الخميس , مارس 4 2021
أخبار عاجلة
الرئيسية / الثقافة / مساهمة كمال صلاي: إِبدَاعَات تَشْكيلِية تُسَائِلُ البيئَةَ الطَّبيعِيّة

مساهمة كمال صلاي: إِبدَاعَات تَشْكيلِية تُسَائِلُ البيئَةَ الطَّبيعِيّة

                               الأيقونة: 08.

                        “ميثولوجيا مدن الملح”

                        

إن ما دشّنه الفنان الرائد “مصطفى بوسنّة” في عمله الإبداعي، المستشري في نظرته البيئية، هو تحوير السؤال وتحويله من أطروحة “تبْيئة الأسطورة” إلى إشكالية “أسْطرة البيئة”، والتي خاض من خلالها المبدع في معان دلالية ميتافيزيقية لها جذامير ميثولوجية، تنسحب إلى الاهتمام الفُرجوي العابر لقضايا الطبيعة ككينونة راسخة في أنطولوجيا الإنسان المرتحل في زمكانيته الرمزية، لاسيما على مستوى المخيال الاجتماعي الذي تنبني عليه ذاكرة الذهنيات المحلية الجزائرية المتنوعة في حضاريتها الأممية وتضاريسها الثقافية، أين كنّى لوحته بــ “مُدن الملح”، التي لا تتعايش في مسكوت حياتها مع ما تنتجه بشكل تراكمي وتواتري، بقدر ما تندفع إلى صنع شرارات ضوئية، لا يُرى لها أثر داخل المجال المُستنير، ومنه يعود الفنان “بوسنة” في ذات السّياق، ليُؤصّل عذرية الطبيعة مع عذرية الفتاة، التي ترافع لإرجاع طائرها إلى وكر أحضانها، فعبر الألوان النسقية التي تجعل المتلقي يتذوّق العبق الجمالي لهذه اللوحة الزيتية التي تبحر به في شاعرية الخيال، يذهب الأستاذ “مصطفى” ليناشد الضمير الجمعي المعاش، كي يتقصّى مسألة “أخلقة الوعي البيئي” كفن في الحياة.

 

                               الأيقونة: 50.

                             “ريح الخيول”

سلط الفنان التشكيلي “بوسنة” الضوء – في عمل فني آخر – على جانب من رحلاته الميثولوجية عندما بحث عن ما تتركه التأثيرات الإنسانية على البيئة الطبيعية، أين شكلت خاصية التمثل الواقعي لدى الإنسان في اهتماماته بالشأن المكاني، بعداً اعتباطيا لا يمكن أن يكون إلا كمخلفات سحرية، أسماها الأستاذ “بوسنة” بـ”ريح الخيول”، فبذلك يعطي تفسيراً تمويهياً لتلك المساهمات الجوفاء، التي يتباهى بها الإنسان عن طريق مؤسساته الاجتماعية، في المحافظة على البيئة، بحكم أن مسألة تعبئة الحس الجماعي بضرورة التشبث بقيم الجمال، لا تستدعي الأدلجة الطوباوية عبر ماهو مناسباتي، وإنما بترسيخ مفهوم الرمز المعياري لثقافة الطبيعة في فكر الإنسان عبر مختلف مراحله التنشئوية؛ من هنا يقدم المبدع “مصطفى” فكرته الفنية بتوظيف فقاعات الحلم والخيال كي يلج إلى مساءلة الواقع باستفهام مفاده :”أي حس بيئي نرجو تفعيله في الفرد؟.. طبعاً.. في ظلال تركة ريح الخيول !”.

كمال صلاي

عن Sabrina kerkouba

شاهد أيضاً

التشكيلي مصطفى بوسنة: قصة لوحة… “لوحة البسكري”

لوحة البسكري حمال الماء هي إحدى روائع الفنان المستشرق هيبوليت لازيرج Hippolyte Lazerge. تزين اليوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super