الجمعة , سبتمبر 18 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / الثقافة / في ذكرى رحيل محمود درويش، احلام مستغانمي: فتى الحزن المدلّل الذي كانت وصيته الأخيرة لا تعتذر عمّا فعلت

في ذكرى رحيل محمود درويش، احلام مستغانمي: فتى الحزن المدلّل الذي كانت وصيته الأخيرة لا تعتذر عمّا فعلت

 

اعتبرت الرواية احلام مستغانمي أن محمود درويش توفي تارك تلك القضية المقدّسة عارية، سوى من حناجر وخناجر أبنائها.

وقالت في صفحتها الفيسبوكية الرسمية، معلقة رَحل درويشهم وبقي محمودنا مستعملة بعض ابياته في منشورها: ميم المغامر والمُعدّ المستعدُ لموته/ الموعودُ منفياً مريض المُشتهى.  الشاعر الأبهى مضى فتىً كما جاءنا، لم يشِخ، ظلَّ يحمي صورة الشاعر في وسامته الأبدية، وعنفوانه الأزلي. رفض، كما رفض قبله نزار، أن نراه في هيئةٍ تخذل قامة الشعر، أوصى بألاّ يعيش حياة اصطناعية في سرير. الموت السريري أكثر مهانة على الشاعر من الموت الشعري.

وأضافت: كَم نازل الموت،  كما يُنازل الماتادور في كل أبّهته ثوراً في  حلبة كوريدا. في كل مرة كان يعود إلينا من الموت بأُذن الثور، برهاناً على معركة  انتصر فيها على المرض ،  فيهدي أذن الثور إلى حبيبته القصيدة.  كلّما نجا محمود درويش من سرير الغريبة وبُعث حياً، ازدهر الشعر بعودته، وازداد منسوب الجمال في العالم.

صبرينة ك

عن Sabrina kerkouba

شاهد أيضاً

الجزائر حاضرة في الدورة العاشرة من مهرجان مالمو للسينما العربية

  كشف مهرجان مالمو للسينما العربية عن تفاصيل دورته العاشرة، والتي تستضيفها مدينة مالمو السويدية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super