الثلاثاء , أكتوبر 23 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / الحدث / قيمة استيراد هياكل المركبات في ارتفاع  وأسعار المركبات القديمة نار:
مصانع تركيب السيارات عاجزة عن تحقيق نسبة إدماج مرتفعة

قيمة استيراد هياكل المركبات في ارتفاع  وأسعار المركبات القديمة نار:
مصانع تركيب السيارات عاجزة عن تحقيق نسبة إدماج مرتفعة

بات مشروع مصانع تركيب السيارات الذي تم إطلاقه منذ ثلاث سنوات لكبح فاتورة واردات السيارات يثقل كاهل الحكومة، وذلك بعدما عجزت المصانع عن تحقيق نسبة إدماج مرتفعة مثلما تم فرضه في دفتر الشروط المعمول به، بل أكثر من ذلك انعكس هذا العجز على قيمة استيراد هياكل السيارات التي ارتفعت نسبتها بوتيرة سريعة وبكميات مرتفعة كلفت خزينة العمومية مليارات الدولارات، في وقت تبقى الحكومة عاجزة عن طرح سيارات في الأسواق لخفض الأسعار الملتهبة.   

وتكشف أرقام رسمية من مصالح الجمارك، أن فاتورة  واردات مجموعة أجزاء السيارات الموجهة لصناعة تركيب المركبات السياحية قد ارتفعت إلى 1.83 مليار دولار خلال الأشهر الثمانية الأولى من سنة 2018، مقابل 936.86 مليون دولار سجلت في نفس الفترة من العام الماضي، أي بارتفاع قدره 897 مليون دولار، أي بنسبة زيادة 95.75%.، في وقت ارتفعت أيضا فاتورة واردات سيارات نقل الأشخاص والسلع ومجموعة أجزاء السيارات الموجهة للتركيب بهذه الفئة من المركبات إلى 386.2 مليون دولار خلال الأشهر الثمانية الأولى من السنة الجارية، مقابل 323 مليون دولار خلال نفس فترة 2017، أي بارتفاع بلغ 62 مليون دولار، أي بارتفاع بلغ 19.33%..

وبالتالي فإن الفاتورة الإجمالية لاستيراد مجموعة أجزاء السيارات الموجهة لتركيب هذين الصنفين من السيارات وكذلك استيراد سيارات نقل الأشخاص والسلع (منتوجات كاملة الصنع) بلغت 2.22 مليار دولار ما بين جانفي وأوت 2018 مقابل 1.26 مليار دولار خلال نفس الفترة من السنة الماضية، أي بارتفاع بلغ 960 مليون دولار، بنسبة زيادة 76 %.

ويفسر عدة خبراء هذا الارتفاع في واردات الهياكل إلى ارتفاع عدد المصانع المرخصة مقارنة بالسنة الماضية، إذ دخلت علامات جديدة مثل “كيا” الكورية الجنوبية و”سوزوكي” اليابانية و”فولكس فاغن” الألمانية، يضاف إلى ذلك ارتفاع أصناف السيارات المجمعة داخل المصانع.

أسعار السيارات القديمة تراوح مكانها..

ووسط التبريرات التي يقدمها بعض الخبراء لازالت أسعار السيارات القديمة تراوح مكانها، حيث تشهد الأسواق الوطنية  دخولا متوسطا للسيارات وسط توافد محتشم لعدد أين تعرف الأسواق بيع عدد قليل من السيارات القديمة، حيث تراجعت الاسعار في بعض العلامات انخفاضا ضئيلا. وفي هذا الصدد، تراوح  سعر سيارة بيجو 106  إلى 96 مليون، وسيارة سامبول فكان سعرها بيم 118 و120 مليون. في ذات الصدد وصل سعر سيارة كليو 3 “1.2” بنزين  سنة 2010 إلى 105 مليون، وسيارة كليو 4 كان سعرها بين 120 و 125 مليون، وسيارة 206 سنة 2013 فسعرها 90 مليون، أما سيارة كونقو سنة 2012 فكان سعرها بين 130 و140 مليون.

عمر ح

عن idir demiche

شاهد أيضاً

جلسة التصويت على خليفة السعيد بوحجة :
نواب “الأرسيدي” يجتمعون لاتخاذ قرار من جلسة الانتخاب

سيجتمع نواب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية في جلسة مغلقة للتشاور واتخاذ موقف محدد بخصوص …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super