الجمعة , نوفمبر 27 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / الرياضة / المنتخب الوطني / قال إن ميزانية "الفاف" ارتفعت إلى 820 مليار سنتيم:
زطشي ينتقد المكتب الفدرالي القديم، ينفي خلافه مع مدوار ويرد على آشيو

قال إن ميزانية "الفاف" ارتفعت إلى 820 مليار سنتيم:
زطشي ينتقد المكتب الفدرالي القديم، ينفي خلافه مع مدوار ويرد على آشيو

وجّه رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، خير الدين زطشي، سهام انتقاده للمكتب الفدرالي القديم برئاسة محمد روراوة، مؤكدا على غياب أي مشروع حقيقي، خاصة على مستوى التكوين، مشيرا في ذات السياق، أن الاتحادية الحالية تعمل على تفادي أخطاء سلفها وتصحيحها أيضا، ومتحدثا في ذات الوقت على العديد من النقاط التي تخص فترته التي قضاها على رأس “الفاف”. ونزل خير الدين زطشي سهرة أول أمس، ضيفا على التلفزيون الجزائري، من خلال حصة رياضية، كشف من خلاها على العديد من القضايا الشائكة، حيث ردّ رئيس “الفاف” على الانتقادات اللاذعة التي طالت فترة توليه المهمة خلفا لمحمد روراوة، وهي التصريحات التي تأتي في إطار محاولة تقديم حصيلته بعد حوالي سنتين من التحاقه بمبنى دالي إبراهيم، وقال زطشي، منتقدا خطط الاتحادية السابقة: “يجب الاعتراف بأن الاتحادية السابقة لم يكن لديها مشروع واضح أو خطة مدروسة، لاسيما بشأن الفئات الشبانية والتكوين القاعدي، تطالنا العديد من الانتقادات، إلا أننا من خلال المشروع الحالي، ركزنا على التكوين وبناء المركز الخاصة، نسعى لوضع 400 أو 500 طفل في مراكز التكوين الأربعة، وهي التي ستدعم الكرة الجزائرية، لأن اللاعبين الذين ينشطون في الفئات الشبانية سنضمهم في فرق محترفة من القسم الأول أو الثاني، نحن قدما مشاريعنا ومن له الأفضل فليتقدم ومرحبا به”، كما نفى زطشي أن مسؤولي “الفاف” الحاليين انتقدوا الوضعية المالية للمكتب القديم، مؤكدا على الاستمرارية، وأضاف يقول: “الكثير يتكلم فقط على الجانب المالي وما تركه المكتب القديم، وأنا بدوري أؤكد لكم أننا لم نقل أبدا بأنه لم يترك الأموال أو شيء من هذا القبيل، بالعكس، نسعى دائما إلى الاستمرار والعمل وفق ما تركته الاتحادية السابقة، وبالخصوص فيما يتعلق بالأمور الإيجابية”، كما أبرز زطشي بأن الميزانية ارتفعت بأكثر من 200 مليار سنتيم، وأردف في هذا الصدد: “قبل وصولنا لرئاسة الفاف كانت هناك 650 مليار سنتيم موجودة من أجل الاستثمار، وفي 31 ديسمبر الماضي، وصلنا إلى 820 مليار سنتيم، المبلغ الذي كان مخصصا للفندق بقيمة 700 مليار تم تحويله إلى مراكز التكوين والتي ستكون بأقل تكلفة”.

