الخميس , نوفمبر 26 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / الثقافة / إضراب الثمانية أيام:
مواجهة حاسمة وغير متكافئة ضد المستعمر الفرنسي

إضراب الثمانية أيام:
مواجهة حاسمة وغير متكافئة ضد المستعمر الفرنسي

2017-01-28_182436

يعتبر إضراب الثمانية أيام الذي نظم في 28 جانفي – 4 فيفري 1957 الذي صادف يوم أمس من المحطات البارزة في تاريخ تطور الحركة الثورية الجزائرية نظرا لكونه مرتبطا أوثق الارتباط بتطور القضية الجزائرية في الأمم المتحدة، أما داخليا فقد برهن الإضراب ومن خلال الاستجابة الشعبية الواسعة لكل الفئات من طلبة وعمال وفلاحين وحرفيين وفي هذا السياق برز دور الإتحاد العام للعمال الجزائريين والإتحاد العام للطلبة الجزائريين المسلمين وإتحاد التجار، مما يوضح احتضان الشعب للثورة.
ضرورة إشراك الشعب في النضال التحرري
جاء إضراب الثمانية أيام تدعيما وتنفيذا لقرارات مؤتمر الصومام الرامية إلى تصعيد الكفاح العسكري والسياسي، مع ضرورة إشراك كافة فئات الشعب الجزائري بمختلف شرائحه في هذا النضال التحرري، ليكون امتحانا عسيرا، إذ اقتضت ظروف الحرب أن تجد الجماهير الشعبية نفسها في مواجهة حاسمة وغير متكافئة مع المستعمر الفرنسي، لأن ما ميّز هذا الإضراب عن باقي الأحداث الثورية الأخرى أنه لم يكن مألوفا في مدته وشموليته داخل الوطن وخارجه، ومن ثمة تمسكه بمطلبه الأساسي المتمثل في استرجاع حقوقه المغتصبة تحت قيادة جبهة وجيش التحرير الوطني، وقد أوضحت جبهة التحرير الوطني في نداء الإضراب الذي أصدرته، الأسباب والأهداف المرجوة من وراء هذا الإضراب.
عرف الوضع العام في الجزائر قبيل الشروع في الإضراب، تطورات عسكرية وسياسية خطيرة انعكست سلبا على الجزائريين، نذكر منها تصعيد فرنسا الاستعمارية عمليات القمع ضد الجزائريين بمختلف الأنواع والأشكال، وبوسائل فتاّكة وفي غاية الوحشية ومنافية للقيم الإنسانية، تضليل الرأي العام الفرنسي والدولي بحقيقة القضية الجزائرية، فقد كان شعار جاك سوستيل “الجزائر جزء من فرنسا”، ولا مجال للحديث عن استقلالها، وإرضاء رغبات الكولون المتطرفين الذين ألحّوا في طلب إعدام مناضلي جبهة وجيش التحرير الوطنيين بعد أسرهم، فاستجاب لهم الوزير المقيم روبير لاكوست، الذي أقدم على تنفيذ أحكام الإعدام بواسطة آلة يرجع عهدها إلى القرون الوسطى وهي المقصلة.
ولهذه الأسباب وتطبيقا لقرارات مؤتمر الصومام الرامية إلى تصعيد العمل الثوري والسياسي وإشراك كافة شرائح الشعب الجزائري في الثورة، اجتمع أعضاء لجنة التنسيق والتنفيذ (الهيئة التنفيذية للمجلس الوطني للثورة) في الأسبوع الأول من شهر نوفمبر من عام 1956 وقرّروا شن إضراب عام في الجزائر، لمدة ثمانية أيام بهدف تدعيم مسعى الكتلة العربية – الآسيوية في الأمم المتحدة في العاشر ديسمبر 1956، فأصدرت التعليمات بحوالي شهر تقريبا قبل الموعد المحدّد، قصد إعطاء المهلة الكافية للقيام بالتحضيرات من أجل إنجاح هذا الإضراب. وبعدما تقرّر عقد الجمعية العامة للأمم المتحدة بتاريخ 28 جانفي 1957، اتفق أعضاء لجنة التنسيق والتنفيذ على شنّ الإضراب العام لمدة ثمانية أيام بتاريخ 28 جانفي 1957 ابتداء من منتصف الليل إلى غاية 4 فيفري من نفس السنة.
