الثلاثاء , أغسطس 4 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / المحلي / ضمن المخطط التوجيهي للتهيئة والتعمير:
14 بلدية بالعاصمة ستستفيد من الاهتمام والترقية خلال العام الجاري

ضمن المخطط التوجيهي للتهيئة والتعمير:
14 بلدية بالعاصمة ستستفيد من الاهتمام والترقية خلال العام الجاري

97d2cb9a557206cbef1253d80ebdf238_xl_711137817

تعتزم ولاية الجزائر بحر العام الجديد ضم بلديات جديدة إلى مرحلة الترميم وإعادة التهيئة وسيكون عددها 14 بلدية ستستفيد هي الأخرى من نصيبها في الاهتمام والترقية بهدف توفير إطار حياتي حسن للمواطنين، لاسيما وأن المخطط التوجيهي للتهيئة والتعمير قد حقق خطوة عملاقة نحو الأمام بعدما وقع الوزير الأول مؤخرا على المرسوم التنفيذي وصدر بالجريدة الرسمية ليصبح أداة عملية ستعود بالفائدة على الولاية، أين استعادت مدينة الجزائر الكثير من بريقها خلال سنة 2016 وبدا للعيان تراجع اللون الشاحب للمباني القديمة بعد خضوعها للترميم، ما جعل هذا الإرث العمراني يبرز جليا كقيمة سياحية واعدة.
إذ استمرت الورشات التي أطلقتها ولاية الجزائر عبر المباني القديمة بقلب المدينة في العمل طيلة السنة الماضية، وذلك تنفيذا للمرحلة الأولى من المخطط التوجيهي للتهيئة والتعمير الذي يحمل للعاصمة آفاقا طموحة من خلال تصور إستراتيجي حقيقي مصوب نحو التنمية المستدامة، حيث برمجت ولاية الجزائر منذ 2007 سنة انطلاق المرحلة الأولى من المخطط التوجيهي للتهيئة والتعمير ما يربو عن 55 ألف بناية قديمة لتخضع لعمليات الترميم، الصيانة وكذا التهيئة، أين ستستمر هذه العملية الضخمة مع حلول السنة الجديدة، والتي خصص لها الصندوق الوطني للسكن زهاء 5 ملايير سنتيم موزعة على 7 بلديات تقع بقلب العاصمة وشوارعها الكبرى، حسبما أوضحه مستشار والي ولاية العاصمة محمد معشوق .
وفي هذا السياق، وزعت المباني على 5 متعاملين مكلفين بمتابعة الأشغال عبر كل من الجزائر الوسطى، باب الوادي، حسين داي، سيدي امحمد، المدنية، بلوزداد وكذا الحراش، وقد أحصي بهذه ما يزيد عن 11 ألف بناية صنفت إلى 3 أصناف حسب درجة الخطورة، وفق ذات المصدر، أين سيعايش الجزائريون التغييرات المستمرة على وجه العاصمة التي تطمح إلى أن تكون قبلة سياحية، اقتصادية ومركزا ثقافيا أيضا ونقطة تقاطع المستثمرين الذين سيفتح لهم المرسوم التنفيذي فرص شراكات بين القطاعين العمومي و الخاص.
وسبق لمدير التعمير بالولاية محمد يزيد قواوي أن أكد أن المخطط الجديد الذي يتميز بالترابط بين البلديات و يغطي مجمل الولاية يحمل آفاقا طموحة بالنسبة للجزائر من خلال تصور إستراتيجي حقيقي مصوب نحو التنمية المستدامة، أين يلاحظ الزائر للعاصمة بلا عناء أن لكل بناية رسمها وشخصيتها ما يضع المرممين أمام مسؤولية الترميم بشكل دقيق وليس فقط مجرد تزيين للواجهة كما يظن عامة الناس، على حد تعبير مستشار الوالي زوخ، إذ تدخلت وحدات العمل على تفاصيل تقنية هامة على غرار الشقوق مجاري، صرف المياه، السقالة وكذا دعم الأساسات، فكانت مهمة المرممين أشبه بالعملية الجراحية على حد قول ذات المتحدث الذي يعتبر أن أول شرط لإعادة الحياة لهذا التراث المادي هو احترام خصوصيته العمرانية وتركيبة مواده بما فيها الخشب، الرخام، النحاس إلى جانب الزخرفة.
ويأمل إطارات ولاية الجزائر المشتغلة على هذا الملف في تشكيل وكالة وطنية مختصة في ترميم وتهيئة المباني القديمة من شأنها متابعة عمل الشركات الأجنبية والوطنية التي تعمل لحد الآن تحت إشراف دواوين التسيير العقاري لكل من حسين داي، الدار البيضاء، وبئر مراد رايس، إضافة إلى الوكالة العقارية لولاية الجزائر ومديرية تهيئة وإعادة هيكلة الأحياء، كما تستجيب عملية ترميم مباني العاصمة إلى تطلعات الكثير من المهتمين والخبراء في العمران والسياحة معا، إذ يقترح السينوغرافي الجزائري الشهير حليم فايدي التعامل مع هذه العمارة بوعي وعدم اعتبارها “مباني طاعنة في السن” بقدر ما هي “مباني قديمة” مفتوحة أبوابها على المستقبل.
ومن جهته، يؤكد الأستاذ السابق في الفندقة ومؤطر سياحي سليمان السبع أن النسيج العمراني ذو الطابع الهوسماني يشكل اليوم تراثا يستحق ترميم هو تهيئته لتصبح العاصمة قبلة سياحية ومحطة تروي تاريخ البلد.
بدوره، يرى الخبير السياحي عثمان سحنون أن مخطط إعادة تهيئة المباني القديمة هو خطوة هائلة في تاريخ المدينة والذي سيمنح المدينة مجالا أوسعا لتتنفس بفضل مشاريع الميترو، التراموي، النقل البحري، المصاعد الهوائية وكذا إعادة تأهيل الواجهة البحرية التي ستبرز للزوار والتشكيل العمراني المتنوع.
فيفي.ع

عن amine djemili

شاهد أيضاً

تحت إشراف الوالي المتتدب :
تنظيم حملة تنظيف واسعة بمقاطعة الدار البيضاء

نظمت المقاطعة الإدارية بدار البيضاء تحت إشراف الوالي المنتدب، حملة تطهير لجميع الشوارع و الطرق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super