الثلاثاء , سبتمبر 29 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / المحلي / من شأنها فك الخناق عن المؤسسات الاستشفائية :
استحداث 4 هياكل تدعيما لمشروع المقاطعات الصحية بالعاصمة في 2017

من شأنها فك الخناق عن المؤسسات الاستشفائية :
استحداث 4 هياكل تدعيما لمشروع المقاطعات الصحية بالعاصمة في 2017

436401

من المنتظر أن تسلم مديرية الصحة لولاية الجزائر أربعة هياكل صحية جديدة موزعة على بلديات بابا حسن، زرالدة، معالمة والدويرة بحلول 2017، حيث يرتقب أن تدخل هذه الأخيرة ضمن مشروع المقاطعات الصحية المقترح على وزارة الصحة.
وفي هذا الصدد، أكد المكلف بمشروع المقاطعة الصحية، دانون يزيد بأن المشاريع الأربعة المقبلة ينتظر أن تفك ألخناق على المؤسسات الصحية لولاية الجزائر خاصة وأنها ستغطي الجهة الغربية منها، كما سيتم إدراج بعض هذه الهياكل ضمن الخريطة الصحية لعاصمة البلاد تهدف إلى تقسيم الإقليم إلى مقاطعات صحية، حيث كشف المتحدث أن المشاريع الأربعة التي تنجز حاليا تخص أولا عيادة توليد بالدويرة من 150 سرير، أين بلغت نسبة الأشغال بها 95 بالمائة وستدخل حيز الخدمة في غضون العام المقبل، فيما تضم بلدية بابا حسن مشروع مركز للأمومة والطفولة وصلت الأشغال به 60 بالمائة، وهو الهيكل الصحي الذي تعتزم مديرية الصحة للولاية إدراجه ضمن مخططها الجديد في تقسيم المقاطعات الصحية، كما تتواصل الأشغال بالمستشفى العام لزرالدة بنفس الوتيرة، حيث لم يتعد الانجاز الـ 60 بالمائة تماما على غرار مركز أمراض وجراحة القلب للأطفال بالمعالمة الذي يعتبر مشروعا هاما في إقليم العاصمة.
من جهته، أوضح مدير الصحة لولاية الجزائر، محمد ميراوي أن مفهوم المقاطعة الصحية لا علاقة له بالتقسيم الإداري أو الجغرافي المتعارف عليه، ذلك لأن وجود مستشفى عام هو الذي يحدد النطاق المحيط بها ويضبط وفقه عدد السكان والإمكانات المسخرة من أجل خدمة صحية منتظمة وواضحة، مضيفا بأنه في حال تبني الوصاية لمخطط التقسيم على أساس المقاطعة الصحية سيحقق قطاع الصحة خطوة كبيرة نحو مفهوم الصحة الجوارية وتأطير تحرك المواطن ضمن مسار طبي واضح يتجنب فيه التنقل العشوائي من نقطة إلى أخرى.
نحو البحث عن سبل لتحقيق المساواة في توفير الخدمة الصحية
إلى ذلك، تعمل مديرية الصحة على رسم احتمالين لمقترح المقاطعة الإدارية الأول يقسم الولاية إلى 8 مقاطعات والثاني إلى 10 مقاطعات صحية الذي يبدو أنه الأقرب إلى سياسة المديرية التي تطمح حسب مسؤولها الأول إلى تحقيق المساواة في توفير الخدمة الصحية من حيث الإمكانات البشرية والتجهيزات الطبية، فدخول مستشفى بابا حسن حيز الخدمة في المستقبل القريب ووجود مستشفى زميرلي بالحراش شجع القائمون على هذا الملف على الخيار الثاني الذي من شأنه التقليل من عدد السكان الموزعين على مختلف الهياكل الصحية المتوفرة حاليا.
ولتأطير هذه المقاطعات الصحية سيوفر زهاء 800 طبيب مختص، 1500 طبيب عام، 450 طبيب أسنان إلى جانب أزيد من 4200 عنصر شبه طبي، كما سيستجيب هؤلاء لكثافة سكانية معتبرة تم حسابها على أساس التعداد السكاني للولاية الذي يتجاوز 3 ملايين نسمة، وعليه من المفروض أن تضم كل مقاطعة من 270 ألف إلى 400 ألف وقد يزيد عن ذلك قليلا في حال تبني التقسيم على 8 بدل 10 مقاطعات، حسب الدكتور دانون.
كما أضاف المتحدث أن المستشفيات العامة التي ستكون مركز المقاطعة الصحية ستضمن للمواطن التخصصات القاعدية بدء بالطب الداخلي طب الأطفال طب النساء والجراحة العامة، وهو ما يضمن بقاء المريض ضمن نطاقه الصحي ولن يخرج منه إلا إذا استلزم تخصصا أعمق توفره المستشفيات الجامعية التي لا تقع تحت وصاية المقاطعة الصحية كما ستوضحه لاحقا النصوص التنظيمية قيد التحضير على مستوى وزارة الصحة.
تسير المجال الصحي مرتبط بالنظام القديم
وعن التسيير الحالي للمجال الصحي في الولاية، أكد ذات المسؤول أنه مرتبط بالنظام القديم، حيث يحصي 35 مؤسسة منها 5 مستشفيات جامعية، 8 مؤسسات عمومية استشفائية، 12 مؤسسة استشفائية متخصصة، بالإضافة إلى 10 مؤسسات عمومية للصحة الجوارية يشتغل منها 85 مؤسسة و160 قاعة علاج، أين تتوزع المؤسسات العمومية للصحة الجوارية على عشر بلديات كبرى هي سيدي احمد، بوشنافة، الرغاية، باب الوادي، براقي، زرالدة، درارية، شراقة، برج الكيفان، درقانة، القبة، العناصر، وكذا بوزريعة وتنضوي تحتها بلديات عدة تتوفر على عيادات متعددة وقاعات علاج، وفق المصدر ذاته الذي أشار بأن كل هذه المؤسسات الصحية يؤطرها أطباء عامون ودعمت بمخابر وأجهزة أشعة فيما يلجأ إلى نظام الفحص الخارجي بالنسبة للتخصصات الأخرى غير الموفرة، وذلك بغرض التخفيف من الضغط على المستشفيات وتحريرها من زحمة الفحوصات الدورية وأيضا توفير مساحة أكبر بها.
فيفي.ع

عن amine djemili

شاهد أيضاً

مشاريع تنموية لفائدة منطقة تبودة ببلدية سبقاق بالأغواط

خصصت عدة مشاريع تنموية لفائدة منطقة تبودة المصنفة منطقة ظل الواقعة ببلدية سبقاق بدائرة آفلو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super