الثلاثاء , أكتوبر 20 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / الثقافة / مساهمة التشكيلي مصطفى بوسنة: لوحة هجوم على مدينة الجزائر من ناحية البحر

مساهمة التشكيلي مصطفى بوسنة: لوحة هجوم على مدينة الجزائر من ناحية البحر

 

رسم ثيودور جودين هذه اللوحة بعد احتلال العاصمة الجزائرية بفترة وجيزة، و هو رسام مشهور ومتمكن للمناظر البحرية والمشاهد العسكرية. لم يكن حاضرا هناك ساعتها، لكنه استخدم وثائقه الشخصية والشهادات المباشرة لمن كانوا هناك والتي مكنته من تخيل المعارك. المشهد هو لمرتفعات الجزائر العاصمة، مع المرفأ أدناه، الذي من خلاله يقوم الأسطول الفرنسي بقصف المدينة. وهكذا يلخص المستشرق غودين جانبي القتال، حيث تم أخذ الجزائر في نهاية العمليات التي نفذت براً وبحراً على حد سواء. الحلقة التوضيحية البحتة من المقدمة تنعش المشهد الذي اهتم به الرسام بكل رعايته (سنلاحظ،  على سبيل المثال، التفاصيل التي يتم بها وصف الغطاء النباتي،  على اليمين). يهاجم الجنود الفرنسيون بالحراب مجموعة من الجزائريين، الذين يضفي زيهم لمسة خلابة تضيف إلى غرابة الغطاء النباتي.

من خلال التقديم الواقعي للملابس والزي الرسمي، وكذلك بالديكور، الذي تم اختزاله إلى بعد رمزي تقريبًا، أكثر من الرواية الحقيقية للأحداث التي أدت إلى الاستيلاء على الجزائر العاصمة التي يمر بها السرد التاريخي هنا: الحكاية في الواقع مبررة فقط بضرورة جمالية.

ومع ذلك، فإن هذا النوع التقليدي نسبيًا من الرسم أكثر تعقيدًا مما يبدو للوهلة الأولى: فهو يتخذ تقليدًا يعود تاريخه إلى القرن السابع عشر، حيث يتميز تمثيل المعركة بدقة التضاريس التوبوغرافية أكثر من الدقة. تلك الأحداث نفسها (غالبًا ما تكون القوات في الخلفية، ويكون التركيز على الحدث، ولا سيما شخصية الملك أو الأمراء أو القائد). ومع ذلك، فقد تم تجديد هذا التقليد بعمق من قبل رسامي الإمبراطورية،  الذين اهتموا أكثر بتمثيل العمليات العسكرية بأمانة. يضاف إلى كل هذا ميل عام لتلخيص القصة بأكثر الطرق القصصية.

يوضح العمل في نفس الوقت نجاحًا عسكريًا خارجيًا عزز من عناد حكومة الملك شارل العاشر المتطرفة في سياستها الداخلية حيث اعتقد الملك ووزرائه أنه سيسمح لهم بقبول الانقلاب الذي كانوا يستعدون له بشكل أفضل. مع المراسيم – التي كانت في الواقع تؤدي إلى ما سمي ب ال”Trois Glorieuses” وإلى الإطاحة بالفرع الأكبر من عائلة البوربون. سيكون لويس فيليب هو الشخص الذي يقرر الخطوات التالية. قرر، بسرعة، عدم التمسك بالجزائر فقط، بل غزو واستعمار البلاد بأكملها، والتي، في البداية،  كانت بعيدة كل البعد عن هذه الغاية.

لمحة تعريفية: الفنان مصطفى بوسنة رسام هو نحات ومصور دخل إلى المدرسة العليا للفنون الجميلة بالجزائر العاصمة، حيث تعلم قواعد الفن التشكيلي ومداعبة  الريشة على  يدي كبار الرسامين من أمثال مصطفى عيدود ودينيس ما رتيناز.. تميز المسار الفني لمصطفى بوسنة بالنجاح، حيث أقام عدة معارض داخل وخارج  الجزائر. وقد أقام معرضا لآخر اعماله “حديقة النور” في نوفمبر الماضي  بالجزائر العاصمة.

التشكيلي مصطفى بوسنة

عن Sabrina kerkouba

شاهد أيضاً

اسماعيل يبرير مديرا للكتاب والمطالعة العموميّة بوزارة الثقافة

نصّبت وزيرة الثّقافة والفنون، مليكة بن دودة، الكاتب والروائي إسماعيل يبرير، مديرا مركزيّا للكتاب والمطالعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super