السبت , مارس 6 2021
أخبار عاجلة
الرئيسية / الثقافة / وجوه أدبية وفنية خالدة في سجل الثقافة الجزائرية: هـــؤلاء الـــذين رحـــلوا عنا خلال عــام 2020

وجوه أدبية وفنية خالدة في سجل الثقافة الجزائرية: هـــؤلاء الـــذين رحـــلوا عنا خلال عــام 2020

 

فقدت الساحة الثقافية الوطنية سنة 2020، وعلى غرار السنوات الماضية العديد من الأسماء الفنية والأدبية التي سطع نجمها في مختلف التخصصات، حيث رحل عنا نجوم في التمثيل والأدب والفن التشكيلي، كما رحلت عنا أسماء أخرى في التصوير الفوتوغرافي والاعلام…، من الذين أفنوا حياتهم خدمة لمجالات الابداع التي أحبوها ومارسوها وبقيو أوفياء لها، وقد كان لوباء “كورونا” الذي تفشى وبشكل سريع خلال العام في الجزائر، سببا مباشرا في رحيل العديد من هذه الشخصيات الثقافية.

 

خمسة وجوه تغادرنا في أولى أشهر العام الجديد:

رحلت العديد من الوجوه الأدبية والفنية في أولى أيام الشهر الأول من العام الجديد، ففي الفاتح جانفي المصور ناصر مجقان عن عمر 63 سنة، لترحل في الخامس من ذات الشهر الممثلة الكوميدية لبنى بلقاسمي في عمر 34  سنة.

وقد توفي مطرب الشعبي الفنان حاج حميدة بن كسايح في الثانية و الستين من عمره، في التاسع جانفي، أما في 16 من ذات الشهر فقد انتقل الى رحمة الله الكاتب و المترجم و الجامعي عبد الرحمان مزيان عن عمر ناهز 59 سنة، وفي 27، غادرنا  الشاعر والمغني عمار بلقادة عن عمر 63 سنة.

 

وأربعة وجوه أخرى في شهر فيفري:

وكان شهر فيفري كسابقه، حيث كانت ارادة الخالق فوق كل اعتبار، حيث غادرنا كل من الفنان عبد الوهاب بودراع (83) سنة في الثالث من ذات الشهر، الملحن والمغني عبد شريقي عن عمر 64 سنة في السابع فيفري، كما رحل في 11 فيفري: شاعر التراث الشعبي الوهراني مكي نونة عن عمر 88 سنة، وفي 17 فيفري: الشاعر والباحث عياش يحياوي (63) سنة.

 

 وهؤلاء فقدناهم أيضا في شهر مارس: 

حل الفاتح من مارس، فكان خبر وفاة مخرج الرسوم المتحركة محمد عرام (86) سنة، وفي الخامس مارس: رحل كل من المغني عبد القادر محمد الشريف (56) سنة والشاعرة وهيبة عبون عجالي (66) سنة، أما في 15 مارس: فتوفي الفنان الرسام والخطاط احمد بن علو، مرت الأيام فرحل في 23 من مارس: المخرج عز الدين بو كردوس 76 سنة، وفي 27 من ذات الشهر توفي السينوغراف والاستاذ نور الدين زيدوني و المسرحي جمال بن حبيلس 82 سنة.

 

وفاة أربعة أسماء في شهر أفريل:

وكان للفقد نصيب في شهر أفريل، ففي 8 أفريل: توفي المصور فيراس زاغد عن عمر 41 سنة، 10 أفريل توفي الفنان التشكيلي و الممثل المسرحي محمد بن بغداد في عمر 79 سنة، لينتقل إلى الرفيق الأعلى في 18 افريل: المجاهد و المغني محند ارزقي بوزيد عن عمر 84 سنة، وفي 20 أفريل: رحل عنا شيخ المالوف قدور درسوني عن عمر يناهز (93) سنة.

