الإثنين , أكتوبر 22 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / الوطني / الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي يكشف:
قيمة التعويض عن الأبقار المؤمنة والمتضررة من الحمى القلاعية تصل 80%

الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي يكشف:
قيمة التعويض عن الأبقار المؤمنة والمتضررة من الحمى القلاعية تصل 80%

سيشرع الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي، بتعويض الربين المؤمنين، بنسبة مئوية تتراوح بين 80٪ إلى 90٪ من قيمة البقرة التي أصيبت بالحمى القلاعية والذي يسمح للمربين بإعادة إحياء نشاطهم الميداني في حال فقدان أو وفاة أو قرار الذبح المنصوص عليها من قبل الخدمات البيطرية.
في مبادرة ثانية من نوعها وواحدة من العديد من الخرجات الميدانية التي تبنتها الصناديق الجهوية للتعاون الفلاحي لمرافقة الفلاحين، قام الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي ببرمجة يوم إعلامي وتحسيسي حول الحمى القلاعية في غليزان أمس الأول ملما بولايات الغرب،وتم مناقشة الموضوع الذي أثار جدلا وسط المربين تخوفا منهم من إستحضار النتائج المأساوية لسنة 2014.
حيث تم جمع الولايات المجاورة لولاية غليزان، و وضع الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي موضوع الحمى القلاعية على طاولة النقاش، مشيدا بالدور الرئيسي الذي يلعبه التأمين في الحفاظ على الماشية.
وتتبع هذه المبادرة المبادئ التوجيهية لوزارة الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري في مكافحة مرض الحمى القلاعية وكشف النقاب عن دور التأمين ليس كعمل اقتصادي و كثقافة للحفاظ على الممتلكات.
وكان هذا اللقاء ، فرصة سانحة لتزويد المربيين بالمعلومات الكافية ، وكذا تحسيسهم حول بالغ أهمية التغطية التأمينية لمتعدد الأخطار “أبقار” ، والمزايا المقدمة لهم بغية تطوير نشاطاتهم الإستراتيجية بالنسبة للاقتصاد الوطني ، والعمل على استدامتها ، هذا وتم إلقاء الضوء على فيروس الحمى القلاعية ، لمساعدة المربي على فهم ماهيته والحصول على رؤية أفضل وبالتالي التمكن من تسيير الخطر بشكل أحسن .
واستغلت التعاونية الفلاحية هذا اليوم لحث المربيين على الإبلاغ عن الحالات المشكوك فيها ، لكي تتم السيطرة على الوضعية وكذا العمل مع المصالح المفوضة من قبل السلطات العمومية ، بهدف الحد من انتشار هذا الفيروس ، والإشارة إلى أن أول خطوة يجدر اتخاذها للحد منه تتمثل في منع الحيوان المصاب من التنقل ،و تعد هذه الوضعية مقلقة جدا بالنسبة لمربيي الأبقار، حيث علقت بأذهانهم الأضرار الجسيمة التي تم تسجيلها سنة 2014 ، بسبب هذا الوباء .
وللإشارة الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي قد قام باستنفار مصالحه الجهوية ، وهذا منذ بداية انتشار الحمى القلاعية ، من خلال وضع خلايا مراقبة من أجل متابعة هذه الكارثة والحد منها . وسطر برنامج وقاية متمثل في أيام وقوافل تحسيسية ، كما تم الإعلان عن وسائل الوقاية في وسائل الإعلام من خلال الإذاعات المحلية للولايات ذات الإنتاج الكبير في مجال الأبقار، أين حضرت التعاونية الفلاحية والمربيون والدكاترة البياطرة بهدف إبراز أهمية تأمين الأبقار ، وتدابير المرافقة في حالة انتشار الحمى القلاعية ،وضمن نفس الإطار ، يخطط الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي إلى تنظيم يوم آخر بولاية عين تيموشنت بتاريخ 19 أوت 2018 وذلك حتى يمس أكبر عدد ممكن من المربيين في الجزائر .
رزاقي.جميلة

عن eldjazair

شاهد أيضاً

حلت في المرتبة الثانية عربيا:
لا فوارق طبقية في الجزائر

احتلت الجزائر المرتبة الثانية عربيا في تصنيف المؤشر العام للالتزام بتقليص الفوارق الاجتماعية بين الطبقات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super