الأربعاء , ديسمبر 2 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / الحدث / المزمع تنظيمه في الفاتح نوفمبر :
هذه تفاصيل “البرتوكول الصحي” الخاص بالاستفتاء على تعديل الدستور

المزمع تنظيمه في الفاتح نوفمبر :
هذه تفاصيل “البرتوكول الصحي” الخاص بالاستفتاء على تعديل الدستور

‪-‬ بركاني: “كيّفنا كل الإجراءات.. وما يهمنا هو صحة المواطنين”

بدأ العدّ التنازلي للإستفتاء على الدستور الجديد الذي سيكون في الفاتح نوفمبر الداخل، وانطلقت تحضيرات حثيثة تحسبا لهذا الحدث الهام خاصة على مستوى السلطة الوطنية المستقلة للإنتخابات ، وتزامن الإستحقاق الإنتخابي مع الظرف الصحي الذي تعيشه الجزائر على غرار دول العالم والناجم عن جائحة كورونا، ما جعل سلطة ،محمد شرفي، تقوم بإعداد برتوكول صحي يرمي لحماية الناخبين والقائمين على العملية الإنتخابية في ظروف آمنة ولحمايتهم من كورونا.
ونشر الموقع الإخباري للتلفزيون الجزائري التفاصيل الكاملة لـ” البروتوكول الصحي” الخاص بالإستفتاء على تعديل الدستوري “، حيث تضمن البروتوكول الصحي للوقاية ضد خطر تفشي كوفيد19 الخاص بالإستفتاء على تعديل الدستوري المقرر يوم أول نوفمبر 2020 ، عدة إجراءات وتدابير صحية حددتها السلطة الوطنية المستقلة للإنتخابات لإنجاح هذا الحدث الهام.
وتضمن البروتوكول الصحي ثلاثة مراحل أساسية قبل وأثناء وبعد الإقتراع ، وتتضمن المرحلة الأولى قبل الإقتراع عدة إجراءات صحية عامة فقبل فتح مراكز التصويت للناخبين يجب ” تنظيف مراكز ومكاتب التصويت ، وتنظيف وتعقيم صناديق الإقتراع ، وتعقيم كل العتاد الإنتخابي”.
أما أثناء الإقتراع – المرحلة الثانية- فهذه المرحلة تتضمن كل الإجراءات الصحية الخاصة بمكاتب التصويت خطوة بعد خطوة- حسب نفس المصدر- فإنه ” على مستوى مدخل مركز التصويت إلزامية وضع القناع الواقي ، وفي حالة عدم إحضاره يوضع تحت تصرف الناخب قناع واقي ، طبور الإنتظار ، ينظم طابور أول خارج مكتب التصويت عن طريق وضع شريط لاصق على الأرض مع إحترام التباعد، ينظم طابور الإنتظار ثاني” أولوية” خاص بكبار السن والأشخاص الموجودين في حالات صحية خاصة مع وضع شريط لاصق على الأرض مع إحترام التباعد”- يؤكد المصدر ذاته-.
وجاء في البروتوكول أنه يكون داخل مكتب التصويت “يجب توفير الأقنعة الواقية لأعضاء مكاتب التصويت ، وتوفير موزع المحلول الكحولي لتعقيم الأيادي عن المدخل، ووضع أشرطة على الأرض لتبين الإتجاهات ، يوصي الأعضاء مكاتب التصويت تجنب الإحتكاك الجسدي بينهم ومع الناخبين، وغسل الأياي أو تعقيمها بالمحلول الكحولي دوريا”.
أما عند طاولة مراقبة الهوية فلابد من ” وضع شريط على الأرض لتنظيم العمل والحفاظ على سرية الهوية في طاولة مراقبة الهوية “، ويطلب من الناخب نزع القناع الواقي وإعادة وضعه لتحقق من الهوية ، في هذه المرحلة لا يتم لمس وثائق الهوية وبطاقة الناخب من طرف أعضاء مكتب التصويت، يتم المراقبة عن طريق الملاحظة فقط.
وخلال طاولة وضع أوراق التصويت والأظرف توضع أوراق وأظرف التصويت على الطاولة ، كل ناخب يأخذ ورقتي التصويت والظرف بنفسه، أما خلال الدخول إلى المعزل فيتم “وضع علامات على الأرض تبين حول منطقة السرية”، ونزع الستائر من المعزل لتفادي تنقل الفيروس عن طريق القماش، توضع المعزل مقابل الحائط للمحافظة على سرية التصويت .
وعما يجب القيام به عند طاولة التصويت والإمضاء فيؤكد المصدر أنه لابد من” وضع علامات على الأرض بألوان حول المنطقة السرية بطريقة يكون فيها ناخب واحد في المرة، يوضع كل ناخب الظرف بنفسه في صندوق التصويت، وضع منادل مبللة للتعقيم بحيث يقوم كل ناخب بمسح سبابته اليسرى قبل أن يضعها في المحبرة، توضع أقلام تحت تصرف الناخبين تعقم بعد كل استعمال، يوضع الناخب بطاقة الناخب فوق الطاولة حتى يضع عليها عضو المكتب الختم المبلل دون أن يلمسها، يطلب من الناخبين تعقيم أيديهم عند الخروج من المكتب”.

