الثلاثاء , ديسمبر 11 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / الحدث / لتوجيه رسائل أمنية وتفقد مشاريع بولاية الطّارف:
نور الدين بدوي في زيارة اليوم إلى أقصى الشرق

لتوجيه رسائل أمنية وتفقد مشاريع بولاية الطّارف:
نور الدين بدوي في زيارة اليوم إلى أقصى الشرق

يقوم وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، نور الدين بدوي، اليوم الخميس، بزيارة إلى ولاية الطارف الواقعة في أقصى الحدود الشرقية مع الجارة تونس. وتأتي الزيارة بعد أيام قليلة من العملية الإرهابية التي استهدفت الحرس الوطني التونسي ليس بعيدا عن الحدود الجزائرية.
ذكرت مصادر أن زيارة وزير الداخلية والجماعات المحلية لولاية الطارف، ستكون لهدفين أساسيين الأول متعلق بتدشين مشاريع مختلفة ومتابعة مشاريع تنموية على الأرض وعقد لقاءات مع إطارات الولاية، والهدف الثاني توجيه رسائل سياسية وأمنية بعد العملية الإرهابية الغادرة التي خلفت 6 قتلى من الحرس الوطني التونسي قرب أقرب نقطة من الحدود الجزائرية التونسية.
وبعد العملية الإرهابية كان قد بعث وزير الداخلية نور الدين بدوي برسالة تعزية لنظيره التونسي غازي الجريبي، عبر له من خلالها على ” دعم الجزائر اللامتناهي لتونس شعبا وحكومة من أجل التعاون على اجتثاث خطر الإرهاب من منطقتنا “.
كما وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي، الاعتداء المسلح الذي استهدف الأحد دورية تابعة للحرس الوطني التونسي وخلف 6 قتلي في منطقة جندوبة. وقال نور الدين بدوي في بيان أمضى عليه: ” تلقيت بكل أسى الاعتداء الإرهابي الجبان الذي استهدف دورية للحرس الوطني يوم الأحد 08 جويلية 2018 والذي أسفر عن استشهاد ستة من أعوانه الذين نحسبهم من الشهداء “.
وأضاف وزير الداخلية : ” نحن نتقاسم معكم الأحزان، ندين هذا الاعتداء الغاشم، ونستنكر هذا الفعل الدنيء “، وختم نور الدين بدوي، بيانه بقوله : ” الجزائر، حكومة وشعبا تدين هذا الاعتداء الغاشم، كما نعرب عن دعمنا المطلق للشقيقة تونس وتعاوننا اللامتناهي من أجل استئصال بقايا هذا الورم الخبيث الذي يريد العبث باستقرار وأمن منطقتنا “.
كما أدانت الجزائر رسميا الإعتداء الإرهابي الذي ضرب تونس، وصرح الناطق باسم الوزارة عبد العزيز بن علي الشريف قائلا ” نعرب عن تضامننا التام مع تونس، وإننا نبقى على يقين أن الإرهاب الشنيع والأعمى لا يمكنه زعزعة عزم هذا البلد الشقيق وقادته وشعبه، على مكافحة هذه الآفة والتغلب عليها “.
من جانب آخر، أفاد مصدر أمني لوكالة ” الأناضول ” أن الجيش الوطني الشعبي أطلق عملية عسكرية بثلاث ولايات حدودية مع تونس، بهدف ” منع تسلل عناصر إرهابية خلال ملاحقتها من قبل قوى الأمن التونسية “، ردا على العملية الإرهابية التي استهدفت دورية للحرس الوطني التونسي بمنطقة غار الدماء من ولاية جندوبة المحاذية للجزائر.
وقال ذات المصدر الأمني، إن ” قرابة ألفي عسكري يشاركون منذ ليلة الثلاثاء، في عملية تمشيط بولايات تبسة، وسوق أهراس، والوادي الحدودية مع تونس تزامنا مع عملية للجيش التونسي في الجهة المقابلة من الحدود “، لافتا إلى أن ” العملية العسكرية هدفها الأساسي هو ألا يكون التراب الجزائري ملاذا للعناصر الإرهابية “.
إسلام.ك

عن eldjazair

شاهد أيضاً

الطلبة يواجهون ماكرون يوم الثلاثاء

  دعا اتحاد الطلاب في فرنسا إلى تنظيم مسيرات حاشدة، اليوم الثلاثاء، تنطلق من المدارس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super