الإثنين , أغسطس 3 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / المحلي / طالبوا من السلطات التدخل:
سكان المعالمة بالعاصمة يشكون نقص المشاريع التنموية

طالبوا من السلطات التدخل:
سكان المعالمة بالعاصمة يشكون نقص المشاريع التنموية

يشتكى سكان بلدية المعالمة الجهات الوصية، بسد العديد من النقائص، وعلى رأسها قلة الهياكل الصحية، التي لا يزال السكان يواجهون مشاق للحصول على خدماتها اللائقة، وحسب بعض المواطنين الذين وجدناهم ينتظرون في طوابير أمام قاعة العلاج بوسط المدينة، فإن هذه القاعة التي يؤطرها طبيبان، لا تكفي لسد الاحتياجات المطلوبة، مما يضطر أهالي المنطقة إلى التنقل إلى بلدية زرالدة المجاورة.

قلة الهياكل الصحية ونقص الخدمات مشكل عالق
يستغرب سكان المنطقة، كون هذه المدينة العريقة، التي توسعت رقعتها وكثافتها السكانية، لم تستفد من المرافق العمومية المصاحبة لهذا التحول الديموغرافي، ولا يزال السكان الجدد والقدامى يتوجهون إلى بلدية زرالدة عاصمة الدائرة، لقضاء حاجياتهم الإدارية والصحية. وأكد سكان البلدية الموزعون عبر العديد من الأحياء، التي ما تزال معزولة لحد الساعة، بسبب افتقارها لجملة من المشاريع التنموية، أن بلديتهم أصبحت تعرف تعدادا سكانيا كبيرا، بعدما تم ترحيل العائلات الجديدة، غير أن البلدية لا تزال تعرف ركودا من حيث إنجاز المشاريع التنموية والمرافق الموجهة للشباب والعائلات، وهو الأمر الذي لم يهضمه هؤلاء، مؤكدين في السياق ذاته أنه في كل مرة يتوجهون إلى مصالح البلدية ويطالبون المنتخبين بضرورة أخذ انشغالاتهم بعين الاعتبار وتوفير مطالبهم في أقرب الآجال، غير أن دار لقمان ما تزال على حالها.
وأضاف المشتكون، أن غياب المرافق التنموية ونقص المشاريع الخاصة بأماكن الترفيه والمرافق الشبانية أصبح يؤرقهم إضافة إلى غياب مصانع تمتص شبح البطالة الذي يعاني منه الشباب، علاوة على نقص وسائل النقل، حيث يضطر المواطنون إلى التنقل للبلديات المجاورة من أجل الحصول على وسيلة نقل تقلهم إلى وجهتهم.
وقال شباب المنطقة إنهم طالبوا منتخبيهم في العديد من المرات بتوفير المرافق لهم من أجل التوجه إليها أوقات فراغهم، إلا أن حالة الركود التي تعرفها البلدية منذ سنوات في الوقت الذي أصبحت تعرف هذه المنطقة ارتفاعا في عدد المرحلين لم يغير منها شيئا، مؤكدين أنهم بحاجة إلى العديد من المرافق الضرورية شأن الأسواق الجوارية لإعادة إدماج التجار غير الشرعيين للعمل بصفة قانونية، بعدما تم القضاء على الأسواق الموازية، إضافة إلى أنهم بحاجة ماسة لساحات عمومية، عيادة طبية أو مستشفى خاصة أن المراكز الصحية المتمركزة بالمنطقة لا تتوفر على العديد من الخدمات والهياكل الصحية اللازمة، من سيارات إسعاف لمساعدة المرضى في التنقل إلى البلديات المجــــاورة للتداوي في الحالات الاستعجالية، فيما يطالب آخرون، بوضع مخطط بيئي للقضاء على النقاط السوداء، التي أصبحت تتسبب في انتشار الأمراض والأوبئة، خصوصا وأن النفايات متراكمة عبر مختلف أرجاء البلدية، وهي الظاهرة التي باتت تعرفها العديد من البلديات بالعاصمة، رغم حملات التنظيف الدورية التي يبرمجها المسؤولون المحليون للتخلص من هذا المشكل، غير أن الوضع ما يزال مطروحا في عاصمة البلد.

المرافق الشبانية غائبة
تعد المرافق الشبانية بالمعالمة من أكبر الهياكل الغائبة، حسبما حدثنا عنها بعض سكان المنطقة، حيث ذكروا لنا أن المنطقة لا تتوفر على مرافق لهذه الفئة التي تشكل ثلاثة أرباع المجتمع، حيث لا يجدون فضاءات لصقل مواهبهم وتطوير مهاراتهم، لاسيما في الميدان الرياضي، فلا يوجد ملعب لائق لكرة القدم، ما عدا المركز الثقافي الذي يتمثل مقره في هيكل قديم، وينتظر شبان المنطقة تتحرك البلدية لجلب مشاريع لفائدة هذه الفئة التي لا تجد متنفسا لها، ويضطر أبناء المنطقة للتنقل نحو زرالدة.
ف.س

عن amine djemili

شاهد أيضاً

تحت اشراف والي العاصمة:
تدشين جسر جديد يربط بلديتي وادي شايح وبن غازي ببراقي

تم أول أمس الجزائر العاصمة تدشين الجسر المزدوج والممتد على مسافة 1200 متر والذي يربط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super