الإثنين , نوفمبر 23 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / الحدث / دعا للحفاظ على مكتسبات البلاد:
رئيس الجمهورية: الشعب الجزائري ما زال يعاني آثار الاستعمار

دعا للحفاظ على مكتسبات البلاد:
رئيس الجمهورية: الشعب الجزائري ما زال يعاني آثار الاستعمار


شدد رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، على ضرورة التحلي بالحكمة والحنكة والمسؤولية في مواجهة التحولات المتسارعة التي يشهدها العالم، مشيرا إلى أن الخيارات الاستراتيجية لتفعيل الاقتصاد الوطني تتمحور حول “مواكبة الوضع الذي يمر به الاقتصاد العالمي”.

وفي رسالة له، بمناسبة إحياء ذكرى عيد النصر المصادف ليوم 19 مارس قرأها نيابة عنه المستشار برئاسة الجمهورية، محمد علي بوغازي، قال الرئيس بوتفليقة “إن يوم النصر يعد محطة بارزة في تاريخ الجزائر وتتويجا لكفاح مرير ضد استعمار عانى ويلاته الشعب الجزائري وما يزال يعاني من آثاره إلى يومنا هذا”.

وقال الرئيس بوتفليقة: “بالفعل  إن الخيارات الإستراتيجية في تفعيل وتحسين الاقتصاد الوطني وفق السبيل الذي تنتهجه البلاد مواكبة  للوضع الراهن الذي يمر به  الاقتصاد العالمي وتحقيقا للتنمية الشاملة في كافة الميادين هو خيار يأخذ حقا في الحسبان الوضعية  الحقيقية للإمكانيات المتاحة للوطن ويأخذ في الحسبان كذلك كل الحقائق للعالم الذي نعيش فيه”.

وأضاف أن العالم “يشهد توترات وتغيرات إقليمية ودولية، وتجري فيه تحولات متسارعة تتطلب المواكبة بالحكمة والحنكة التي يجب أن لا تكون منحصرة عند النخبة وإنما يجب أن يكون متشبعا بها وواعيا لها مجتمعنا برمته”.

وذكر رئيس الجمهورية أن الشعب الجزائري “ظل حاملا لرسالة الوفاء والإخلاص للوطن ومدافعا عنها  وظل صابرا بالأمس و مكابدا للمحن وتجاوزها بأثمان باهظة، شعبنا الذي استلهم الدروس واستخلص العبر من الوطنية ليحول الجزائر إلى بلد آمن بعون من المولى الكريم الذي ألهمنا سياسة السلم والمصالحة الوطنية التي نراها تتعمق كل يوم في نفوس المواطنين فاندفعوا في جو من الثقة والطمأنينة، يطلقون الورشات  الكبرى الاقتصادية والصناعية والفلاحية منها”.

كما أكد الرئيس بوتفليقة أن الدولة “تمكنت من تجسيد سلطان القانون في الميدان واستقلالية  القضاء  وتطبيق الإصلاحات التي جاء بها الدستور الذي كرس تحولات عميقة بما يمكن من تحصين الوطن  وجعله في أمان ومأمن في الداخل والخارج”.

دعا الرئيس الشعب الجزائري “إلى التحلي باليقظة والحفاظ على المكاسب التي حققتها البلاد وضمان استمراريتها، بما يجعل المواطن يعيش حرا في إطار الديمقراطية”.

وأضاف رئيس الدولة أن هذه الديمقراطية “تبنى وتبرز الكفاءات والخبرات التي تعود على الوطن بالفلاح والصلاح، وتمكن بناتنا وأبناءنا من أن يفتخروا بما أنجزوه وما حققوه، في محيط استطاعوا فيه استرجاع والحفاظ على الأمن والسلم”.

هذا وأكد رئيس الجمهورية أن استرجاع السلم جاء بفضل تضحيات الشعب الجزائري ووعيه “وفي المقدمة أفراد الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني وقوات الأمن من درك وشرطة الساهرين على أمن البلاد والعباد”.

و نشاد الرئيس، جيل الاستقلال بضرورة الاقتداء بأسلافهم في صنع الأحداث والانتصارات لبناء “جزائر قوية اقتصاديا وصلبة أمنيا،”قائلا: “أدعوكم، مرة أخرى، أن تكونوا صناع الأحداث والانتصارات مثل آبائكم  وأسلافكم، صناع جزائر قوية  اقتصاديا وصلبة أمنيا، شامخة في محفل الدول، جزائر تسير بثبات في مقدمة الدول الناشئة، جزائر تضمن العزة  والكرامة والرخاء لأبنائها اليوم وغدا”.

وفي هذا الإطار، ذكر الرئيس بوتفليقة بما قاله في إحدى المناسبات من سنة 2009 عندما أكد أن “الواجب  اليوم يحتم علينا أن  نتجاوز توصيف الأحداث وتصنيفها في التاريخ، كما لو كانت حالا باهتة بلا أبعاد أو أحداث لا تستند إلى علل وأسباب”.

وأضاف أن الشعب الجزائري “استلهم الدروس واستخلص العبر من المأساة الوطنية ليحول الجزائر إلى بلد آمن  بعون من المولى الكريم الذي ألهمنا سياسة السلم والمصالحة الوطنية التي نراها تتعمق كل يوم في نفوس المواطنين فاندفعوا في جو من الثقة والطمأنينة يطلقون الورشات الكبرى الاقتصادية والصناعية و الفلاحية منها”.

وفاء مرشدي

Enregistrer

عن amine djemili

شاهد أيضاً

120حالة وفاة و9146 إصابة في صفوف الأطقم الطبية والإدارية منذ بداية الجائحة:
وزير الصحة : “سنخوض حربا ضد هذا الوباء”

120 حالة وفاة و 9146 إصابة بوباء كورونا مسجلة منذ بداية الجائحة  في صفوف الأطقم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super