الخميس , أكتوبر 1 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / الاقتصاد / بالموازاة مع انطلاق الحملة الوطنية لمكافحة حرائق الغابات:
عماري يعطي إشارة انطلاق حملة الحصاد والدرس بولايات شمال البلاد

بالموازاة مع انطلاق الحملة الوطنية لمكافحة حرائق الغابات:
عماري يعطي إشارة انطلاق حملة الحصاد والدرس بولايات شمال البلاد

أعطى وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، شريف عماري، أمس،  بالمدية إشارة الانطلاق الرسمي لحملة الحصاد والدرس بولايات شمال البلاد موازاة مع انطلاق الحملة الوطنية لمكافحة حرائق الغابات للموسم 2020.

وذكر الوزير بالمناسبة “بالطابع الاستراتيجي” لشعبة الحبوب ، مبرزا “الديناميكية الجديدة” التي شرع فيها القطاع بالتنسيق مع مختلف الفاعلين بغرض “الرفع من قدرات البلاد في المجال.

وفي تصريح له على هامش إطلاق حملة الحصاد و الدرس على مستوى المستثمرة الفلاحية “عمار بوعريف” ببلدية سغوان (43 كلم شرق المدية)، أكد السيد عماري عن “العمل حاليا من أجل الرفع من إنتاجية الحبوب على مستوى مختلف حقول الإنتاج المتواجدة عبر التراب الوطني”.

وأشار إلى اعتماد ديناميكية القطاع على “الاستغلال الأمثل لكل الوسائل الممكن استغلالها لبلوغ هذا المسعى، كما قال إلى جانب “الاستعانة بالبحث العلمي من أجل تطوير تقنيات و وسائل إنتاج الحبوب.

كما أبرز وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري في السياق أن مصالحه قد استحدثت وحدات للبحث على مستوى المعاهد الفلاحية الكبرى بهدف تطوير و استغلال الابتكارات التقنية و الفلاحية التي بإمكانها المساهمة في ارتفاع محسوس لإنتاج الحبوب، سيما القمح الصلب و الشعير.

كما نوه بالموازاة “بالإنجاز الكبير” الذي حققته شعبة الحبوب من حيث تكريس “الاستقلالية في مجال البذور، مؤكدا أن الجزائر لم تعد تستورد بذور القمح منذ 1995، علما أنها كانت تستورد ما يقارب 3 ملايين قنطار من هذه المادة، وهو ما كان يكلف الخزينة العمومية حوالي 400 مليون دولار.

وتسعى وزارة الفلاحة على هذا الأساس من أجل “التركيز على الاستغلال الأمثل لكل مساحات الحبوب و تلك الممكن استغلالها في المجال عبر البلاد، بما فيها مناطق الجنوب” من خلال، يقول عماري، “الاعتماد على نظام ري مقتصد للمياه مع إشراك كل الهياكل و التنظيمات التي لها علاقة بالشعبة في المستقبل القريب، في مسعى تعزيز المنتوج الوطني للحبوب”.

إطلاق قريبا مشروع تطوير زراعة الأشجار الريفية المثمرة ذات النواة

أعلن وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد  البحري، عن إطلاق قريبا لـ”مشروع طموح  لتنمية الأشجار المثمرة الريفية ذات النواة” عبر البلاد بهدف “الاستغلال  الأمثل لقدرات القطاع الفلاحي وتطوير هذه الشعبة”.

وأكد الوزير لدى زيارته لمستثمرة فلاحية مختصة في زراعة الأشجار المثمرة  بمنطقة اولاد تركي، التابعة لبلدية العمارية (على بعد 40 كلم شرق المدية)، عن  “الانتهاء في إعداد مشروع طموح لزراعة الأشجار المثمرة الريفية ذات النواة من  مختلف الأصناف، بغرض تجسيده خلال هذه السنة على مستوى عديد المناطق الريفية  والجبلية المعزولة”، كما قال.

ومن المنتظر أن يتيح هذا المشروع المسجل في اطار تشجيع الاستثمار الفلاحي  الخاص، حسب الوزير، “عديد الآفاق الواعدة للفلاحين الشباب أو المستثمرين  الفلاحين المهنيين الراغبين في الاستثمار في هذا المجال”، مؤكدا في السياق عن  استعداد مصالحه لتوفير “المرافقة التقنية الضرورية لهؤلاء المستثمرين مع  إمكانية ضمان تمويل نسبي للمشاريع المقترحة في ألمجال”.

كما أشار عماري إلى المساهمة المرتقبة للمعاهد التقنية الفلاحية وتحسين  الأنواع النباتية والمشاتل في هذا المشروع، في إطار “جهود القطاع الفلاحي  الرامية لضمان مرافقة للمستثمرين في هذا المجال”.

عن KHADIDJA GUEDOUAR

شاهد أيضاً

قال إن هذا الإجراء سيقلص من فاتورة الاستيراد، رشيد نديل::
” سحب البنزين الممتاز بالرصاص من السوق لن يؤثر على السيارات”

قال المدير العام لوكالة سلطة ضبط المحروقات، رشيد نديل، إنه “لا يوجد أي داعي لتخوف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super