي جمعته بالمسؤولين الجزائريين لمس “إرادة قوية” لتطوير العديد من القطاعات الاقتصادية على غرار الصناعات الصيدلانية و الطاقات المتجددة و الفلاحة فضلا عن الخدمات المصرفية و المالية، وأضاف أن كل من هذه القطاعات محل اهتمام من طرف متعاملي بلاده بهدف تبادل التجارب والخبرات بين الطرفين، واعتبر أن المرحلة المقبلة -ما بعد كوفيد-19- تتطلب تقوية وتعزيز التعاون والشراكة التجارية.
وتطرق اللورد ريسبي للزيارة الأخيرة التي أجرها للجزائر في شهر فيفري الماضي، والتي قال إنه لمس “تفاؤل كبير وقناعة راسخة بأن الجزائر دخلت مرحلة تغيير وتعززت أكثر بالإجراءات الجديدة المتخدة في مجال الاستثمار وقطاع المالية”، وقال “أعتقد أن الطرف الحالي مهم وحاسم في تاريخ العلاقات بين البلدين” وأشار إلى فرص الاستثمار الواعدة المتاحة لكلا البلدين .
وشارك في هذا اللقاء، الذي نظم تحت شعار “الجزائر والمملكة المتحدة، التجارة والاستثمار حاليا وبعد كوفيد-19″، كل من المبعوث الخاص للوزير الأول البريطاني للعلاقات الاقتصادية والتجارية مع الجزائر، اللورد ريشارد ريسبي، ووزير دولة مكلف بالاستثمار لدى وزارة التجارة لبريطانيا، اللورد جيرالد إدغار غريمستون.
ومن الجانب الجزائري، شارك ممثلو عدة دوائر وزارية على غرار التجارة، الفلاحة، الصناعة الصيدلانية والمؤسسات المصغرة بالإضافة للوكالة الوطنية لتطوير الاستثمار ومسؤولي بعض منظمات أرباب العمل.
ويرمي هذا الحدث المنظم من طرف مجلس الأعمال الجزائري- البريطاني إلى إعطاء لمحة حول خارطة الطريق الحالية ولما بعد كوفيد-19 للعلاقات الاقتصادية الجزائرية-البريطانية بهدف تعزيز الشراكة بين البلدين وعرض فرص الاستثمار الأجنبي المباشر في الجزائر، ووفقا لبيانات الوكالة الوطنية لتطوير الاستثمار، فإن عدد المشاريع الاستثمارية البريطانية في الجزائر في الفترة بين 2002 ومنتصف 2019 بلغت 13 مشروعا من بينها 8 مشاريع منجزة بالشراكة، ومشروع واحد كاستثمار بريطاني مباشر وأربعة مشاريع متعددة الجنسيات، وسمحت هذه المشاريع التي أنجزت بمبلغ يفوق 3ء662 مليار دينار، بإنشاء 2.631 منصب عمل مباشر.
ويظهر توزيع هذه المشاريع على مختلف قطاعات النشاط، أن الخدمات تأتي في مقدمة الاستثمارات البريطانية في الجزائر بسبعة مشاريع بقيمة 661 مليون دج متبوعة بالصناعة -4 مشاريع بقيمة 956 مليون دج- والنقل -مشروع واحد بقيمة 51 مليون دج- والسياحة -مشروع واحد بقيمة 1.985 مليار دج.
رزيقة.خ

عن amine djemili

شاهد أيضاً

في رده على سؤال كتابي للنائب فريدة غمرة :
وزير النقل يوضح بخصوص عملية توسيع خط “الترامواي” بسطيف

أكد وزير النقل ، لزهر هاني، أن نقص الأغلفة المالية حال دون تسجيل عملية إنجاز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super