الثلاثاء , نوفمبر 24 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / المحلي / بسبب عملية الترحيل الأخيرة :
الاكتظاظ في الأقسام الدراسية يثير غضب سكان الدويرة

بسبب عملية الترحيل الأخيرة :
الاكتظاظ في الأقسام الدراسية يثير غضب سكان الدويرة

بات مشكل الاكتظاظ في الأقسام الدراسية الذي يعانيه التلاميذ ببلدية الدويرة في العاصمة، يؤثر سلبا على المردود الدراسي، مطالبين أولياؤهم السلطات المحلية بضرورة إيجاد حل لهذا المشكل عن طريق التوسعة أوإنجاز مدراس أخرى تنهي هذا المشكل، ناهيك عن مطلب آخر يتمثل في انعدام الفضاءات الترفيهية الخاصة
اشتكى أولياء تلاميذ الأحياء الجديدة 1000 و1040 سكنا بالدويرة (غرب العاصمة)، من الاكتظاظ الرهيب داخل الأقسام، حيث استقبلت هذه البلدية آلاف العائلات في إطار عملية إعادة الإسكان التي تقوم بها ولاية الجزائر، آخرها كانت في بداية سبتمبر الجاري، التي تمّ خلالها ترحيل 18 عائلة كانت تقيم بسكنات هشة بشارع محمد مشري بالقصبة السفلى، بقرار استعجالي من والي العاصمة، غير أنّ ذلك لم يرافقه توفير أماكن لتمدرس التلاميذ الذين تم حشرهم داخل أقسام مكتظة، وبقاء آخرين بدون دراسة لحدّ الآن.
وفي هذا السياق وأوضح محدثونا أن أغلب الأقسام تعرف اكتظاظا رهيبا، نظرا للكثافة السكانية التي باتت تعرفها المنطقة مؤخرا، عقب عمليات الترحيل التي شهدتها المنطقة باستقدام مئات العائلات إلى البلدية دون أن ننسى النسيج العمراني الجديد الذي غزا المنطقة في السنوات الأخيرة ،مطالبين مديرية التربية وكذا المصالح المحلية بضرورة العمل على إيجاد حل عن طريق إنجاز مدارس أخرى بالمنطقة أو توسعة الأقسام المتوفرة حاليا إلى غاية استكمال المشاريع العالقة الخاصة بالمؤسسات التربوية.
كما أشار الأولياء إلى مشكل آخر يعاني منه أبناؤهم، والمتعلق بالنقص الفادح المسجل على مستوى خدمات النقل المدرسي بالمنطقة. في وقت توجد أغلب المدارس الابتدائية وسط المدينة، وهو ما يكبد القاطنون بمناطق بعيدة معاناة المشي لمسافات طويلة ولساعات كثيرة من أجل وصولهم إلى مقاعد الدراسة، وعلى المرء أن يتخيل مقاساتهم في فصل الشتاء وتهاطل الأمطار، ما ينعكس على مردودهم الدراسي، ناهيك عن تخوفهم من التعرض لحوادث مرور مميتة أو الخطف كما هو شائع هذه الأيام.

متوسطة عبد القادر رمضاني في حالة كارثية
تشهد متوسطة عبد القادررمضاني ببلدية الدويرة اكتظاظا رهيبا تجاوز حدود المعقول، حيث تضم حاليا 1300 تلميذ، بينما قدرة استيعابها لا تتجاوز 800 تلميذ بمعدل 48 تلميذا في القسم، ما استدعى اتخاذ قرار نصب خمسة شاليهات لحلّ المشكل في أقرب وقت ممكن، من خلال تحويل أرضية الملعب إلى أقسام هي عبارة عن شاليهات لتوسعة متوسطة رمضاني، واستيعابها للعدد المتزايد من التلاميذ وتوفير ظروف مناسبة للتمدرس، خاصة بالنسبة لسنوات الرابعة الذين سيكونون على موعد مع امتحان هام في جوان القادم، وهذا في الوقت الذي لم يلتحق فيه تلاميذ الإدماج بمقاعد الدراسة وهو ما سيعمّق الأزمة بهذه المؤسّسة.

أبناء يرفضون الدارسة في الأقسام الجاهزة
كشفت بعض مصادر الإعلامية أولياء تلاميذ متوسطة محمد بن حايك التي تضم 22 قاعة تدريس والتي لم تستوعب المتدفقين إليها من السكان الجدد، تدريس أبنائهم في الأقسام الجاهزة التي تم تركيبها كأقسام إضافية، وبشكل مؤقت ببعض المؤسسات التربوية على مستوى بلديتي الدويرة ودرارية، التي تعاني من مشكل الاكتظاظ نتيجة التدفق السكاني الذي شهدته البلديتان مؤخرا، وذلك بحجة نوعيتها الرديئة وخطورتها على سلامة أبنائهم بسبب عدم تثبيتها جيدا وتسرب مياه الأمطار داخلها، حيث لا تتوفر فيها الظروف المناسبة للتمدرس.

بن غبريط تدعو لتفادي عمليات الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي
وفي وقت سابق دعت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريت، وزارة السكن والعمران والمدينة وولاة الجمهورية والسلطات المحلية إلى تفادي عمليات الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي، وتسليم المؤسسات التربوية قبل إعداد الخارطة المدرسية، بالإضافة إلى توسيع المؤسسات وإضافة حجرات تماشيا مع زيادة عدد المتمدرسين مستقبلا لتفادي الاكتظاظ داخل الأقسام الذي تحول إلى ظاهرة في قطاع التربية خاصة مع ارتفاع عدد التلاميذ الذي تجاوز هذه السنة تسعة ملايين تلميذ في مختلف الأطوار التعليمية، وأضافت الوزيرة التربية أن الدراسة في الشاليهات ببعض بلديات العاصمة ستكون لمدة مؤقتة، مضيفة أن عمليات الترحيل الكبيرة خاصة في الجهة الغربية هي التي أجبرت الوزارة على وضع الشاليهات ببعض الأحياء السكنية، من أجل مواصلة الدراسة خاصة وأن المؤسسات التربوية الموجودة بتلك البلديات تعرف اكتظاظا كبيرا، مضيفة أن الوضع مؤقت إلى غاية رفع التجميد عن المشاريع التربوية من أجل بناء مؤسسات تربوية قريبا.
ف-س

عن amine djemili

شاهد أيضاً

هزة أرضية بقوة 2ر5 قرب الحروش بولاية سكيكدة

وقعت هزة أرضية قوتها 2ر5 درجة بمقياس ريشتر اليوم على الساعة 04 و53 د بولاية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super