الجمعة , أبريل 26 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / الثقافة / في طبعته الرابعة عشرة للمهرجان: الجزائر حاضرة في المهرجان الدولي للفيلم الشرقي بجنيف

في طبعته الرابعة عشرة للمهرجان: الجزائر حاضرة في المهرجان الدولي للفيلم الشرقي بجنيف

يرتقب أن تعقد الدورة الرابعة عشرة للمهرجان الدولي للفيلم الشرقي في جنيف “FIFOG” في الفترة من 29 أفريل الجاري إلى 5 ماي المقبل بسويسرا، في جنيف وعدد من بلدياتها، بمشاركة جزائرية، حيث سيتم الإعلان عن الأفلام المشاركة وتفاصيل الحدث اليوم في ندوة صحفية تعقد بجنيف.

وستعرض هذه الطبعة الجديدة مائة فيلم، في جميع الأنواع مجتمعة، يرافقها مؤلفون أو متخصصون، حيث يشارك 83 فيلما في هذه الدورة الجديدة، 16 عن الطفولة، 12 عن الهجرة، 12 عن التباينات الاجتماعية، 8 عن المرأة وإدماجها في المجتمع، 3 أفلام عن الإعاقة، 4 عن كبار السن، 6 عن الدين والمجتمع، وعدة أفلام حول الحرية.
وحسب الموقع الرسمي للمهرجان، فقد أدت الاضطرابات الاجتماعية والسياسية الأخيرة في بلدان الشرق إلى وضع حد للرؤى المتجانسة، والمظهر الفريد والخيارات الحصرية.، وهذا مهد الطريق للاعتراف بالتنوع وبداية قبول الاختلاف. وهكذا فإن الآخر هو محور المناقشات والمناقشات والجدل. هذه هي الديمقراطية.
وفي هذه الأثناء، تفرض العولمة أشكالها التي تجسدها توحيد أنماط الحياة وأنماط التفكير وتراجع الحريات.
وإن هذه العملية التي تعيد تعريف الفرد في المجتمع، والعلاقات بين الدول، وخاصة مع الغرب ، هي الحاسمة لمستقبل الشرق بأسره، مرحلة حاسمة نجاحها تحددها الديناميات الثقافية المصاحبة لها.
ولقد أدى تحرير الديمقراطية إلى تحرير القوى الفنية والإبداعية التي تجد نفسها ممثلة وشهود. وبالتالي ، فإن السينما، التي تعد واحدة من أكثر الفنون شعبية والأكثر قدرة على الوصول إليها في كثير من الأحيان والتي يتم الحفاظ عليها في الأمية ، تصبح مصلحة كبيرة ومساحة لألعاب القوى المتنافسة وتأكيدًا على التنوع والاختلاف.
في سياق آخر، يرتقب أن يفتح المهرجان عددا من النقاشات الرئيسية، منها: “ما تأثير الربيع العربي على الإبداع الفني؟”، “إلى أين تذهب الجزائر؟” و”هل الحوار بين الفلسطينيين والمستوطنين ممكن”؟

وبالنسبة للجان التحكيم، فهي أربع، في المسابقة الرسمية والنقد وفي الفيلم القصير والفيلم الوثائقي، كما سيكون حضور الفنانة الفرانكو جزائرية نادية قاسي ومواطنتها تسعديت ماندي.
وتسعى الطبعة 2019 من الدورة الرابعة عشرة للمهرجان الدولي للفيلم الشرقي في جنيف FIFOG، التي سيحل فيها الكاتب الفرنسي من أصل مغربي، الطاهر بن جلون، إلى تسليط الضوء على هذه السينما الجديدة التي تنتج عن الاعتراف بالآخر الذي تم نفيه لفترة طويلة جدًا، وستجمع أفلامًا تدافع عن الحق في أن تكون مختلفًا وتشجع التنوع.

يذكر إن 5 أفلام جزائرية بين روائية – طويلة وقصيرة- ووثائقية، شاركت في مسابقات الدورة الـ12 للمهرجان الدولي للفيلم الشرقي في جنيف “سويسرا” العام الفارط، من بينها الفيلم الروائي الطويل “تيمقاد” لمخرجه فابريس بن شاوش (الجزائر-بلجيكا-فرنسا/ 2016) في المسابقة الدولية للأفلام الروائية الطويلة إلى جانب ثمانية أعمال أخرى بينها “جسد غريب” للتونسية رجاء عماري و”رقصة عرس” للتركية جيكدم سيزكين.

 

ص ك

عن Sabrina kerkouba

شاهد أيضاً

اليوم العالمي للكتاب 2019المديرة العامة لـ “اليونسكو” تشدد على دور الكتاب في التفاهم بين الشعوب

    احتفى أمس العالم، باليوم العالمي للكتاب، والذي يعتبر تاريخا رمزيا في عالم الأدب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super