الإثنين , سبتمبر 28 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / الحدث / أكد على أهمية الحوار الاستراتيجي مع إسبانيا:
مساهل: “الجزائر حريصة على تعزيز شراكتها مع جميع البلدان”

أكد على أهمية الحوار الاستراتيجي مع إسبانيا:
مساهل: “الجزائر حريصة على تعزيز شراكتها مع جميع البلدان”

url
أكد وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية، عبد القادر مساهل، أول أمس الخميس، بمدريد، أن الجزائر بلد “حريص على تعزيز شراكته مع جميع البلدان التي يقيم معها علاقات تقليدية للتعاون والتبادل”.
وأكد مساهل الذي ترأس مناصفة مع كاتب الدولة الاسباني للشؤون الخارجية ايناسيو ايبانيز الدورة الأولى للحوار الاستراتيجي الجزائري-الاسباني على أهمية هذا الحوار الاستراتيجي مع اسبانيا .
وأكد من جانب آخر أن هذا اللقاء سمح للجانبين باستعراض المسائل التي تهم البلدين في المنطقة و خارجها و التحديات التي تواجهها “سواء في إطار مكافحة الإرهاب أو الأزمات التي تعرفها هذه المنطقة'” من اجل التوصل “في إطار زخم تضامني بين بلدان الجوار لمرافقة الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة قصد إيجاد حلول نهائية” لهذه الأزمات.
كما أشار الوزير في هذا الصدد إلى “الجهود التي تبذلها الجزائر فيما يخص حالة ليبيا من اجل مرافقة الليبيين في إطار حوار مباشر فيما بينهم”.
وتابع يقول أن هذا النوع من دورات الحوار تشكل آليات و أدوات هامة تسمح بتبادل “و تعزيز قدرات العمل على الجبهة الدولية و من البديهي -يضيف السيد مساهل- أن تكون مثل هذه الاجتماعات مفيدة في مجال تبادل التجارب حول مسائل مثل مكافحة الإرهاب المدرجة في جدول أعمال الأجندة الدولية”.
كما سمح هذا اللقاء الأول بعرض التجربة الجزائرية في مجال القضاء على التطرف وهي التجربة التي تتقاسمها الجزائر مع البلدان الأخرى و كذا القراءة الجزائرية “لظاهرة الهجرة و ارتباطها بالتنمية و الأمن”.
وتناول مساهل فيما بعد مع وزير الشؤون الخارجية و التعاون الاسباني الفونسو داستي “المواعيد المقبلة التي تنتظر البلدين في إطار العلاقات الجزائرية الاسبانية سيما اجتماع اللجنة المختلطة المزمع خلال الصائفة المقبلة بالجزائر العاصمة”.
وخلص الوزير في الأخير إلى القول بان اجتماع هذه اللجنة الكبرى ستسبقه اجتماعات تحضيرية تتبع باجتماع لجنة المتابعة بمدريد “الذي سيقيم -كما قال-كل ما تحقق منذ الدورة الأخيرة للجنة المختلطة الكبرى” ومن جهة أخرى “التخطيط للمستقبل من اجل إيجاد آليات لتعزيز التعاون بين البلدين” حيث سيتم في هذا الخصوص تنظيم دورة ثانية للحوار الاستراتيجي.
للاشارة فقد انطلقت الخميس بمدريد الدورة الأولى للحوار الاستراتيجي الجزائري-الاسباني حول المسائل الأمنية المقررة برئاسة وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية عبد القادر مساهل منفضة مع كاتب الدولة للشؤون الخارجية الاسبانية ايغناثيو اييبانيث .
وتأتي امتدادا للمشاورات الثنائية المنتظمة الرفيعة المستوى القائمة بين الجزائر و اسبانيا المرتبطتين بمعاهدة صداقة و حسن جوار و تعاون وقعت بمدريد يوم 8 أكتوبر 2002 من طرف رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة و رئيس حكومة المملكة الاسبانية خوسي ماريا أزنار” .
ق.و

عن amine djemili

شاهد أيضاً

بوزيد لزهاري: “التعديلات المتعاقبة في الدستور الجزائري تأتي لتقوية حقوق الإنسان”

أكد رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان ورئيس اللجنة الاستشارية لمجلس الحقوق الأممي الإنسان البروفيسور ،بوزيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super