الإثنين , أكتوبر 26 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / الثقافة / قال أنها بحاجة إلى تأطير لتفادي مرض الكتاب والكاتب:
واسيني الأعرج: “الرواية العربية تتخطى كل عقبات الاعتراف أدبيا وإعلاميا”

قال أنها بحاجة إلى تأطير لتفادي مرض الكتاب والكاتب:
واسيني الأعرج: “الرواية العربية تتخطى كل عقبات الاعتراف أدبيا وإعلاميا”

1_1066337_1_34

تعيش الرواية العربية حسب الروائي الجزائري واسيني الأعرج أبهى أزمنتها الإعلامية. فقد اكتسبت حسبه اعترافاً نهائياً في المجال الأدبي والإعلامي متخطية كل عقبات الاعتراف، وهي التي ظلت في عزلة تامة في بداية القرن العشرين إذا سلمنا بأن زينب هي أول رواية عربية؟ ولا أحد يعترف بها كجنس أدبي. بل تحولت وقتها إلى شكل أدبي مخيف إلى درجة أن الكثير من الكتاب، تخفوا وراء أسماء مستعارة إيهامية، مثل مصري فلاح وغيرها.

وقال الأعرج أن الخوف من تهمة الالتصاق بالغرب، وتقليده في الحياة وفي الأدب. الخوف من شراسة الأخلاق التي يصنعها القوي. الخوف من تكسير السردية العربية المعتادة، والاعتداء على سردية النص المقدس، والتشبه بها. الرواية تركت معارك الولادة والاختلاف وراءها، ولم تعد تهتم بتبرير وضعها الاعتباري لأنها أصبحت سيدة الأجناس الأدبية كلها. لكنها في الوقت نفسه دخلت في المنظومة الاقتصادية الرأسمالية التشييئية، بتحولها إلى سلعة، وهو أمر طبيعي.
وأضاف: “كلمة «سلعة» ليست سخرية ولكنها محاولة تلمس شيء أصبح كذلك. سلعة وماركة مسجلة، لها مصانعها الكثيرة (دور النشر) التي تصنّع الرواية وتضعها في الأسواق. لها منتجوها الذين يسهرون على الفعل الانتاجي بإحكام وإلا سيفلسون (الكتّاب، والمحررون، والمدققون… )، ولها أيضاً شبكاتها المعقدة التي تهتم بتوزيع المنتَج في مراكز بيعه (المكتبات، ومعارض الكتاب العربي التي تغطي نقص التوزيع والرقابة العربية – العربية). وتملك أيضاً مستهلكيها (القراء) وهم متنوعون في خياراتهم، وتوجهاتهم، من القارئ العادي، إلى المتعلم، إلى الناقد المختص، إلى الطبيب الذي يقرأ، ليستمتع ويفهم ما يحيط به، ويربي ذائقته، والصيدلي، والمهندس، والمراهق والمسن، الشابة والعجوز، وكل الفئات الجنسية والعمرية.
نحن أمام ظاهرة تتطلب من الدارسين والباحثين المختصين الاقتراب منها، ودراستها وفق ما تمليه الظواهر الثقافية التي تحتاج إلى تمحيص حقيقي، وعدم الاكتفاء بالمرور عليها مرور الكرام. ربما كانت المؤسسة الإشهارية، بالخصوص التلفيزيون، تعاني اليوم من بعض الضعف عربيًا، هو الضعف نفسه المرتبط بالوضع الاعتباري المرتبط بالثقافة العربية التي ما تزال في أسفل درجات السلم. فأغلب دور النشر العربية تنتظر ما تسفر عنه الجوائز، بالخصوص الكبيرة: الشيخ زايد، كتارا، البوكر العربية، وغيرها، لأنها أحسن وسيلة إشهارية متوفرة حتى اليوم، تجعل أفق الانتظار مهماً بدون أن يخسر الناشر، أو صاحب مصنع النشر، مليماً واحداً في الدعاية لمنتجه.
