الخميس , مارس 4 2021
أخبار عاجلة
الرئيسية / الحدث / تطابق وجهات النظر حول أزمتي الخليج وسوريا:
محور الجزائر- إيران ينتعش من جديد في المنطقة

تطابق وجهات النظر حول أزمتي الخليج وسوريا:
محور الجزائر- إيران ينتعش من جديد في المنطقة

• وزير خارجية إيران من نواكشوط: “الضغوط لن تحل أزمة الخليج”
أكد وزير الشؤون الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بالجزائر تطابق وجهات النظر بين الجزائر وبلاده بخصوص مسألة التعاون الدولي في مكافحة الإرهاب واحترام أراضي وسيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية.
انتهت الزيارة المقتضبة التي قام بها وزير الشؤون الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بتأكيد متانة العلاقات بين البلدين إضافة إلى تطابق وجهات النظر بخصوص قضايا هامة في المنطقة مثل ما هو حاصل حاليا من أزمة حادة بين دول الخليج، خاصة مع التفاهم المستمر بين القيادتين في طهران والجزائر وباقي الدول المغاربية ما عدا المغرب وموريتانيا، حيث أن الرباط لم تشملها زيارة وزير الخارجية الإيراني في جولته إلى المنطقة المغاربية بالنظر إلى عدم وجود توافق بين البلدين في عديد القضايا خاصة أن المغرب محسوب على المحور السعودي ومشاركته إلى جانب هذه الأخيرة في الحرب ضد الحوثيين، الأمر الذي أغضب إيران وهي الحليف الأول لهذه الجماعة في اليمن. وكتبت الجريدة الإلكترونية المغربية ” هسبريس ” حول زيارة الوزير الإيراني ظريف إلى المنطقة واستثنائه الرباط بالقول ” استثنى رئيس الدبلوماسية الإيرانية المغرب من جولته في مسعى إلى محاصرة الدور الدبلوماسي المغربي في منطقة الخليج، والتشويش على المبادرات الصامتة التي يقودها الملك محمد السادس بالاتصال مع زعماء دول المنطقة، وكذا الجولات المكوكية لوزير خارجيته ناصر بوريطة بين الكويت وأبوظبي والرياض والدوحة والمنامة “، وأضاف الموقع المغربي ” كما تسعى جولة ظريف إلى إحياء محور طهران- الجزائر بما راكمه من نشاط دبلوماسي مشهود خلال أزمة شط العرب بين العراق وإيران، وكذا على مستوى التنسيق في مجال الطاقة والتحكم في إنتاج وأسعار الغاز والبترول “.
في نفس السياق قال الوزير الإيراني في تصريح للصحافة عقب استقباله من طرف وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل، أنه تم خلال المحادثات ” تبادل وجهات النظر والآراء المشتركة بخصوص ضرورة التعاون الدولي في مكافحة الإرهاب واحترام سيادة ووحدة أراضي الآخرين وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول وكذا ضرورة الحوار للتوصل إلى الحلول السلمية للنزاعات والخلافات”. وأوضح أنه تطرق أيضا مع الوزير مساهل إلى ” القضايا الإقليمية خصوصا في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف”, مشيرا إلى أن المحادثات كانت “جيدة وبناءة “. وبالمناسبة، اعتبر رئيس الدبلوماسية الإيرانية أن العلاقات الثنائية بين الجزائر وإيران ” متينة جدا ” في مختلف المجالات الاقتصادية والسياسية. وأشار إلى وجود ” مشاورات دائمة وحوار مستمر بين البلدين بخصوص مختلف القضايا “. وأضاف في هذا السياق أنه تم التطرق في هذا اللقاء إلى العلاقات الثنائية بين البلدين وكذلك التعاون المصرفي والاقتصادي والطرق الكفيلة بتفعيل ودفع هذه العلاقات نحو الأمام أكثر.” من جهته، أكد وزير الخارجية عبد القادر مساهل أنه تم خلال لقائه مع نظيره الإيراني ” تقييم آليات التعاون الثنائي ومناقشة الأوضاع الراهنة في العالمين العربي والإسلامي”. وتم بالمناسبة “عرض المقاربة الجزائرية في مجال مكافحة الإرهاب ودور الديمقراطية في مكافحة هذه الآفة”، بالإضافة إلى ” مسألة حل النزاعات وموقف الجزائر المعارض لأي تدخل أجنبي في الشؤون الداخلية للدول وضرورة احترام سيادتها “. وجدد بهذا الخصوص موقف الجزائر قائلا ” حتى وإن تعلق الأمر بالوضع في سوريا أو ليبيا أو العراق، فنحن ننطلق دائما من موقف واضح هو أن الحل يتم داخليا بين المعنيين مباشرة دون أي تدخل أو ضغط سياسي من الخارج”. وأكد في ذات السياق على أهمية ” احترام سيادة الشعوب وإرادتها واختياراتها”.
وخلال زيارته أمس، لموريتانيا في جولته المغاربية التي ستشمل تونس أيضا اعتبر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن ” الضغوط لن تحل الأزمة المتصاعدة بين عدد من الدول الخليجية ودولة قطر “، وقال الوزير الإيراني بعد وصوله مطار نواكشوط الدولي “أم التونسي” إن موقف بلاده منذ بداية الأزمة الخليجية هو الدعوة للحوار، وأبدى استعداد بلاده للمساهمة في إيجاد حل للأزمة الخليجية، ووصل ظريف نواكشوط صباح أمس في إطار زيارة تشمل أيضا الجزائر وتونس. وبعيد وصوله نواكشوط أجرى الوزير الإيراني مباحثات مع الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز تطرق لقضايا التعاون الثنائي والأوضاع في المنطقة، كما يلتقي خلال زيارته إلى تونس الرئيس الباجي قايد السبسي.
إسلام كعبش

عن amine djemili

شاهد أيضاً

الوزير الأول يدشن اليوم مسرع الشركات الناشئة بالجزائر العاصمة

يشرف الوزير الأول, عبد العزيز جراد, هذا الثلاثاء, على التدشين الرسمي لمؤسسة ترقية وتسيير هياكل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super