الخميس , يناير 19 2017
أخبار عاجلة
الرئيسية / المجتمع / لا التقشف ولا الدعوات الدينية :
لا شيء منع الجزائريين من الاحتفال بقدوم العام الجديد

لا التقشف ولا الدعوات الدينية :
لا شيء منع الجزائريين من الاحتفال بقدوم العام الجديد

2017-01-01_194643
تزامنا مع حلول السنة الجديدة 2017، شرع الكثير من الجزائريين في القيام بمختلف التحضيرات لاستقبال هذه المناسبة السعيدة في أحسن ظروف وفي أجواء تملأ كل واحد بهجة وسرورا، هي صورة تكرر ذاتها في أوساط العائلات في مختلف أنحاء العاصمة، أضف إلى ذلك فإن هناك من يجد لذة في تقضيته مع أسرته في وقت يفضل الآخرون إفراغ شحناتهم مع الأصدقاء في الحفلات التي تبرمج خصيصا لهذا الموعد.

تنقلنا عبر شوارع العاصمة فمن سوق الشعبي بساحة الشهداء إلى سوق المتواجد بأعالي الأبيار شهدنا إقبالا كبيرا من الزبائن على شراء بعض لوازم الاحتفال، هو ما يشجع الباعة على اكتساحهم على طول الأرصفة، فمن أنواع الشكولاطة إلى المكسرات والتراز بأسعار مرتفعة نوعا ما مقارنة بالسنة الفارطة فالفول السوداني “الكاوكاو”ب 30 دج لـ 100غرام ، فللوز والجوز ب 100 دج لـ 100 غرام الشكولاطة من 100 دج إلى 600 دج فهذا مرتبط حسب الجودة، هذا علمناه من “جلال” أحد الباعة الذي أشار أن هذه فرصة لتعوض للربح حيث أنه يعمل في مثل هذه المناسبات إذ يحقق أرباح خيالية فانه مصدر للاسترزاق بطريقة سريعة، زبائني متعودين عليا نظرا لجودة السلعة التي أستعرضها، وعن سؤالنا حول طريقة احتفاله حيث أكد لنا لتفادي الوقوع في الحرام كالمسكرات والممنوعات أفضل أن أقضيه مع رفاقه في الحي.

أستبدل لابيش بالكيك

أما السيد حمدان الذي كان بصدد شراء بعض مكسرات بسوق الأبيار الذي قال “نحتفل برأس السنة الميلادية فهو فعل رمزي اعتدنا عليه منذ سنوات، فنحن بحاجة إلى مناسبات كهذه تناسينا أقرحنا وهمومنا، فلا نقوم بهذا من باب الخروج عن الملة أو الانحراف إلى ديانات أخرى “أعوذ بالله” كما أحث على عدم شراء لبيش ذاك أنها رمز للجدع شجرة التي علق عليها سيدنا عيسى -عليه السلام- فنستبدلها بالكيك الذي غالبا ما تحضره زوجتي بالبيت . احتفال برأس السنة “نزين الفال” اقتربنا من الحاجة “يمينة” التي كانت جالست رفقة حفيدتها” راشا “أمام محل بيع الدجاج حيث صرحت “تعودنا على الاحتفال بعام جديد فيه يلتقي أبنائي وأزواجهم وأحفادي في بيتي، فأقوم بطهي بعض الأطباق المعروفة والمتعود عليها كهذه المناسبات كالرشة بالدجاج المحمر والفواكه إضافة إلى مختلف أنواع المشروبات الغازية،دون الحديث عن سينية الشاي والقهوة والحلويات والمكسرات محضرة بجانب، فنحتفل برأس السنة الجديدة حتى نزين فالنا أي استقبالها في أجواء سعيدة حتى نقضي عام سعيد أيضا”.

أموال باهظة من اجل ليلة واحدة”

حيث يوجد كثير من الشباب من يقع في تقليد أعمى للغرب الذي سيطر على عقولهم حيث تعرف تلك الليلة تبذير لا مثيل له هذا ما استنتجنه من حديث الذي ربطنا بنوال صاحبة ال 20 سنة حيث قالت “كسنة الفارطة حجزت مع رفيقاتي في فندق فخم الذي كلفنا ب10000دج “مضيفة بابتسامة عريضة “ألي عندو كل يوم عيدو “، فهيئت نفسي بشراء فستان قدر لي ب 15000دج كما أني سأذهب إلى الحلاقة لتسريحة شعري، فهذا الموعد فرصة لترويح عن النفس من خلال الرقص والغناء الا ساعات الأولى من الفجر دون تحكم .

“الإحتفال بالعام الجديد حرام.. شرعا”

من جهته أكد الشيخ “مصطفى” إمام مسجد المؤمنن ب”بلكور” في حديث له مع الجزائر على ضرورة أن يعلم كل مسلم أن الاحتفال بميلاد المسيح عليه السلام حرام ،لذلك لا يجوز تهنئة الكفار ولا الرد عليها، ولا بيع ولا شراء ولا إعارة ما يستعان به على إحياء هذا الاحتفال ـ ديك رومي،حلويات،بطاقات،أشجار…..، ولا تبادل الهدايا ولا توزيع الحلوى ، ولا إجابة الدعوى، ولا تعطيل العمل والدراسة، ولا حضور الأماكن التي يقام فيها الكرسميس ـ كنائس،مقاهي….، ولا الأكل مما يُحَضَّرُ خصوصا الذبائح والطعام الخاص بالميلاد، ولاتقمص شخصية “بابا نويل”، ولانقل الاحتفالات والسهرات في القنوات والإذاعات.

أحلام بن علال

عن eldjazair

شاهد أيضاً

2017-01-13_173630

خصوصا وقت ساعات العمل..:
أزمة مرورية خانقة يعيشها المواطن الجزائري يوميا

أجمع المواطنون عامة والعمال بصفة خاصة على أن المشكل الوحيد الذي ربما لن يجدوا له …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super