وتابع واسيني كلامه قائلا: “صحيح أن الوضع بدأ يتغير اليوم، ولم يعد كما كان في ظل منافسة شرسة بين دور النشر، امتدت حتى مسّت الكتّاب أيضاً، الذين بلوروا هم أيضاً في ظل وضع قلق وغامض، مختلف الاستراتيجيات الفردية، والجماعية، والوسائط الاجتماعية، التي تجلب الجمهور، كأن يشتموا أعمالاً روائية فازت بهذه الجائزة أو تلك، والحط من شأنها، للبروز من وراء أنقاضها، أو التخصص في موضوعة تجلب القراء اليوم أكثر. أو بكل بساطة المراهنة على مزيج من الحيل الكتابية تجتمع فيها الوطنيات الفضفاضة، المطعمة بقليل من سحر الدين، ولمس حواس قراء وهم في سن الصعوبات العاطفية. كلها استراتيجيات تهدف إلى وضع القارئ في ظل نصوص الكاتب. حرب صامتة، لكنها موجودة. الكثير من هذه الاستراتيجيات نجحت في أن تجلب للكاتب شهرة واسعة، والكثير منها أيضاً انكسر ولم يفض إلى أي شيء”.
كما أشار أن هناك تحول طفيف يلاحظ عند بعض الدور في تكوير فاعليتها بالعمل بشكل نظامي يحترم الحقوق. فكرة التوقيعات جميلة، لكنها أصبحت لا تعني الشيء الكثير وسط أدغال النشر التي كثيراً ما يحتلها بعض من لا علاقة لهم بالكتابة والكتاب. بوسترات كثيرة معلقة خلف الكاتب، يتساوى فيها من له كتاب منتزع من الفيسبوك، ومن قضى عمره في العمل الروائي. وهناك ظاهرة أخرى تثير تساؤلات كثيرة تجعل من هذه الحرب الصامتة حقيقة: المنافسة على عدد بيع النسخ، أرقام بيع الروايات، خلال أسبوع المعرض. تتراوح بحسب تصريحات الناشرين والكتاب أنفسهم، في معرض الجزائر الأخير مثلاً، وهو واحد من أكبر المعارض العربية، من 500 إلى ألف نسخة، ونفاد النسخ. وإذا صدقنا الأمر، سيجعل الروائيين في منأى عن الفقر إذا افترضنا عشرين معرضاً عربياً سنوياً للكتاب. سيجد الكاتب نفسه حائزاً 30 ألف دولار في نهاية السنة، بدون مبيعات المكتبات، والتوقيعات في مختلف الأماكن التي يمكن ان ترفع المحصلة إلى 50 ألف دولار للكاتب سنوياً. ومحصلة الناشر 500 ألف دولار عن الكتاب الواحد.
يذكر هذا الوضع بالجاحظ في البخلاء، إذ يروي عن أمير بخيل، جاءه شاعر ومدحه، فقال الأمير لحاجبه وأمين ماله: أعطه ألف دينار. وظل الشاعر يغالي في المدح، وفي كل مرة، يقول الأمير لأمين ماله، زده ألف دينار. وعندما انتهى الشاعر، ركض أمين المال نحو سيده، المعروف ببخله الشديد، وقال: سيدي ماذا أفعل؟ أجابه الأمير: لا شيء. سرّنا بكلام، فسررناه بكلام. هذا وضع حال الكاتب والناشر والإعلام. كله كلام يموت في المعارض.
واختتم كلامه مشيرا إلى الحقيقة الموضوعية القاسية، وهي أن الأرقام تظل مجرد أرقام يستطيع أي كاتب أو ناشر تقديمها. لا يوجد أي مركز إحصائي للمتابعة كما هو موجود في بلدان أوروبية. حتى الطبعات المتعددة التي توضع على واجهة الكتاب ليست إلا سحباً جديداً لا يتعدى الألف، إلا في حالات نادرة. مفهوم الطبعة غربياً يختلف جذرياً فهي تعني أن مواصفات الكتاب كلها ستتغير جذرياً تقنياً وإخراجياً. ففي فرنسا مثلاً ونحن في دائرة الجوائز، عندما يعلن أن الفائز بالغونكور يبيع بين 400 ألف إلى نصف مليون نسخة، الخبر يعتمد شيئاً حقيقياً ولا يمكن للناشر أن يزيد، أو ينقص ولا نسخة، لأن كل شيء مراقب من طرف الضرائب. الأكيد أن الرواية العربية تشهد انفجاراً حقيقياً مهماً، لكنه يحتاج اليوم إلى تأطير حقيقي، لتفادي الأمراض المزمنة، المضرة بالكتابة والكتاب، وإلى تغيير آلية النشر والدعاية والحقوق وإلا لن يتغير الشيء الكثير في نظام الكتاب العربي.

سامية شيلي

عن amine djemili

شاهد أيضاً

مساهمة شعيبي عبد الحق (محافظ تراث ثقافي بمتحف “سيرتا” بقسنطينة): اللوحة الزيتية ”الفتاة الصغيرة” أو موناليزا متحف “سيرتا”

    كثير هي اللوحات الزيتية  المميزة والمعروضة في قاعة الفن العالمي بالمتحف العمومي الوطني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super