 

وجوه أخرى تغادرنا في ماي:

حل شهر ماي، وبالتحديد في 03 ماي: فجع محبو الفنان العالمي وأيقونة الاغنية الجزائرية الناطقة بالقبائلية إيدير عن عمر ناهز 71 سنة، أما في الخامس ماي فرحل الشاعر محمد نونة في عمر 50 سنة و الفنان التشكيلي قمر الدين كريم 68 سنة، وفي 6 ماي: توفي الممثل و المخرج عبد الحميد حباتي (75) سنة، أما 8 ماي فغادرنا الشاعر مرزاق عوابد عن عمر 60 سنة

 

الراحلون أيضا في جوان:

وعن شهر جوان، توفيت الفنانة التشكيلية الالمانية بيتينا هاينن عياش في سن 83، في السابع جوان، ليلتحق بها في 11 جوان: الفنان التشكيلي محجوب بن بلة (74) سنة، يومان فقط وبالتحديد في 14 جوان: توفي كل من المنشد زين الدين بوعبد الله (57 سنة)، والفنان والمصور قيس جيلالي (59) سنة.

 

حصيلة الوفيات هو الأكبر والأثقل في جويلية:

وكان عدد الراحلين في جويلية هو الأكبر والأثقل على الإطلاق، فقد رحل الفنان طاهر رفسي (68) سنة، في الفاتح جويلية، وفي الثاني جويلية رحل الشاعر وكاتب الكلمات محمد عنقر عن عمر ناهز 75 سنة.

وانتقل إلى الرفيق الأعلى أيضا في العاشر جويلية: المغني بلخير محمد آكلي عن عمر ناهز 69 سنة، وفي 12 جويلية: الممثل عبد القادر بوجاجة في عمر 76 سنة، وفي 15 جويلية: توفي الموسيقار و قائد اوركسترا الشعبي، محمد فركيوي عن عمر ناهز 80 سنة، وفي 16 جويلية: رحل كل من الفنان التشكيلي عمار علالوش في سن 81 سنة، والعازف و قائد اوركسترا الاندلسي و الشعبي ، حمزة يوسف في الثانية و الستين (62) من عمره.

أما في 17 جويلية: فتوفي الفنان التشكيلي احمد بن يوسف سطمبولي في سن الرابعة و الستين (64)، كما توفي في نفس التاريخ مطرب الشعبي عبد الرحمان ياموني (57) سنة، في 18 جويلية: توفي الشاعر احسن خراط (67) سنة، في 21 جويلية: تغادرنا الفنانة التشكيلية ليلى فرحات (81)  سنة.

وفي 23 جويلية: توفي كل من الكاتب والملحن والوزير الاسبق للاتصال، لمين بشيشي عن عمر ناهز (93) سنة، وكذا كل من الفنان التشكيلي الشاب أسامة قاسمي في سن 29 سنة ومغني الشعبي علي أولمتيجي 85 سنة

وفي 29 جويلية: رحل مغني الراب “بيجي” و اسمه الحقيقي عبد الهادي موسلي، ليتوفى قائد الجوق و شيخ الاندلسي سماعين هيني (76) سنة، في 30 جويلية، إلى جانب الممثل و المخرج الفرانكو جزائري، جمال بارك عن عمر ناهز 57 سنة، كما رحل الكاتب دحو تابتبي 69  سنة في آخر أيام شهر جويلية.

 

وقائمة أخرى ترحل عنا في أوت:

في شهر أوت وفي الفاتح منه، رحل المؤلف الموسيقي، سعيد بوشلوش عن عمر ناهز 45 سنة، أما في 8 أوت فتوفي الكوميدي الشاب والمسرحي موسى لكروط عن عمر ناهز 33 سنة و المخرج، مزيان يعلا في سن 74، كما غادرتنا عملاقة الفن الجزائري في 09: الكوميدية الكبيرة نورية قصدرلي عن عمر ناهز 99 سنة…وفي 10 أوت: توفي الكوميدي والفكاهي، بشير بن محمد، الملقب بعمي بشير عن عمر ناهز 85 سنة، 16 أوت توفي الكوميدي والمخرج ومدير المسرح الجهوي “محمد طاهر فرغاني” لقسنطينة، فريد بوكرومة عن عمر ناهز 60، وفي 25 أوت: توفي رجل المسرح والمخرج، رابح فكاير، كما رحل عنا في نفس اليوم المطرب محي الدين بوسكاية عن عمر 84 سنة، 30 أوت توفي الباحث نصر الدين بغدادي 75 سنة.

