الخميس , يناير 19 2017
أخبار عاجلة
الرئيسية / الوطني / دعا لإنهاء الفلكلور الذي يتخبط فيه الأفلان:
خلدون: “يجب التحرك لرحيل ولد عباس من قيادة الحزب”

دعا لإنهاء الفلكلور الذي يتخبط فيه الأفلان:
خلدون: “يجب التحرك لرحيل ولد عباس من قيادة الحزب”

2017-01-10_182206

لا تزال لعنة الأزمات ترافق حزب جبهة التحرير الوطني، ففي وقت قريب قيل إن سعداني هو السبب غير أن هذا الأخير غادر ولا يزال الحزب العتيد يتخبط بين الإقالة والاستقالة، في وقت ينبغي أن يلملم صفه وشتاته ويركز على وحدته سيما أنه لا تفصلنا عن التشريعيات سوى أشهر معدودة.
خرج المكلف بالإعلام لجبهة التحرير الوطني حسين خلدون المستقيل من منصبه عن صمته موجها اتهامات وانتقادات لاذعة للأمين العام للأفلان جمال ولد عباس بالقول إنه كاذب ولا يملك خارطة طريق تسيير الحزب الذي قال إنه حوله لوزارة تضامن موعزا سبب استقالته لتصرفات ولد عباس التي صارت- على حد تعبير- لا تحتمل ولا تتوافق مع قناعاته وقال: “قدمت استقالتي من هذه المسؤولية كموقف من الوضع الذي يعيشه أكبر حزب في الجزائر منذ تولي الأمين العام الجديد جمال ولد عباس الأمانة العامة في 22 أكتوبر الفارط. كما برر خلدون قرار استقالته من المكتب السياسي في توضيحاته أمس بالقول أنه رد فعل طبيعي على ما وصفه بالتسيير الأحادي للحزب وتغييب دوره داخل الحزب والتضييق الذي تعرض له بعد رحيل الأمين العام السابق عمار سعداني شهر أكتوبر المنصرم مؤكدا أنه سيعرض إستقالته على اللجنة المركزية وبعد الموافقة عليها سيظل مجرد مناضل وعضوا في هذه الأخيرة وقال:” أنا عضو في المكتب السياسي الذي زكاه أعضاء اللجنة المركزية واستقالتي تبت فيها اللجنة المركزية وليس للأمين العام أي صلاحية في هذا المجال، هو يقول ما يشاء لا يهمني، لكنه يقدم دليلا جديدا على تجاوزاته وخرقه للقانون حين يعتقد أنه المخول بالفصل في الاستقالة”.
وأضاف خلدون أن ولد عباس لا يزال يعتبر نفسه وزيرا للتضامن والمناضلين معوزين ينتظرون صدقاته واصفا نشاطاته من استقبالات وغيرها بالفلكلور وذلك في الوقت الذي ينبغي أن يركز جهوده بالتواصل مع المناضلين في القاعدة، مشيرا في سياق ذي صلة إلى أن ولد عباس لا يمتلك أي خارطة طريق وكل ما يفعله وما يصرح به للإعلام مجرد أكاذيب.
ولخص خلدون ما وصفه بالتسيير الأحادي للحزب في عدم استشارة المكتب السياسي وإصدار القرارات بصفة عشوائية وإعلام المكتب السياسي بها لاحقا وأحيانا يسمعها في وسائل الإعلام وذلك إلى جانب تغيير محافظين دون حاجة لذلك ولا مبرر وإنشاء لجان وإحداث تداخل وبلبلة في الحزب وهو الأمر الذي قال عنه خلدون إنها رغبة في التخلص من تركة سعداني وكافة ما قام به وهو على رأس الحزب.
وربما أن خلدون لن يكون في موقع المتفرج في الحزب العتيد بعد استقالته بحيث دعا المناضلين للخروج من سباتهم والتمرد على وضعية الحزب وإنهاء ما نعته بالفلكلور الذي لا يخدم جبهة التحرير الوطني وذكر: “إني مناضل في الأفلان وكنت دائما في الصفوف الأولى للدفاع عن أفكار الحزب هذا حزب المجاهدين وأبناء الشهداء والشباب ولا يمكن أن نختصره في ولد عباس الذي لم يستوعب المنصب الذي فيه واليوم أدعو المناضلين التحرك للوقوف في وجهه وتنحيته وإنهاء هذا الفلكلور الذي لا يخدم الأفلان.”
زينب بن عزوز

عن eldjazair

شاهد أيضاً

univ_605410108

لمدة 4 سنوات:
منح دراسة في إيطاليا للطلبة الجزائريين

راسلت مديرية التعاون والتبادل الجامعي بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي مديري الجامعات عبر ولايات الوطن، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super