الثلاثاء , نوفمبر 24 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / الرياضة / المنتخب الوطني / لا بديل لهم عن الفوز في الخرجة الثانية:
“الخضر” ينجون من الخسارة أمام زيمبابوي و”النسور” تنتظرهم

لا بديل لهم عن الفوز في الخرجة الثانية:
“الخضر” ينجون من الخسارة أمام زيمبابوي و”النسور” تنتظرهم

2017-01-16_182031

نجا المنتخب الوطني من خسارة مؤكدة عشية أمس في المباراة التي جمعته بنظيره الزيمبابوي في الجولة الأولى من المنافسة الإفريقية التي تجري وقائعها بدولة الغابون، حيث سجل زملاء محرز تعادلا بطعم الفوز بهدفين لمثلهما بعدما كانوا على وشك الخروج خاليي الوفاض، الأمر الذي كان سيعقد من مهمتهم كثيرا في المقابلتين القادمتين أمام كل من المنتخب التونسي والمنتخب السينغالي. ومع أن “الخضر” أدركوا التعادل في الأنفاس الأخيرة من المواجهة وتجنبوا الأسوأ، إلا أن مهمتهم ستكون في غاية الصعوبة في الجولة القادمة أمام نسور قرطاج الجريحة، حيث كان المنتخب التونسي قد تلقى هزيمة قاسية أمام أسود الترينغا رغم أن المساكني وزملاءه كانوا قريبين من التسجيل في مرمى منافسهم في العديد من المناسبات. هذا وتجدر الإشارة إلى أن المنتخب الوطني كان شبه غائب في المرحلة الأولى، إلا أنه عاد في الشوط الثاني وسيطر على مجريات اللعب وكان من الممكن له أن يسجل أكثر من هدف لولا التسرع. ويبقى على الناخب الوطني مراجعة العديد من الأمور تحسبا لملاقاة التونسيين في المباراة الثانية لأن الأمور ستكون مختلفة تماما أمامهم، والخطأ سيكون ممنوعا لأنه لو يحدث فإن الخضر سيحزمون حتما حقائبهم مبكرا للعودة إلى الديار.

أخطاء كثيرة في الدفاع ومفتاح أعاد التوازن

تحدث الكثير من التتقنيين قبل بداية المنافسة القارية عن الصعوبات التي يجدها دفاع المنتخب الوطني أمام منافسيه، وكان الناخب الوطني جورج ليكنس قد وعد بإيجاد الحلول المناسبة لذلك، إلا أن المباراة الأولى للخضر كشفت العديد من العيوب على مستوى هذا الخط، وأكدت أن المشكل في المحور ما يزال موجودا، كما أن الوافد الجديد على بيت المنتخب مختار بلخثير لم يكن موفقا تماما في أول خرجة رسمية له، حيث كانت الجهة اليمنى من الدفاع التي كان يشغلها مفتوحة عن آخرها وصال وجال فيها مهاجمو المنافس كما أرادوا، وكانت لبلخثير الموولية في الهدفين اللذين تلقاهما مبولحي، حين تسبب في ضربة جزاء سجل الزيمبابويون منها هدفهم الثاني، فيما سجل المنافس الهدف الأول بعدما راوغ أحد لاعبيه بلخثير بسهولة وسدد نحو مرمى الخضر.
وأعطى التغيير الذي آجراه الناخب الوطني جورج ليكنس على الجهة اليمنى من الدفاع حين أخرج بلخثير وأقحم ربيع مفتاح ثماره، حيث منح لاعب اتحاد العاصمة نوعا من الأمان لزملائه، وشارك في الكثير من الحملات الهجومية التي شنها الخضر في المرحلة الثانية خاصة، سيما الفتخات التي كان يقدمها والتي ضيع سليماني إثر إحداها هدفا محققا برأسية جانبت المرمى بسنتيمترات. وينتظر أن يواصل ليكنس الاعتماد على مفتاح في المباراة القادمة سيما أنه يملك خبرة طويلة في الملاعب وحتى على المتوى الإفريقي.

مساحات كبيرة في الوسط ومكانة تايدر تظهر
ولم يكن خط الوسط الذي لعب فيه كل من بن طالب وقديورة في أحسن أحواله هو الآخر أمام زيمبابوي، حيث ظهرت فيه الكثير من المساحات الشاغرة، ووجد المسترجعين قديورة وبن طالب صعوبات كبيرة في إيقاف حملات المنافس، فيما كان الاستثناء في خط الوسط نجم نادي بورتو الذي قدم ما عليه في صناعة اللعب ومد زملاءه بالكثير من الكرات التي كان يمكنهم ترجمتها إلى أحداف لو أحسنوا التصرف. ليبقى الأكيد أن أطوار المباراة كشفت الفراغ الذي تركه وسط الميدان سفير تايدر الذي يعيب عن العرس الإفريقي إثر الإصابة التي عاودته خلال التربص التحضيري الأخير للخضر.

مبولحي يؤكد جدارته
رغم أن العديد من متتبعي الخضر كانوا يشككون في جاهزية الحارس رايس وهاب مبولحي للعرس الإفريقي بحجة أنه يعاني من نقص المنافسة، إلا أن مبولحي أبطل كل ذلك من خلال المردود الكبير الذي قدمه، حيث جنب الخضر العديد من الأهداف التي كانت ستقضي على كل أحلامهم لو سجلت، ليؤكد بذلك أنه يبقى الحارس رقم واحد دون منازع في الخضر إلى إشعار آخر.

الهجوم ضيع الكثير ومحرز قيمة ثابتة
ضيع هجوم المنتخب الوطني العديد من الفرص خلال مبارة زيمبابوي، بسبب سوء التركيز تارة ونظرا لفطنة حارس المنافس تارة أخرى. وقد كان هجوم الخضر سباقا للتهديف ليعود المنافس بعد ذلك بهدفين أربكا صفوف محاربي الصحراء، غير أن الخضر سيطروا على أطوار المرحلة الثانية بالطول والعرض وكانوا قادرين على تسجيل العديد من الأهداف عن طريق سليماني وسوداني وبراهيمي، فيما كان المنقذ، أول أمس، أحسن لاعب إفريقي والأحسن في البريمرليغ، رياض محرز، الذي أمضى الهدف الأول للخضر، وعاد في المرحلة الثانية وسجل هدف التعادل، ليؤكد بذلك أنه قيمة ثابتة وقوة الخضر في الخط الأمامي.

عن amine djemili

شاهد أيضاً

عن هدفه الأخير أمام زيمبابوي :
محرز ضمن المرشحين لجائزة “بوشكاش” لأحسن هدف في العام

صنف الهدف الذي سجله الجزائري رياض محرز، يوم الاثنين بهاراري أمام منتخب زيمبابوي، ضمن الأهداف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super