الجمعة , سبتمبر 25 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / المحلي / من أجل إعادة فتحها أمام الجمهور كموقع طبيعي خلاب:
مديرية البيئة لولاية الجزائر تسعى لإعادة تهيئة بحيرة الرغاية

من أجل إعادة فتحها أمام الجمهور كموقع طبيعي خلاب:
مديرية البيئة لولاية الجزائر تسعى لإعادة تهيئة بحيرة الرغاية

أطلعت مديرية البيئة لولاية الجزائر أنها قامت مؤخرا بإطلاق دراسة من اجل إعادة تهيئة وحماية بحيرة الرغاية بعد التدهور الكبير الذي عرفته هذه المحمية الطبيعية، وذلك من أجل إعادة فتحها أمام الجمهور كموقع طبيعي خلاب ومميز بالعاصمة.
وفي هذا الخصوص، كشفت مهندسة دولة في البيئة، بوغنو كهينة أن مديرية البيئة تسعى لإعادة تهيئة موقع ومحيط بحيرة الرغاية، مشيرة إلى أنه يتم حاليا إجراء دراسة شاملة لوضعية البحيرة من أجل تدارك الأمور، لا سيما ما تعلق بحالة التلوث الذي تعرضت له خلال السنوات الماضية.
وتتربع بحيرة الرغاية على مساحة تفوق 1500 هكتار وتضم في محيطها الطبيعي مركزا للصيد، ولأنها تتوفر على معايير اتفاقية “رامسار” حول المناطق الرطبة ذات الأهمية العالمية تحولت إلى محمية طبيعية ذات بعد عالمي سنة 2003، كما تعد أحد المؤشرات التي تحدد مدى تدهور الوضعية البيئية في المعمورة وتساهم حسب المختصين في هذا المجال في التوازن البيئي لشمال أفريقيا والبحر الأبيض المتوسط، علما أن الجزائر تضم 50 موقعا مصنفا ضمن قائمة “رامسار” للمناطق الرطبة .
إلى ذلك، تعرضت هذه المحمية إلى تلوث كبير بسبب تدفق المياه الملوثة إليها من الوحدات الصناعية المتواجدة بالمنطقة وهو ما جعل ولاية الجزائر توجه إعذارات للوحدات الصناعية المسؤولة عن تلوث البحيرة، في حين تتعرض هذه الأخيرة حاليا إلى ضغط كبير ناتج عن التوسع الحضري والوحدات الصناعية المنتشرة حولها، حيث فرض على هذه الوحدات إنشاء محطاتها الخاصة لتصفية نفاياتها الصناعية، وفق مسؤولين من الولاية.
كما تتواجد أكثر من 200 وحدة صناعية بالمنطقة وتلقي حوالي 50 منها نفاياتها مباشرة إلى البحيرة، حسبما أكده في وقت سابق المدير العام للغابات محمد الصغير نوال.
علاوة على ذلك فان مياه هذه البحيرة قد استغلت لوقت طويل في سقي الأراضي المحاذية لها وهو ما يهدد تواجد الطيور المحلية والمهاجرة إليها والتي اتخذت من هذا الموقع محطة لها على مدار السنة.
وحسب حصيلة نشاط ولاية الجزائر الخاصة بسنة 2016 فقد قامت مديرية البيئة في إطار محاربة تلوث بحيرة الرغاية ووادي الحراش خلال السنة الماضية وضمن لجنة ولائية مختصة بتفتيش ثمانين مؤسسة من بينها 35 مؤسسة تفرز نفايات سائلة مصنفة على مستوى المناطق الصناعية الرويبة، الرغاية وكذا واد سمار، إضافة إلى زيارات تفتيش لمناطق النشاط ببلديات أولاد شبل، تسالة المرجة، الكاليتوس، براقي إلى جانب سيدي موسى .
فيفي.ع

عن amine djemili

شاهد أيضاً

مناطق الظل: الدولة عازمة على تجسيد جميع المشاريع في أقرب الآجال

 أكد مستشار رئيس الجمهورية المكلف بمناطق الظل, إبراهيم مراد, مساء أمس بولاية سعيدة “أن الدولة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super