“بعد فسخ عقد شارف أقدمنا على إحداث تغييرات جذرية بما فيها إقالة آشيو”
ولم يفوّت الرئيس زطشي الفرصة من أجل الرد مجددا على حسين آشيو المدرب المساعد السابق لمنتخب أقل من 23 سنة، مشيرا إلى أن ما تحدث بهد الدولي السابق مجرد زوبعة في فنجان، وهي الاتهامات التي أثارت جدلا واسعا في وقت سابق، جعلت “الفاف” تقدم على الرد بطريقة مباشرة وعبر بيان رسمي في موقعها الالكتروني، وأوضح زطشي فيما يتعلق بهذه القضية: “لقد أتحتم لي الفرصة من أجل شرح بعض الأمور المتعلق بقضية الطاقم الفني السابق للمنتخب الأولمبي، وكل منا في الأمر أننا قررنا إحداث تغييرات جذرية، فبعد رحيل شارف، أقدمنا على فسخ عقد كل الطاقم الفني، كان لدينا بند في العقد يسمح لنا بإنهاء مهامهم مُباشرة، سواء آشيو وسبع وبقية المُدربين، جميعهم تم فسخ عقودهم، من أجل الانطلاق في برنامج جديد”.

“لا نريد السباحة في المياه العكرة وهنا أطراف تبحث دائما عن نشر الشائعات”
وفي سياق آخر، وجّه خير الدين زطشي، أصابع الاتهام إلى بعض الأطراف، بشأن زرع الفتنة في محيط الكرة الجزائرية، وخاصة العلاقة بين “الفاف” والرابطة، وقال: “هناك عدة أطراف تسعى لضرب استقرار اتحاد الكرة ومغالطة الرأي العام، من خلال نشر الشائعات ومحاولة التقليل من العمل الذي نقوم به، ولكنهم لن يصلوا إلى مبتغاهم”. ونفى زطشي، وجود خلافات مع عبد الكريم مدوار رئيس الرابطة المحترفة، قائلا: “العلاقة بيننا مبنية على الاحترام المتبادل، والرابطة تقوم بعمل جيد رغم الضغوطات التي يتعرض لها مدوار”.

“سنحيل قضية ملاّل وبوقلقال للعدالة لكن بهذا الشرط..”
وفي الختام، نوّه زطشي بقضية رئيس شبيبة القبائل شريف ملاّل ونظيره من المدية محفوظ بوقلقال، مؤكدا أنه مستعد لرفع القضية للعدالة شرط توفر الأدلة، وأردف يقول: “سيتم الاستماع لملاّل، وبوقلقال، من طرف رئيس غرفة التعليمات، وجمع كل الدلائل المتوفرة”. وأضاف: “بعد إكتمال الملف، سيتم إيداعه لدى رئيس غرفة الحكم، زواوي عبد الرحمان، للفصل في القضية من الجانب الرياضي، وبعد الفصل في الجانب الرياضي، إذا تأكد وجود أدلة كافية في قضية الرشوة، سنقوم بإيداع القضية لدى المحكمة المدنية”.

“أعترف أنني أخطأت بتعيين ألكاراز وماجر، وبلماضي منحنا الاستقرار”
وفي سياق آخر، اعترف المسؤول الأوّل على الكرة الجزائرية أنه أخطأ في بعض القرارات التي اتخذها منذ خلافته الرئيس السابق محمد روراوة في مارس 2017، في إشارة إلى اختياراته في تعيين الإسباني ألكاراز ثمّ رابح ماجر على رأس العارضة الفنية للمنتخب الوطني ، غير أنّه أكّد أنّ بيت “الخضر” وجد الاستقرار بفضل بلماضي، قائلا: “من الناحية الرياضية، اليوم وجدنا الاستقرار في المنتخب الوطني الأول، في كل دفتر هناك مرحلة الاستقرار والافادة ثم الاستمرارية، حتى لو أخطأنا في الأول، وحتى يعرف العام والخاص، فإن المسير يحاول بالخبرة أن يجد الحلول في أقرب وقت حتى يجد الاستقرار”. وأضاف: “هذه الأخطاء تقع بطبيعة الحال على كل شخص، وعندما نأخذ قرارات مرة سليمة ومرة خاطئة”.

عن amine djemili

شاهد أيضاً

عن هدفه الأخير أمام زيمبابوي :
محرز ضمن المرشحين لجائزة “بوشكاش” لأحسن هدف في العام

صنف الهدف الذي سجله الجزائري رياض محرز، يوم الاثنين بهاراري أمام منتخب زيمبابوي، ضمن الأهداف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super