فيما أوكلت لجنة التنسيق والتنفيذ مهمة التحضير إلى الولايات الستة، فشُكّلت عدة لجان داخل المصالح والمؤسسات مهمتها التوعية والتوجيه، مع دعوة السكان للتزوّد بالمؤونة طوال أيام الإضراب، وإيجاد الصيغ الكفيلة لمساعدة العائلات المحتاجة، وتوزيع المناشير والبيانات. كما شكّلت أيضا لجان خارجية على مستوى تجمعات الجزائريين في الخارج للمساهمة في إنجاح الإضراب. ومن قرارات لجنة التنسيق والتنفيذ، تكليف وحدات جيش التحرير الوطني بتكثيف الهجومات، ونصب الكمائن، وتصعيد عمليات التخريب للمنشآت العسكرية والاقتصادية الفرنسية، ولإنجاح هذا الإضراب دعت المنظمات الوطنية أعضائها إلى الإضراب والاستعداد له بكل الإمكانيات، أما جبهة التحرير الوطني، فقد وجّهت منشورا تاريخيا دعت فيه الشعب الجزائري إلى أن يبرهن أمام العالم عن عزمه على استرجاع استقلاله. ولقد أذيع تاريخ الثامن والعشرين من جانفي عبر “صوت العرب” من القاهرة، وانتشر عبر كامل أنحاء التراب الوطني، وفي فرنسا ذاتها بين أوساط الجالية الجزائرية المهاجرة، وكذا ممثلي الجبهة في كل من المغرب وتونس ومصر.
سير الإضراب ورد الفعل الفرنسي
انطلق الإضراب في وقته المحدد، وشمل منذ اليوم الأول مختلف أنحاء القطر الجزائري، حيث اعتصم الجزائريون في بيوتهم، وتوقفت مختلف الأنشطة في المدن استجابة لنداء جبهة التحرير الوطني حتى بدت المدن كأنها ميتة بعد أن أغلقت محلاتها التجارية وهجرها أصحابها. وها هو أحد الصحفيين يصف لنا اليوم الأول من الإضراب بمدينة الجزائر بقوله: ” إنني لم أر في حياتي مدينة يخيم عليها شبح الموت في وضح النهار كمثال القصبة في إقفار شوارعها ورهبة السكون العميق النازل على دورها كأن سكانها في سباة عميق. أما عن نسبة الاستجابة الشعبية للإضراب فتذكر الصحف الأجنبية وحتى الفرنسية المعاصرة للحدث ، ومنها (لوبسرفاتور)إن نسبة الإضراب ؛ ” بلغت 90 في المائة، سواء في الإدارات والمصالح العمومية الرسمية مثل مصلحة البريد والسكك الحديدية ومختلف أنواع المواصلات أو في الأسواق العامة سواء المركزية أو التي تبيع بالتفصيل “.أما عن رد فعل الاستعمار الفرنسي فكان ؛ تجنيد إمكانيات مادية وعسكرية كبيرة مع استعمال كل الوسائل الدنيئة والوحشية لإحباط الإضراب – فأنشأت الإدارة الاستعمارية في أول الأمر إذاعة سرية مزيفة سمتها (صوت الجزائر الحرة المجاهدة) لتقلد إذاعة (صوت الجزائر الحرة المكافحة) ومن خلالها تذيع بيانات وأوامر مزيفة ومضادة لأوامر جيش وجبهة التحرير الوطني وتؤكد في برامجها أن الإضراب مناورة استعمارية يجب إحباطها . ومن التدابير الفرنسية توزيع مناشير مزيفة على أوراق تحمل صورة العلم الوطني، زيادة على إذاعة بلاغات رسمية يهددون فيها المضربين بإنزال أشد العقوبات . ولم تكتف الإدارة الاستعمارية بهذه الإجراءات ، وإنما قام آلاف من رجال الأمن الفرنسي بالطواف في شوارع الجزائر وغيرها من المدن الأخرى . وقد عزل حي القصبة عن سائر أحياء المدينة وتعترض الدبابات جميع الطرق خارج المدينة . وقامت الطائرات بإلقاء المناشير تدعو فيها سكان الجزائر إلى عدم الاستجابة للإضراب ،وتقول هذه المناشير أن الذين يحرضون الناس على الإضراب سوف يقبض عليهم . ورغم هذه التهديدات وإنذارات وأعمال القمع والحصار إلا أن الإضراب حقق الأهداف التي سطرتها جبهة التحرير من وراء إعلانه.
سامية شيلي

عن amine djemili

شاهد أيضاً

هذه هي توضيحات وزارة الثقافة والفنون بخصوص لوحات بابلو بيكاسو:

  كذبت وزارة الثقافة والفنون، خبر تم تداوله عبر بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super