الثلاثاء , سبتمبر 29 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / المحلي / بعد استكمال عملية التزفيت:
إعادة فتح الطريق السريع بن عكنون – زرالدة

بعد استكمال عملية التزفيت:
إعادة فتح الطريق السريع بن عكنون – زرالدة

2016-11-20_194007

تمت صبيحة أمس، إعادة فتح الطريق السريع الاجتنابي الجنوبي على مستوى بن عكنون المؤدي إلى العاصمة من ناحية الغرب، إثر استكمال عملية تصليح قناتي الصرف المتسببتان في انهيار التربة ببن عكنون الجمعة الماضي، والتي تسببت في غلق الطريق أمام حركة السير منذ الـ 48 ساعة.
وكانت أشغال إعادة تهيئة الطريق السريع الرابط بين بن عكنون وزرالدة قد انتهت ما سمح بإعادة فتحه أمام حركة المرور بعد أقل من يومين من انهيار جزئي للأرض، وهو الحادث الذي تسبب في إصابة 14 شخصا بجروح، وكان مدير الموارد المائية لولاية الجزائر إسماعيل عميروش قد أكد بأن الفرق المكلفة بأشغال تهيئة الأرضية على مستوى الطريق السريع أنهت أشغال تصليح قناتي صرف المياه المتسببتان على ما يبدو في انهيار التربة ببن عكنون، كما كان وزير النقل والأشغال العمومية بوجمعة طلعي قد أفاد أنه سيتم إعادة فتح الطريق يوم أمس أمام حركة المرور بعد حادث انهيار التربة الجمعة الماضي بعد أن قام بزيارة لمكان الحادث للإطلاع على سير الأشغال، حيث أشار إلى أن عملية حل مشكل المياه قد أخذت بعض الوقت، أما بخصوص التأخر الذي شهدته عملية تهيئة الطريق فقد قال طلعي أن أشغال تطلبت التوقيف التام لتدفق المياه بعض الوقت، مؤكدا أن الأشغال كانت لابد أن تكون في المستوى المطلوب.
من جهتهم، كان مرتادو الطريق ينتظرون بشغف إعادة فتح الشطر المؤدي إلى بن عكنون قبالة حديقة الحيوانات والتسلية، خصوصا وأن غلقه تسبب في تعطيل المرور بصفة كاملة رغم تكفل رجال الأمن بانحراف المركبات تجاه منطقة تيقصراين وشوفالي بأعالي العاصمة.
تخصيص حوامة ووسائل ضخمة لفك الاختناق
بدورها، كانت مديرية أمن ولاية الجزائر قد وضعت مخططا مروريا إستعجاليا ودعمت وسائلها باستخدام طائرة مروحية وعتاد ضخم من أجل فك الاختناق وتمكين السيولة المرورية بعد حادث انهيار التربة على مستوى الطريق، أين أوضح العميد الأول فيلالي مصالح الأمن الوطني اعتمدت مخططا مروريا إستعجاليا لتحويل الحركة المرورية وهي إجراءات فورية لفك الاختناق، حيث تم تسخير حوامة “هيليكوبتر” من حظيرة الوحدة الجوية للأمن الوطني للعاصمة لتقوم بعملية استطلاع شاملة وتحدد المواقع والمناطق التي عرفت اختناقا مروريا كبيرا والتي بثت صورها مباشرة لغرفة العمليات الميدانية ليتم توجيهها لاحقا وفق منافذ الطرقات الفرعية والرئيسية وفك الاختناق بصورة كاملة، حيث تم توجيه الحركة المرورية من أحياء تعرف اختناق على غرار أحياء درارية، العاشور، السبالة وكذا بن عكنون نحو الطريق الاجتنابي، أين تم تدعيم هذه المنافذ بوحدات أمن خاصة لتسهيل عملية المرور، مع العلم أن كاميرات كانت قد نصبت لمراقبة الحركة المرورية على مستوى الطريق زرالدة – دار البيضاء .
وضمن الإجراءات المتخذة، تم فتح الموقف التابع لحديقة التسلية لبن عكنون أمام الحركة المرورية لخلق منفذ مباشر نحو الطريق الاجتنابي المؤدي للعاصمة عبر محيط مقر معهد العلوم السياسية والإعلام، كما أشار ذات المتحدث إلى أن الأولوية في المخطط كانت حصر المنطقة التي وقع فيها الحادث والحيلولة أن تتحول لبؤرة اختناق، مما قد يصعب ويعيق عملية إصلاح الأشغال التي تتواصل حاليا من طرف المصالح المختصة، مؤكدا في ذات الوقت بأن مصالح الأمن الأولوية في البداية عمدت إلى فتح المنافذ أمام المسعفين نحو موقع الحادث حيث تم تسخير شاحنات الرافعة التابعة للأمن الوطني لرفع هياكل السيارات من الحفرة، فيما نوه بأن جهود مصالح وأعوان الأمن الوطني انصبت في تجسيد المخطط المروري الاستعجالي من خلال تسخير كافة الوسائل لتحويل المرور بصورة ناجعة وسريعة، حيث تم استخدام إلى جانب الحوامة شاحنات ضخمة لتسوية الطريق وتسهيل سيولة حركة المرور وعودتها بصورة عادية.
إلى ذلك، أوضح نفس المصدر أن مصالح الأمن كانت على اتصال دائم مع مديرية الأشغال العمومية ومختلف المصالح المعنية بالعملية، حيث تم توفير مرافقة أمنية ممثلة في وحدة من الدراجات النارية التي تعمل على تسهيل وصول مختلف العتاد الخاص بعملية إنجاز الأشغال وتؤمن وصولها بسرعة خاصة مواقع معينة تعرف اختناقا مروريا، وفي ذات الصدد أكد فيلالي أن مصالح الأمن اتخذت إجراءات استثنائية على غرار تأمين ممرات إضافية للسيارات على الواجهة البحرية للعاصمة ووسط المدينة.
يذكر أن انهيار التربة الذي وقع في حدود الساعة التاسعة ليلا وستة دقائق من يوم الجمعة المنصرم تسبب في حدوث حفرة بلغ عمقها ما يقارب 10 أمتار وطول 20 مترا مما أدى إلى سقوط 5 سيارات بداخلها، وقد بلغت حصيلة جرحى حادث انهيار التربة إلى 14 جريحا تم إجلاؤهم إلى مستشفيات بني مسوس وبن عكنون وسليم زميرلي بالعاصمة .
وكان مدير الأشغال العمومية لولاية الجزائر عبد الرحمن رحماني قد أكد أن سبب انهيار التربة يرجع إلى تهدم قناة صرف مياه، كما أوضح أن الأمطار الغزيرة التي سجلتها العاصمة في الأيام الأخيرة تسببت في تهدم قناة صرف المياه مما نجم عنه حفرة على المستوى الطريق الوطني بن عكنون- زرالدة .
فيفي.ع

عن amine djemili

شاهد أيضاً

مشاريع تنموية لفائدة منطقة تبودة ببلدية سبقاق بالأغواط

خصصت عدة مشاريع تنموية لفائدة منطقة تبودة المصنفة منطقة ظل الواقعة ببلدية سبقاق بدائرة آفلو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super