الخميس , أكتوبر 1 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / المحلي / أزمة النقل أرقتهم:
سكان حي العرايبية بالكاليتوس يطالبون منتخبيهم بضرورة تدارك النقائص

أزمة النقل أرقتهم:
سكان حي العرايبية بالكاليتوس يطالبون منتخبيهم بضرورة تدارك النقائص

يشهد حي العرايبية بلدية الكاليتوس، الرابط بين بلدية الكاليتوس وطريق مفتاح التابع لولاية البليدة ، أوضاعا مزرية بسبب غياب أدنى المرافق الضرورية من صيدليات وحافلات والبريد، الأمر الذي أصبح هاجسا يؤرق ويهدد حياة قاطنيها، ما أدى بهم إلى رفع دعواتهم إلى السلطات المحلية للنظر في الحالة التي يعيشها الحي يأتي في مقدمتها مشكل التنمية المحلية، وأزمة النقل.
وخلال الجولة التي قامت بها ” الجزائر”إلى الحي، وقفت على النقائص التي يتخبط فيها السكان لنقل انشغالاتهم إلى السلطات المحلية بغية الالتفاف حول مطالب هؤلاء السكان
وينتظر السكان منذ سنين التفاتة من قبل المسؤولين وذلك من خلال برمجة مشاريع تهيئة شبكة الطرق والأرصفة، بعدما تآكلت هذه الأخيرة وبات عبورها مشقة لهم خاصة أيام تساقط الأمطار، أين تتحول المسالك إلى مستنقع من الأوحال والبرك المائية، ما يصعب على الراجلين وأصحاب المركبات تجاوزها، في هذا الصدد، أشار سكان حي إلى تدهور وضعية الطريق الرئيسية ومختلف المسالك بسبب عدم الإنتهاء من أشغال شبكات الصرف الصحي، إذ لا تزال الحفر تشكل مصدر إزعاج للسكان، بالإضافة إلى غياب الأرصفة رغم أن المنطقة تعد نقطة عبور تربط بين ولاية البليدة والجزائر، في نفس السياق، طرح سكان الحي مشكل انعدام أشغال تهيئة الطرق والأرصفة التي تشهد حالة يرثى لها، خاصة خلال فصل الشتاء حيث تتحول كل المسالك لبرك من المياه الموحلة يصعب على المارة الراجلين منهم والراكبين التنقل إلى داخل الحي وخارجه، مطالبين بتزفيتها وإنجاز أشغال تهيئتها،كما عبر سكان الحي في سياق حديثهم، عن تذمرهم الكبير من تجاهل السلطات مشاكلهم، رغم النداءات والمراسلات العديدة التي رفعوها للمصالح المعنية والتي تلقى هؤلاء بشأنها وعودا لم تجسد أي منها.
كما أعرب السكان عن تذمرهم واستيائهم من سياسة الإهمال واللامبالاة المنتهجة حيالهم، وتحدثوا أيضا عن مشكل بعد المؤسسات التربوية عن حيهم وهو ما يجبر أبناءهم على قطع مسافات طويلة للالتحاق بمقاعد الدراسة، بحي الرماضينة 2 خاصة منهم المتمدرسين في الطور المتوسط، وهذا ما يخلق لديهم متاعب وعدم قدرتهم على استيعاب الدروس، ناهيك عن تعرضهم للاعتداءات في الطريق ومعاناتهم جراء المشي في تلك الطرق المهترئة، حيث أكد هؤلاء المواطنون أن عدم وجود متوسطة قريبة من الحي يعد الهاجس الأكبر للعائلات ويثير مخاوف الأولياء على أولادهم، حيث أن أغلبهم يتنقلون إلى بلدية مفتاح التابعة إقليميا إلى ولاية البليدة رغم أنهم يسكنون بلدية الكاليتوس التابعة إلى ولاية الجزائر.

غياب المرافق الصحية وتدني الخدمات يثير استياء الموطنين
في نفس الموضوع وحسب محديثنا يشتكى سكان الحي، من غياب المرافق الصحية حيث يوجد مصح واحد مساحته لا تتعدى 10 أمتار على 10 أمتار والطبيب يوميا في حالة غياب وفي حال حضوره يعمل نصف الدوام ويغادر، في وقت يعتبر هذا المصح غير كافي لتغطية الاحتياجات المتزايدة لسكان نظرا للنمو الديمغرافي الذي عرفته هذه البلدية وكذا التوسع السكاني الكبير الذي مسها في السنوات الماضية إضافة إلى الأعداد الهائلة للعائلات التي شملتها عمليات الترحيل التي مست عديد الأحياء القصديرية،حيث لم يعد المستوصف المتوفر يستعب أعداد المواطنين الكبيرة المتوافدين عليه، و ما زاد الأمر سوءا، تدني الخدمات المقدمة من طرف القائمين على هذه المراكز للمرضى مع نقص فادح في المعدات الطبية.

تدعيم المحطة بخطوط نقل جديدة ضروري
وفيما يخص النقل، جدد السكان مطلبهم بخصوص تزويد الحي بخطوط نقل جديدة لوضع حد لمعاناتهم اليومية في التنقل إلى المناطق المجاورة وهو ما يعطل انشغالاتهم، مطالبين بتوفير حافلات من داخل الحي نحو مقر المحطة الرئيسية للبلدية عوض إنتظار حافلات النقل الخاصة بشذكان حي مفتاح والتي تأتي مملؤة عن أخرها، خاصة العمال والطلبة الذين يدفعون فاتورة التأخر غاليا، حيث أكد لنا السكان أن خط النقل الخاص بمفتاح والذي يعبر عن الحي تغيب فيه أدنى المقاييس ويعاني من سوء التنظيم والتسيب في غياب الرقابة الصارمة، حيث تستغرق الحافلات وقتا طويلا يفوق النصف ساعة من أجل الانطلاق، إضافة إلى كثرة التوقف في المحطات وهذا ما يسبب تعطل الأشخاص عن أشغالهم، إضافة الى عدم وجود مراقبين ناشطين على مستوى المحطة وهذا ما جعل أصحاب الحافلات يفرضون سيطرتهم وابتزازهم على المواطنين الذين يدخلون معهم في ملاسنات كلامية ومطالبتهم بالانطلاق وبأنهم السبب المباشر في تعطيلهم يوميا.
رزاقي.جميلة

عن amine djemili

شاهد أيضاً

أمطار رعدية على بعض ولايات وسط و شرق الوطن

أكدت نشرية خاصة  للديوان الوطني للأرصاد الجوية أنه ستعرف بعض ولايات وسط وشرق الوطن اليوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super