الثلاثاء , أكتوبر 23 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / المحلي / ينتظرون التفاتة من السلطات:
نقائص تنموية تؤرق سكان سيدي موسى

ينتظرون التفاتة من السلطات:
نقائص تنموية تؤرق سكان سيدي موسى

يشتكي سكان سيدي موسى، شرق العاصمة ، جملة من النقائص و المشاكل انعكست سلبا على يومياتهم ، الأمر الذي دفعهم إلى مناشدة الجهات الوصية وعلى رأسها والي ولاية الجزائر عبد القادر زوخ ، التدخل العاجل من أجل دفع بالتنمية بالبلدية حيت وصفو الوضع الذي يعشون فيه بكارثي ،كما عبر العديد من السكان عن استيائهم الشديد جراء الوضعية المقلقة التي يعيشونها ، على غرار تدهور الطرقات والأرصفة بكل الشوارع الرئيسية والفرعية مما انعكس سلبا على قاطني البلدية ، بالرغم من المشاريع الكثيرة التي برمجت لصالحها، غير أن واقع هذه الأحياء ما يزال يثبت عكس ذلك، طالما ما يزال قاطني هذه الأخيرة يعيشون أوضاعا أقل ما يقال عنها صعبة، فلا طرقات سليمة ولا قنوات صرف صحي جيدة.

أحياء تعاني من غياب التهيئة
تعرف معظم أحياء بلدية سيدي موسى، مرورا بالمجمعات السكنية المتواجدة مشهد واحد غياب التهيئة ، حيث عبر المواطنين عن معاناتهم من النقص الفادح في التنمية في ظل تدهور وضعية الطرقات التي باتت بالفعل بحاجة إلى تزفيت، وكذا اهتراء قنوات الصرف الصحي بالكثير منها نتيجة إهمال المجالس الشعبية السابقة التي ضربت انشغالات المواطنين عرض الحائط، وحرمت بعض الأحياء طيلة سنوات من المرافق الضرورية التي يبقى المواطن في أمسّ الحاجة إليها.فالأوحال والبرك المائية المتواجدة على مستوى الإحياء زاد من معاناتهم، بالإضافة إلى الغياب التام للإنارة العمومية مما جعلها تغرق في ظلام دامس، مطالبين السلطات المعنية بالتدخل العاجل لإيجاد حلول.

سكان يشتكون من نقص الخدمات الصحية
ومن أهم النقائص التي تعرفها بلدية سيدي موسى هو غياب مراكز صحية إذا يعرف مركزين المتواجدين بوسط المدينة ضغط شديدا أين يضطر سكان نقل الحالات المستعجلة إلى الجهات المجاورة على بعد مسافات طويلة، الأمر الذي يعرض النساء الحوامل إلى مخاطر قد لا يحمد عقباها. خاصة وأن سكان يتوجهون صوب مستشفى زميرلي بالحراش وبارني بحسين داي من أجل تلقي العلاج في حال كان المرض مستعصيا، وهو الوضع الذي أصبح لزاما على السلطات المحلية النظر فيه والتدخل .

التلاميذ يعانون اكتظاظ في الأقسام
تعرف العديد من المؤسسات التربوية بسيدي موسى اكتظاظا كبيرا بالأقسام ، وبالرغم من تدشين عدد من المؤسسات التربوية الجديدة، إلا أن النقص لا يزال مسجلا في مختلف الأطوار، لاسيما الطور الابتدائي والثانوي .حيت أكد أولياء التلاميذ أن أبنائهم يدرسون في وضعية محرجة تأثر على مستواهم الدراسي ، إضافة الى مشكل انعدام وقلة وسائل النقل المدرسي، على اعتبار أن معظم المدارس تقع في وسط المدينة، ما يضطرهم للمشي لساعات للالتحاق بمقاعد الدراسة، ما انعكس سلبا على مردودهم الدراسي، الأمر الذي أدى إلى استحالة استيعاب كل التلاميذ للدروس، كما طالب الأولياء بتوفير المطاعم المدرسية باعتباره حق لكل المتمدرسين.

ندرة في وسائل النقل
ومن أبرز النقائص التي تعاني منها بلدية سيدي موسى أيضا غياب النقل على مستوى أحياء البلدية ، فهم مجبرون على المشي أو البحث عن سيارات (الكلوندستان)، بمصاريف هم في حاجة إليها، بحيث يخشى الناقلون من تعرض حافلاتهم لأعطاب بسبب إهتراء الطرقات ، اذا يضطرون الذهاب إلى غاية بلدية براقي، كي يصلوا إلى الحراش ثم إلى الجزائر العاصمة.

