الإثنين , يوليو 13 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / الثقافة / نشاطات ثقافية، ندوات ومعارض مميزة: “يناير” يضفي أجواء احتفالية عبر مختلف ولايات الوطن

نشاطات ثقافية، ندوات ومعارض مميزة: “يناير” يضفي أجواء احتفالية عبر مختلف ولايات الوطن

احتفل الجزائريون أمس بدخول السنة الأمازيغية عام 2970،  وهي السنة المرتبطة بالتقويم الفلاحي وبفصول العام ويصعب تحديد تاريخ دقيق لدخولها، لذا تعرف أيضا بـ “السنة الفلاحية”.

وحسب المؤرخين، فإن هذه السنة تعود تخليدا لذكرى انتصار الأمازيغ بقيادة الملك شيشناق على الفراعنة بقيادة رمسيس الثالث في المعركة التي وقعت على ضفاف النيل ﺳﻨﺔ 950 ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻤﻴﻼﺩ. وهي المعركة التي حكم بعدها الملك الأمازيغي شيشناق ﺍلأﺳﺮﺓ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻭﺍﻟﻌﺸﺮﻳﻦ للفراعنة”.

تشهد الاحتفالات برأس السنة الأمازيغية فعاليات ثقافية مختلفة يرتبط أغلبها بالفلاحة والمواسم الفلاحية، يحتفل فيها عبر مختلف مناطق الوطن، تتضمن الاحتفالات أيضا محاضرات وأنشطة أكاديمية مختلفة تهدف إلى التعريف بالحضارة الأمازيغية وتاريخها وتناقش أيضا القضايا المتعلقة بالأمازيغ ومشاغلهم وثقافتهم ومكانتها في مجتمعاتهم.

في الجزائر، انطلقت الاحتفالات بـ”يناير 2970″ في مختلف ولايات الوطن، حيث أشرفت وزيرة الثقافة مليكة بن دودة خلال الْيوم الثاني من زيارتها إلى الولاية، بتفقد معرض للكتب خاص باللسانيات الأمازيغية، من تنظيم المحافظة السامية للأمازيغية، كما كان لها تدخلا في الملتقى الخاص بالثقافة الامازيغية ويناير رفقة عدد من الباحثين والجامعيين.

وانطلقت الاحتفالات الرسمية الوطنية بعيد رأس السنة الأمازيغية “يناير”2790/2020 الذي تحتضن فعاليتها ولاية تيبازة إلى غاية 14 جانفي، بحضور والي ولاية تيبازة محمد بوشمة، رئيس المجلس الشعبي الولائي، الأمين العام للولاية أعضاء البرلمان بغرفتيه،والمدراء التنفيذيين للولاية.

المحافظة السامية للأمازيغية سطرت برنامجا ثريا يجمع بين الجوانب الاجتماعية و التربوية و الجانب الأكاديمي (معارض فنون تقليدية و تظاهرات فنية و بيئية مثل التشجير) والجانب الأكاديمي عبر ملتقى يجمع مؤرخين و علماء أثار وعلماء انثروبولوجيا و جامعيون، فضلا عن بنشر خمس عناوين تعالج يناير في طبعة واحدة كموضوع للدراسة و محور تفكير قام به جامعيون متمرسون، والهدف المتوخى هو إبراز البعد الفلسفي و التاريخي و الاجتماعي و الثقافي و الرمزي لهذا العيد من أعياد الأسلاف.

وكان الموعد بالشلف مع إطلاق أول طبعة لمسابقة أحسن طبق كسكسي أمازيغي وهذا بمشاركة زهاء العشرين متنافسا من مختلف ولايات الوطن، حسبما استفيد لدى المنظمين.

ويأتي تنظيم هذه المسابقة التي احتضنها مركز التكوين المهني و التمهين “سعدي الوناس” (وسط الشلف) في إطار الاحتفالات برأس السنة الأمازيغية وبمبادرة من قطاع الثقافة وجمعية أحلام للتبادل الثقافي حيث تهدف للحفاظ على طبق الكسكسي وترسيخه ضمن العادات الاستهلاكية للمواطن.

في العاصمة أيضا كانت العديد من التظاهرات نظمتها مؤسسة فنون وثقافة، مديرية الثقافة بالولاية، ومختلف المؤسسات الثقافية على غرار وكالة الإشعاع الثقافي “لارك”، مع الموعد، حيث نظمت ندوات، معارض لالبسة تقليدية وأطباق شعبية.

صبرينة ك

عن Sabrina kerkouba

شاهد أيضاً

توزيع جوائز اليونسكو الدولية لمحو الأمية في الثامن سبتمبر المقبل بباريس

يرتقب أن تمنح “اليونسكو” جوائزها الدولية لمحو الأمية منذ العام 1967، يوم  الثامن سبتمبر المقبل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super