هذا ما يجب القيام به خلال عملية الفرز
وفي السياق ذاته فيم خلال عملية الفرز وضع القفازات “gants” بالنسبة لأعضاء المكتب الذين يقومون بفتح وعد أوراق وأظرفة التصويت ، إحترام التباعد الجسدي بين أعضاء المكتب على مستوى الطاولة أثناء عملية الفرز، يطلب من الناخبين الذين يحضرون عملية الفرز بوضع القناع الواقي والبقاء على مسافة كافية بين الأفراد مع إحترام منع التجمعات.

بعد عملية التصويت والفرز..
أما المرحلة الثالثة -بعد الإقتراع- فهي بعد عملية التصويت والفرز ، وتتمثل في تنظيف وتعقيم مركز التصويت لإستعمال بكل أمان من طرف أبنائنا التلاميذ، ورفع القمامات والفضلات الغذائية والقناعات المستعملة.

بركاني: “كيفنا كل الإجراءات.. وما يهمنا هو صحة المواطنين”
أكد ،بقاط بركاني، عضو السلطة الوطنية للانتخابات وعضو اللجنة العلمية لمتابعة تفشي وباء كورونا ، أن “البروتوكول الصحي” الخاص بالاستفتاء يشمل جميع التوصيات الدقيقة التي من شأنها حماية المواطنين ومؤطري العملية الإنتخابية بمكاتب الإقتراع.
وأوضح بركاني خلال استضافته ببرنامج في الصميم الذي يبثه التلفزيون العمومي بالقول:” البروتوكول الذي أعدته السلطة الوطنية للإنتخابات وقدمته …يتحكم في جميع جوانب الإنتخابات والمراحل – قبل وأثناء وبعد الإنتخابات- “، وقال :”البروتوكول يشمل جميع التوصيات الدقيقة التي أعددناها مع الزملاء لنحافظ على صحة المواطن وصحة المستخدم بمكاتب الإقتراع – مؤطري العملية الإنتخابية- “.
وقال عضو اللجنة العلمية لمتابعة تفشي وباء كورونا أن تطبيق البروتوكول الصحي في الفاتح نوفمبر يمكن من أن تتم العملية في أحسن الظروف ، موضحا أن المواطنون سيكونون مطمئنين بأن كل شيء مدروس على سلامتهم وصحتهم ، وأضاف:” كيفنا المكاتب الثابتة أو المكاتب المتنقلة الإجراءات والإحتمالات لتتم الإنتخابات في ظروف صحية جيدة “، وقال:” ما يهمنا هو صحة المواطنين”.
خديجة قدوار

عن amine djemili

شاهد أيضاً

دعا حكومة بلاده إلى اتخاذ موقف أكثر جدية بصفتها قوة استعمارية سابقة:
مجلس بلدية ريقاس يصادق على قرار الاعتراف السياسي بالجمهورية الصحراوية

صادق مجلس بلدية “ريقاس” بإسبانيا، على قرار ينص على الإعتراف سياسيا بالجمهورية العربية الصحراوية، وتسمية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super