نقص المرافق الرياضية والترفيهية “كابوس” يعيشه الشباب
كما اشتكى شباب بلدية سيدي موسى من غياب المرافق الرياضية والترفيهية، ما أجبر العديد منهم على التنقل حتى إلى البلديات المجاورة من أجل ملء أوقات فراغهم ، حيت شدد هؤلاء في تصريحاتهم أن بلديتهم تنقصها ملاعب جوارية وحدائق ومساحات خضراء، حيث أصبح أطفالهم محرومين من اللعب وقضاء أوقات فراغهم في أماكن خاصة بالتسلية قريبة من منازلهم، مضيفين أنهم يحتارون في اختيار المكان المناسب لقضاء أوقات فراغهم في ظل انعدام المنشآت الرياضية والثقافية والترفيهية، فأغلبهم يلجأ إلى قضاء أوقات الفراغ بالمقاهي، حيث تعتبر هذه الأخيرة المتنفس الوحيد لهم، للعب أو متابعة المباريات نظرا للنقص الفادح المسجل بالمرافق الترفيهية والرياضية، في حين آخرون لجأوا إلى الآفات الاجتماعية الخطيرة قصد نسيان هموم الحياة في غياب هذه المرافق الترفيهية.

تسوية وضعية الأحواش الحلم المنتظر
يأتي ملف تسوية وضعية الأحواش في مقدمة الانشغالات التي لا يزال سكانها سيدي موسي ، خاصة أنّهم يعيشون ظروفا صعبة تزيد تدهورا من وقت لآخر، بالنظر إلى قدم بناياتهم التي تعود للحقبة الاستعمارية، اذا اشتكى سكان أحواش من معاناة حقيقة في ظل غياب ابسط شروط الحياة الكريمة .

سحب الأموال لمن استطاع إليه سبيلا
وعبر زبائن بريد الجزائر بسيدي موسى في هذا الشأن عن استيائهم الكبير من هذه الوضعية التي بات يشهدها مكتبهم البريدي، حيث أكدوا أنهم ملوا الاكتظاظ الكبير الذي تعرفه شبابيك هذا الأخير مشكلين في الوقت ذاته طوابير طويلة لأجل سحب أموالهم، مما يؤدى إلى حدوث اكتظاظ كبير داخل المركز، وهي الوضعية التي أجبرت المواطنين في الكثير من الأحيان الانتظار لساعات طويلة من أجل حصولهم على أموالهم غير أن انتظارهم هذا كثيرا ما يبوء بالفشل، مما جعل المتحدثين يعبرون عن تذمرهم الشديد من هذه الحالة التي أجبرتهم في العديد من المرات للتنقل إلى مراكز بريد البلديات المجاورة لأجل استخراج الأموال هروبا من زحمة مكتبهم البريدي، مرجعين السبب وراء ذلك إلى تضاعف عدد المترددين عليه مقارنة بمساحة المركز ما نتج عنه انتشار حالة من القلق والاستياء وسط هؤلاء المواطنين، خاصة وأن هذا الأمر أدى في العديد من المرات إلى حدوث مناوشات بين الفينة والأخرى، كما دفع بالكثير منهم إلى تأجيل أشغالهم للوقوف بالطابور منذ الساعات الأولى للصباح، وهذا بسبب الاكتظاظ الذي يعرفه المكتب البريدي، حيث أفاد المتحدثون أن هذه المعاناة تتفاقم بشكل كبير عند المسنين وكذا المتقاعدين الذي لا يطيقون الانتظار في طوابير ويضطرون للتنقل إلى المراكز البريدية التابعة للبلديات المجاورة، مبدين في الوقت ذاته استغرابهم الشديد من تماطل السلطات المعنية تجسيد مشروع انجاز مركز بريدي آخر بوسط المدينة ليخفف الضغط الذي أضحى مع مرور الوقت هاجسا هؤلاء الزبائن وذلك في ظل ضيق مساحته التي لا تسع حجم مرتاديه، علاوة على تدني مستوى الخدمات المقدمة به.

السلطات تسعى جاهدة لدفع عجلة التنمية
من جهة اخرى تسعى السلطات المحلية لسيدي موسى على تحقيق التنمية في البلدية في أوان الأخيرة ، كشفت مصادر إعلامية أن البلدية قامت بإنشاء خمس مساحات خضراء، وخمس مساحات للعب الأطفال من ميزانية الولاية، حيث تحوّلت إلى متنفّس للعائلات وأبنائها، بينما ستنطلق أشغال إنجاز ثلاث مساحات أخرى خلال الأيام القليلة القادمة. كما استفادت الأحياء من عملية تهيئة واسعة في مختلف الجوانب، منها طرق التي كانت في وضعية جدّ متدهورة، فضلا عن المحاور الكبرى، على غرار الطريق الولائي 115 الذي يمر بحي الرايس، والذي كان غير صالح تماما على مسافة تفوق الكيلومترين، بعد أن احتجّ سكانه عدة مرات بسبب ما آل إليه، حيث تحوّلت المسالك الترابية داخل الأحياء إلى طرق مهيأة، في انتظار تهيئة ما تبقى منها، على غرار الطريق البلدي رقم 2 الذي أخذ بعين الاعتبار وتمت برمجته، من خلال مشروع تصريف مياه الأمطار الذي يعتبر مشكلا حقيقيا في المنطقة، إذ بلغت الأشغال على مستواه نسبة 70 بالمئة.
ف-س

عن eldjazair

شاهد أيضاً

أكدوا أنهم يواجهون أخطارا أثناء تأدية مهامهم:
“أميار” العاصمة يطالبون بالحماية

البلدية، هي المحيط الذي يقبع في سلم المقاطعات الإدارية في حين يبدأ التدرج من الولاية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super