الإثنين , مايو 25 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / الوطني / المكلف بالإعلام لحزب جبهة التحرير الوطني، موسى بن حمادي::
“قبلنا التزوير سنة 1997 لصالح البلاد”

المكلف بالإعلام لحزب جبهة التحرير الوطني، موسى بن حمادي::
“قبلنا التزوير سنة 1997 لصالح البلاد”

كشف المستشار الخاص المكلف بالإعلام لحزب جبهة التحرير الوطني موسى بن حمادي، أن الأفلان رضي بالتزوير الذي طال استحقاقات 1997 وبتحويل أصوات منه لصالح أحزاب أخرى مادام أن العملية كانت لصالح البلاد.
وقال بن حمادي في تصريح له أمس على هامش عملية القرعة الخاصة بتوزيع الحيز الزمني المخصص للأحزاب السياسية والقوائم الحرة للتعبير في وسائل الإعلام العمومية : “الأمور كانت معروفة سنة 1997، فيه تحويل أصوات الحزب لصالح حزب آخر ومادام الحزب في أكتاف الدولة ومع الدولة قبلنا بالأمر و”قلنا معليش” ما دامت المقاعد التي تحولت منا لأحزاب أخرى لصالح البلاد ولصالح الجزائر وباركنا وشاركنا في الحكومة وفي سنة 2002 رجعنا بقوة وكانت هناك رقابة وفزنا بالأغلبية .”

منشغلون بالتشريعات وملف الغاضبين سيفتح بعد الاستحقاقات
وعن ما يثار حول نية الغاضبين التشويش على الحملة الانتخابية للحزب العتيد وبعد إقصائهم من قوائم الحزب ” غير معقول تماما لأننا متعودون في كل مناسبة انتخابية فيه غاضبين ومحتجين ولكن في الأخير عندما تنطلق الحملة المناضلين الحقيقية يلتحقوا بالمحافظات ودعم قوائم الحزب لا يخيفنا تماما هذا الأمر وقلل بالموازاة مع ذلك من خطوة بعض أعضاء اللجنة المركزية الذين شرعوا في وقت سابق في حملة جمع التوقيعات للإطاحة بجمال ولد عباس من على رأس الأمانة العامة للحزب بالتأكيد على أنهم قلة قليلة مقارنة بأعضاء اللجنة المركزية البالغ عددهم 500 عضوا غير أنه وصف الأمر بغير المقبول سيما وأن الحزب على أبواب استحقاقات وأمام تحدي الحفاظ على الأغلبية البرلمانية وأضاف أن مشاكل الحزب تحل داخله وليس في المقاهي – على حد تعبيره- و قال : فيه بعض الصحف تكلمت عن جمع التوقيعات للإطاحة بالأمين العام وعددهم قليل جدا بعضها تكلم على 40 و 50 مقابل 500 عضو في اللجنة المركزية 500 عضو” و تابع :”الناس منشغلين بالحملة وليس لديهم الوقت وهذا الأمر غير معقول تماما الأحزاب تحضر للحملة الإنتخابية وبعض الأخر يحضر للإطاحة بالأمين العام هذا عمل غير مقبول من طرف المناضلين الغاضبين” و ضرب بن حمادي للغاضبين موعدا بعد طي ملف التشريعيات وقال: هذا ليس وقته لننهي معركة الانتخابات وهذه أمور تعالج داخل هياكل الحزب وليس في المقاهي” وردعن لم يسعفهم الحظ ليكونوا مترشحي الحزب في الاستحقاقات المقبلة وقال :كل واحد لديه رأيه في عدم وجوده في القوائم كان عندنا أكثر من 6200 ملف ترشيح ولكن في الأخير لم نستطع أن نختار أكثر من 600 من بينهم الإحتياطيين ما يعني 10 بالمائة من 6200 مرشح “.

