الثلاثاء , أكتوبر 20 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / الحدث / إحصائيات قامت بها مؤسسة "سيغما كونساي" :
20 ألف تونسي يعيشون على الوقود المهرب من الجزائر وليبيا

إحصائيات قامت بها مؤسسة "سيغما كونساي" :
20 ألف تونسي يعيشون على الوقود المهرب من الجزائر وليبيا

economy1.665215

يستفيد 20 ألف تونسي على المناطق الحدودية، من السوق الموازية للوقود المهرب من الجزائر.
حسب إحصائيات قامت بها مؤسسة “سيغما كونساي” لسبر الآراء نهاية العام الماضي حول “السوق الموازية لبيع المحروقات”، يشغل هذا القطاع 20 ألف شخص أغلبهم من الأطفال والشباب، ويتركز نشاطهم في مناطق الجنوب والوسط التونسي.
ويتكفل هؤلاء يوميا بتزويد السوق التونسية بكميات كبيرة من الوقود من وراء الحدود التي تلقى رواجا لدى المستهلكين من مستعملي السيارات بسبب أسعاره المنخفضة، ما يكلف الدولة التي يحمّلونها المسؤولية خسائر تصل إلى 400 مليون دينار حسب نفس الدراسة.
وتحاول تونس أن تكون حاضرة في المناطق الحدودية من خلال تعزيز المراقبة الأمنية في مسعى منها لوضع حد لنشاط المهربين وتقليص هذه الظاهرة التي أصبحت تقلق حتى السلطات في الجزائر وليبيا التي عبرت عدة مرات عن استنكارها من تنامي تهريب مواردها النفطية إلى دول الجوار.
لكن في المقابل تعي الدولة التونسية أن إيقاف المهربين عن عملهم سيفتح الطريق أمام احتجاجات شعبية واجتماعية في مناطقها الحدودية تجدها الجماعات الإرهابية التي تتربص بتونس فرصة سانحة للدخول إلى الأراضي التونسية، وهو ما يجعل السلطات الأمنية تتغاضى في بعض الأحيان وتتساهل مع المهربين.
وكانت الجزائر قد شددت الإجراءات لمحاربة تهريب الوقود عبر الحدود الشرقية والغربية، والتي استفحلت في العشرية الأخيرة، وأدت إلى نزيف اقتصادي تضاهي قيمته المالية ما يفوق ميزانية سنة برامج تنموية في ولاية مثل الطارف وفي الضفة التونسية، تقول مصادر على علاقة بهذا النشاط الحدودي إن الوقود الجزائري المهرب تستقبله ترسانة من وسائل النقل، تتمثل في آلاف الرؤوس من الحمير، وفي المحطة الثانية ترسانة من السيارات النفعية والشاحنات تعدادها هي الأخرى بالآلاف، تنقل الكميات المهربة إلى المناطق العمرانية المتاخمة للحدود.
وعلى طول الخط التونسي تتحرك قوافل نقل بحرية مطلقة أمام حراس الحدود التونسية وبقية أجهزتها الأمنية، طالما أن هذا النشاط يستفيد منه الاقتصاد التونسي كبديل عن غياب البرامج التنموية والاجتماعية في مناطق الضفة الحدودية التونسية .
رفيقة معريش

عن amine djemili

شاهد أيضاً

وزير الشؤون الدينية :
الفتح التدريجي للمساجد يتم بشكل علمي وتحت رقابة صحية صارمة

أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف ،يوسف  بلمهدي، اليوم،  بمستغانم أن الفتح التدريجي للمساجد يتم بشكل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super