 

واستمر الفــقد في سبتمبر:

في 15 سبتمبر، توفيت الكاتبة فطيمة قالير بورقغة 76 سنة، 17 سبتمبر: توفي الفنان التشكيلي والمسرحي، جمال توات، وكذا عالم الاجتماع والمؤرخ، عبد المجيد مرداسي عن عمر ناهز 75 سنة، وفي 21 سبتمبر توفي أيقونة موسيقى المالوف، حمدي بناني عن عمر ناهز 77 سنة.

 

ستة وجوه ترحل عنا أيضا في أكتوبر:

في الثاني أكتوبر: توفي المؤرخ علي خلاصي عن عمر ناهز 73 سنة، وفي 10 أكتوبر،غادرنا المنشط بالإذاعة الوطنية، “القناة الثالثة”، أحمد ناني شلاوة المعروف على أمواج الأثير باسم “كان”، عن عمر ناهز 60 سنة، وفي 13 أكتوبر: توفيت الفنانة الرسامة والخزافة، مونيا حليمي فرنان عن عمر ناهز 57 سنة، وفي 21 أكتوبر: توفي مغني الشعبي، محمد زيغام عن عمر 70 سنة، ويوم 27 أكتوبر: رحل عنا المهندس المصمم والفنان التشكيلي والمسرحي، رمضان كاسر عن عمر ناهز 68 سنة، أما عن يوم 29 أكتوبر: فتوفي محرك الدمى ورجل المسرح، نورالدين دويلة عن عمر ناهز 62 سنة.

 

ووفاة عشرة وجوه شهر نوفمبر:

وفي 2 نوفمبر: توفي الأستاذ الجامعي وعالم الاجتماع، علي الكنز عن عمر ناهز 74 سنة والكاتب محمد بودية 76 سنة، في 6 نوفمبر: توفي الموسيقي الايقاعي، سعيد علوش، وكذا رجل المسرح والموسيقي والرسام والنحات، طاهر خلفاوي عن عمر ناهز 68 سنة.

أما في 12 نوفمبر: فتوفي المصور زين الدين زبار عن عمر ناهز 63 سنة، وفي 13 نوفمبر: توفي الفنان التشكيلي والموسيقي محمد الطاهر لعرابة عن عمر ناهز 58 سنة، في اليوم الموالي: توفي السينمائي ومدير الصورة، محمد واضح.

وفي 23 نوفمبر: رحل الموسيقي الطاهر زاوي 67 سنة، أما في 26 نوفمبر: فغادرنا أيضا الكوميدي محمود بوحموم عن عمر ناهز 57 سنة، وفي 28 نوفمبر: فتوفي المؤلف والمنظم الموسيقي، حسين بويفرو عن عمر ناهز 55 سنة، بعدها بيوم وبالتحديد في 29 نوفمبر: خطف الموت الكاتب ومؤلف الكتب الجميلة حول مدينة الجزائر العاصمة، نذير عساري عن عمر ناهز 75 سنة.

 

وفي آخر أشهر عام 2020 ترحل عنا ستة وجوه:

وفي آخر أشهر عام 2020، ديسمبر، انتقلت العديد من الوجوه إلى الرفيق الأعلى، حيث توفي في الفاتح ديسمبر: الموسيقي والعضو المؤسس في فرقة “تقراولة”، وكذا خليفة يوسفي عن عمر ناهز 65 سنة، وفي 3 ديسمبر: توفيت الكوميدية أنيسة قديري، كما توفي الكوميدي محمد جوهري عن عمر ناهز 74 سنة، وفي 10 ديسمبر: توفي مغني الأغنية البدوية براهيم دمبريك 61 سنة، وفي يوم 11 ديسمبر: توفي رئيس جمعية “الجاحظية”، محمد تين عن عمر ناهز 74 سنة، وفي 24 ديسمبر: غادرنا الكاتب و الصحفي مولود عاشور عن عمر 76 سنة.

 

صبرينة ك

عن Sabrina kerkouba

شاهد أيضاً

29 مارس الجاري الإعلان عن القائمة القصيرة: ثلاثة روايات جزائرية في القائمة الطّويلة لــ “البوكر”

  تأهلت كل من رواية عمارة لخوص “طائر الليل”، سارة النمس “جيم”، عبد اللطيف ولد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super