الإثنين , أكتوبر 22 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / الوطني / 50 بالمائة منها تحدث في الصيف:
4000 حالة تسمم في الجزائر بسبب السوق الموازية !

50 بالمائة منها تحدث في الصيف:
4000 حالة تسمم في الجزائر بسبب السوق الموازية !

كشفت الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين عن تعرض عدد قياسي من المواطنين للتسمم الغذائي خلال السنة، حيث قدرت عدد حالات الإصابة بالأمراض المتعلقة بسوء النظافة حوالي 4000 إصابة سنويا، اغلبها ناتج عن تعامل المواطنين مع تجار ناشطين في السوق الموازية يصعب على وزارة التجارة مراقبتهم.
وأفاد رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين الحاج الطاهر بولنوار على هامش الندوة الصحفية التي عقدها أمس، أن نسبة التسمم الغذائي في الجزائر في ارتفاع مستمر نتيجة ارتفاع نسبة النشاط في السوق الموازية، التي باتت ملاذ الكثير من التجار المتهربين من الضرائب الذين لا يلتزمون بأدنى شروط النظافة، كاشفا أن عدد حالات الإصابات بالتسمم يتراوح بين 3000 و 4000 حالة، نسبة 40 الى 50 بالمائة منها تكون فيها فيصل الصيف الذي تكثر فيه النشاطات التجارية الموازية، معيبا على رؤساء البلديات عدم قيامهم بدورهم المنوط بهم المتمثل في مراقبة الناشطين في السوق السوداء على مستوى مختلف البلديات.
بالمقابل انتقد بولنوار ضمنيا أداء الأعوان المكلفين بالمراقبة على مستوى وزارة التجارة الذين يبقى دورا غائبا في فترات ما نتيجة غياب إستراتيجية واضحة على المدى القريب والبعيد، مشيرا إلى وجود ناقلين للمواد الغذائية في شاحنات للاسمنت، إضافة إلى وجود جزارين لا يحترمون معايير التبريد، ومطاعم عمومية لا تلتزم بمعايير النظافة المعمول بها ناهيك عن بعض التقاعس في مراقبة الاقامات الجامعية.
وفي سياق منفصل، وفي تعليقه على موضوع ارتفاع أسباب ارتفاع أسعار اللحوم البيضاء، وحملة المقاطعة التي يشنها المواطنين ضد باعة الدجاج، برر بولنوار ارتفاع الأسعار بانخفاض معدل الإنتاج لدى المربين خلال شهري جويلية وأوت خوفا من الأمراض، مقابل ارتفاع نسبة الطلب بسبب موسم الأفراح والمخيمات الصيفية، إضافة الى ارتفاع أسعار الكتاكيت، متوقعا في هذا الصدد انخفاض سعر الدجاج خلال أيّام القادمة توازيا مع تراجع الطلب.
وبخصوص الصعوبة التي تقف حائلا في أن يواكب السوق الوطني السوق الخارجية أرجع بولنوار، سبب عدم تأثر السوق في الأيام القليلة الأخيرة بمؤشرات انخفاض أسعار المواد الغذائية في العالم، إلى نقص الشفافية في تعاملات التجارية التي يمارسها الكثير من المستوردين، إضافة إلى التغيرات المستمرة في القوانين المتعلقة بالتجارة الخارجية، وخاصة فيما يتعلّق بمنع و فتح الاستيراد بشكل متذبذب.
عمر ح

عن eldjazair

شاهد أيضاً

حلت في المرتبة الثانية عربيا:
لا فوارق طبقية في الجزائر

احتلت الجزائر المرتبة الثانية عربيا في تصنيف المؤشر العام للالتزام بتقليص الفوارق الاجتماعية بين الطبقات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super