الجمعة , نوفمبر 16 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / المحلي / بمناسبة إفتتاح موسم الاصطياف:
شواطئ العاصمة تستقبل المصطافين في ظروف جيدة

بمناسبة إفتتاح موسم الاصطياف:
شواطئ العاصمة تستقبل المصطافين في ظروف جيدة

كشفت رئيسة لجنة البيئة بالمجلس الشعبي البلدي لزرالدة, فتيحة لعرينونة, أن تحضيرات موسم صيف 2018 “بدأت منذ نهاية أفريل المنصرم و تتواصل إلى غاية انتهاء فترة العطل”, و تم “تجنيد كافة الطاقات البشرية و المادية لتحسين ظروف الاستقبال و الخدمات”.
وتعمل المصالح المحلية تقول رفقة مؤسسات الولاية لتجهيز كل المرافق, حيث تكفلت مؤسسة النظافة الحضرية و حماية البيئة لولاية الجزائر بتحليل نوعية مياه البحر و أجازت بذلك السباحة في 4 شواطئ: خلوفي 1و2 و الشاطئ العائلي 1 و2, ومنعتها بشاطئ “الرماية”. و قامت الوكالة الوطنية للنفايات بجمع النفايات الصلبة التي أفرزها البحر خلال الشتاء الماضي، ناهيك عن تسخير دوريات للنظافة و التهيئة مشكلة من أعوان البلدية و من عمال مصالح “إكسترا نات” و “أسروت” و غيرها من المؤسسات المتخصصة.
كما أن غرف التبديل و المرشات و كذا المكاتب المخصصة لوحدات الدرك الوطني و الشرطة و الحماية المدنية اصبحت جاهزة، علاوة عن مكتب التنسيق تابع للبلدية للنظر في شكاوي المواطنين, وقد عين لأجل المهمة “3 مسيرين للشواطئ مهمتهم المراقبة و التنسيق مع المصالح المعنية”.
وتكفلت مؤسسة تسيير المرور و النقل الحضري للعاصمة بتسيير مواقف السيارات التابعة لكل شاطئ ، وذلك مقابل تذكرة ( 150 دج)، أما استغلال الطاولات و الكراسي فكانت من مهمة ديوان حظائر الرياضات و التسلية للجزائر (أوبلا).
وبخصوص تنشيط محيط الشواطئ, لتشجيع المصطافين على العودة،أوضحت المسؤولة أن “برنامجا جواريا كثيفا” تم تسطيره بالتنسيق مع جمعيات بيئية يهدف إلى “تحسيس المواطنين بأهمية الحفاظ على نظافة المكان, و احترام رمي النفايات في حاويات الفرز الانتقائي التي وضعت بالقرب منهم”.
والمعروف أن بلدية زرالدة تضم 3 أودية ذات نشاط معتبر أولها “واد مزفران” ثم “واد سيدي منيف” و كذا “واد العقار”, وتصب كلها في البحر, وقد لوحظ بمقربة خلوفي 2 صعود روائح كريهة مزعجة, قالت بخصوصها مسؤولة البيئة, أن مصدرها واد مزفران, مؤكدة أن هذه الوديان “خالية من أية سوائل ملوثة”.
ومن جهته، طمأن عيساني محمد ، مندوب البيئة على مستوى البلدية, قائلا إن مياه الأودية يتم “تصفيتها بالكلور و غيرها من المواد للقضاء على المواد السامة و إفرازاتها المضرة بالبيئة و الأفراد”, مشيرا إلى جهود مصالح الموارد المائية لولاية الجزائر, و إلى “الدور الذي سيلعبه” مركز الردم التقني من الصنف 2 بمنطقة حميسي (بلدية المحالمة).
هذا بدأت الشواطئ الأربعة المسموحة للسباحة ببلدية زرالدة (غرب العاصمة), في استقبال أولى وفود المصطافين لموسم 2018, الذين وجدوا مواقعهم المفضلة جاهزة مع تواصل العمل على تفاصيل تزيين المحيط ورفع النفايات
وكشف رئيس بلدية زرالدة, طارق بن يزار أنه سيتم خلال أيام تخصيص مساحة معتبرة من شاطئ خلوفي 2 للنساء, “لتشجيع ربات البيوت و الفتيات على الاستجمام و الراحة وضمان راحتهن و أمنهن”. واعتبرها مبادرة “أولى من نوعها” ستستمر على مدار الموسم.
وتتوقع بلدية زرالدة إقبالا ملفتا للمصطافين قد يصل حسب المتحدث إلى مليون مصطاف, و ذلك على غرار الموسم السابق.

عن eldjazair

شاهد أيضاً

خلال طبعته 23:
أزيد من 1 طن من الخبز خلفها زوار الصالون الدولي للكتاب

تم جمع 1 طن من مادة الخبز و 2 طن من مادة البلاستيك خلال فعاليات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super