قوائم الحزب أعدت داخله وليس خارجه
وعلّق بن حمادي عن ما لا يزال يثار حول تدخل أطراف خارج لإعداد قوائم الحزب لإعداد القوائم و مشاركة المسؤولين في ذلك بالقول: “ما كتب بأن فيه جهات خارجية قامت بتحضير هذه القوائم سيما وأنه يشار لبعض المسؤولين في الدولة في رأي الخاص مسؤول في الدولة ليس لديه له دور في تحضير القوائم ولا يسمح لنفسه بالتدخل في تحضير القوائم لأنه عمل يصبح غير أخلاقي ولا أظن أن فيه مسؤولين في الدولة يقومون بهذا العمل الذي هو غير مقبول لا من طرف المناضلين وذّكر بالموازاة مع ذلك بتصريحات الأمين العام أنه يتحمل المسؤولية الكاملة في القوائم التي أعدها الحزب لخوض غمار التشريعيات المقبلة.

نعول على أصوات الشعب لاكتساح البرلمان والتزوير حجة الضعفاء

وأكد ذات المتحدث على أن الحزب العتيد سيكتسح البرلمان القادم بالاعتماد على أصوات الشعب وليس أسطوانة ” التزوير” التي تجترها بعض الأحزاب عشية أي موعد انتخابي وتلصقها بالأفالان والتي أدرجها في خانة الحرب النفسية التي تطبع المواعيد الانتخابية وكذا المزايدة وذكر: “نحن نعول على أصوات الشعب عكس ما يقال سيما من بعض الأحزاب بأن الأمر سيكون عبر التزوير هذا غير معقول وهذا كلام زائد ويدخل في إطار الحرب النفسية” وتابع : فيه هيئة عليا مستقلة لمراقبة الانتخابات وأكثر من هذا كل حزب يحافظ على أصواته ولكن بعض الأحزاب الضعيفة قدمت حجة التزوير لأنه ليس لديها قاعدة نضالية و ووعاء انتخابي قوي على المستوى الولائي”وأضاف:”الانتخابات ليست مهرجانات يوم الحسم 4 ماي الحزب الذي عنده جيش نتاعو يقنع المواطنين لاختيار حزبه هو من سيكسب أكبر عدد من الأصوات” وذكر أيضا:”يوم الاقتراع فيه مراقبة وأي حزب لا يحافظ على أصواته ممكن تحول من طرف أي حزب كان ونحن أخلاقيا عشنا حالات أين حولت أصوات الأفالان وأخلاقيا لا نقبل التزوير هذا مبدأ ولن نقبل أصوات بطريقة غير قانونية وأخلاقية”.
وعن تحضيرات الحزب للاستحقاقات أعلن بن حمادي أن الأفالان متعود على خوض معركة الانتخابات كاشفا أن الحزب سيدشن حملته الانتخابية من ولاية خنشلة تحت إشراف الأمين العام للحزب على أن يقوم أعضاء المكتب السياسي بالإشراف هم أيضا على بعض التجمعات جهوية .

عملية القرعة لتوزيع الحيز الزمني في وسائل الإعلام تمت بصفة عادية
ووصف بن حمادي الطريقة التي تم اعتمادها لتوزيع الحيز الزمني في وسائل الإعلام العمومية والتي احتجت عليها بعض الأحزاب السياسية التي حضرت عملية القرعة بالعادية ليس فيها جديد وأن الحيز الزمني تم توزيعه حسب القوائم الانتخابية التي تم التقدم تقدم بها للانتخابات وعلى أساسها حدد الرصيد و الحجم الساعي وذكر :”نحن لدينا أكبر رصيد 29 وحدة وكل وحدة فيها 5 دقائق وتقسم هذه الوحدات بالقرعة ولو فيه بعض الاحتجاجات و لكنها لا تؤثر على النتيجة في الأخير.
زينب بن عزوز

عن amine djemili

شاهد أيضاً

بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك:
رئيس الجمهورية يوجه كلمة للأمة مساء اليوم السبت

            يوجه رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون مساء اليوم السبت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super