الإثنين , أغسطس 20 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / الوطني / قال إن الجيش مهامه معروفة، ولد عباس::
نحناح وأويحيى ساوما الرئيس بوتفليقة مقابل مساندته في رئاسيات 1999

قال إن الجيش مهامه معروفة، ولد عباس::
نحناح وأويحيى ساوما الرئيس بوتفليقة مقابل مساندته في رئاسيات 1999

كشف الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس عن أن الأمين العام لحزب التجمع الوطني الديمقراطي أحمد أويحيى والرئيس السابق لحركة مجتمع السلم الراحل الشيخ محفوظ نحناح قد ساوما الرئيس عبد العزيز بوتفليقة مقابل مساندتهما له في رئاسيات 1999 على عكس دعم الأفالان الذي هو غير مشروط.

وقال ولد عباس خلال لقائه مع منتخبي وإطارات الحزب على مستوى العاصمة أمس بالمقر المركزي ست الأحرار:”نحناح سأل الرئيس بوتفليقة “واش تعطونا بعد الفوز” و الرئيس بوتفليقة رد عليه :” ّأنا لا أتساوم لن أعدكم بشيئ” تصريحات ولد عباس لم تتوقف عن حمس بل تعدتها لغريمه الأرندي وقال: “جاء أويحي قال شحال تعطونا من والي ووزير قال بوتفليقة هذاك في سوق الفلاح أنا رئيس كل الجزائر” و تابع :”نحن شرفاء في السياسة نحن ثابتون على الوقوف الى جانب الرئيس لأن كل الذين يتحركون نحو الترشح هم تحت الأعين.”

“اتركوا الجيش في الثكنة فمهامه محددة دستوريا”
واغتنم ولد عباس الفرصة ليرد على رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري و الذي دعا السبت الماضي الجيش للتدخل ومرافقة ما اسماه الإنتقال الآمن والسلس للنظام ديمقراطي بحيث أكد أن للجيش مهام محددة في الدستور و لن يحيد عنها أبدا وهي دعوات قال إنها تلقت الرد في عديد المرات من نائب وزيرالدفاع قائد أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق احمد قايد صالح وقال في هذا الصدد:” رئيس أركان الجيش الفريق قايد صالح قالها بصراحة “خلو الجيش يخدم خدمتو في حماية التراب و البلاد و لا يتدخل في السياسة” وتابع في السياق ذاته :”قايد صالح حسم الأمر فيما يتعلق بعلاقة الجيش بالسياسة في أكثر من مناسبة حين قال اتركوا الجيش يؤدي واجبه في حماية التراب الوطني بعيدا عن السياسة ولا دخل للجيش في السياسة فهو في الحدود يقوم بدوره في حماية التراب الوطني من الإرهاب أليس هو من كشف محاولة إدخال الكوكايين الى ميناء وهران؟” و أردف :” “اتركو الجيش في الثكنة ودعوه يقوم بمهامه الموكلة إليه بحكم الدستور وتابع في السياق ذاته :” نحن لسنا في جمهورية الموزما دخل الجيش في السياسة اتركو الجيش في الثكنة ودعوه يقوم بمهامه الموكلة إليه” وانتقد ولد عباس دعوة مقري للإنتقال الديمقراطي وخاطبه:”نعرف جيدا الإنتقال الديمقراطي الذي تدعون إليه والقائم على “انزل أنت باش نركب أنا”.
انتقاد ولد طال أيضا مبادرة التوافق الوطني التي اطلقتها حمس بوصفها لا حدث ولا معنى لها بالنظر لما نعته بالديمقراطية التي تتمتع بها البلاد والظاهرة في شرعية الرئيس المنتخب والمزكى من الشعب لأربع مرات متتالية وبمؤسسات جمهورية ومنتخبين في المجلس الشعبي الوطني ومجلس الأمة والمجالس الولائية و قال :”إذا كانت هناك ديمقراطية أخرى يا مقري فقل لنا عنها “.

“الرئاسة لبوتفليقة فقط والإستوزار للمناضلين”
وجدد ولد عباس التأكيد على أن مرشح الأفالان للرئاسيات المقبلة هو رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة وهومطلب 700 ألف مناضل أفالاني مخاطبا مناضليه على أن هذا المنصب هو للرئيس فقط و لايحق لأي أحد أن يطمع فيه أويكون لديه طموح فيها و ذكر بإمكانكم أن تصبحوا وزراء وأن تطمحوا في كل الوظائف إذا أتيحت لكم الفرصة لكن ممنوع عليكم الترشح للرئاسيات في وجه رئيس الحزب عبد العزيز بوتفليقة وقال أيضا:”انسوا الرئاسة وسيناريو 2004 لن يتكرر والرئيس بوتفليقة يبقى خطا أحمرا ومن يحاولون التحرك هم تحت أعيننا” .
وعاد أيضا للتأكيد أن التغييرات التي طالت المكتب السياسي والأمناء المحافظات تمت تحت إشراف القيادات العليا للبلاد ترمي لإعادة هيكلة الحزب حتى يكون جاهزا للتحديات المصيرية التي ستقبل عليها البلاد والمتمثلة في رئاسيات 2019 وبعيدة عما يثارعن عملية إقصاء ممنهجة كاشفا على أن عملية إعادة الهيكلة التي تعرفها المحافظات تمت على مستوى 99 محافظة وستختتم مع نهاية الأسبوع على أن تكون 57 قسمة للأفلان على مستوى العاصمة جاهزة قبل أكتوبر ومفتوحة للمناضلين من أجل فتح باب الحوار وتجاوز الخلافات و سيتم تجهيزها ماديا كخطوة لتوحيد الصفوف و ركن الخلافات جانبا الخلاف.

“الإقصاء لكل مخالف لقرارات الحزب”
ووجه ولد عباس رسائل ضمنية لمن هم في داخل الحزب ويسعون لإسقاطه أوإثارة الفوضى في الحزب بأن مصيرهم سيكون الإقصاء كسابقيهم وقال سبق وأن وقعت على قرارت إقصاء 6 مناضلين من الحزب بسبب الأخطاء التي ارتكبوها بناءا على تقريرلجنة الانضباط ولن أتوان على التوقيع على قرارات أخرى في حالة أية خطأ.” وفند ولد عباس ما يتم الترويج له حول انتهاجه لسياسة التخويف في إدارة وتسيير الحزب العتيد مؤكدا ان لجنة الانضباط جهازسيد بحكم القانون الداخلي للحزب وصلاحياته لا تتعدى الاطلاع على قرارات اللجنة الا فيما يتعلق بالتعدي على الحزب أوشخص رئيس الحزب الذي هو خط أحمر.

“مجموعة 14 فقاعة إعلامية لا غير”
وحملت خرجة ولد عباس ردا على مجموعة 14 وحركة مواطنة بحيث اعتبرخطوتهم بلا حدث ولن يكون لها أي صدى ولن تتمكن من تحقيق هدفها والقاضي بعدم ترشح رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة لعهدة أخرى وذكر:”مجموعة 14 هدفها هو الظهور الإعلامي ليس إلا وخلق نوع من البلبلة فقط”.
زينب بن عزوز

عن eldjazair

شاهد أيضاً

بدوي يدشن المعبر الحدودي البري الجديد الجزائر-موريتانيا

أشرف وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية نور الدين بدوي،أمس رفقة نظيره الموريتاني أحمدو ولد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super