الثلاثاء , نوفمبر 24 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / الثقافة / يتواصل المعرض لمنتصف الشهر المقبل:
سامية بومرداسي تغوص في عالم الألوان داخل الزخرفة العربية بالعاصمة

يتواصل المعرض لمنتصف الشهر المقبل:
سامية بومرداسي تغوص في عالم الألوان داخل الزخرفة العربية بالعاصمة

2017-01-29_190137

افتتح بفضاء عائشة حداد بالعاصمة، معرض للفنانة التشكيلية سامية بومرداسي الذي سيدوم إلى غاية منتصف الشهر المقبل، تقدم خلاله لوحات تشكيلية من مختلف أصناف الفن التشكيلي وبتقنيات متعددة، على غرار لوحات زيتية، ولوحات مخطوطة بالقلم، وإبداعات أخرى مجسدة على الزجاج.
وحاولت الفنانة العصامية سامية بومرداسي من خلال لوحاتها المعروضة الغوص في عالم فني مغاير مليء بتناسق الألوان واختلافها داخل الزخرفة العربية، ومواد تعطي شفافية وإشراق للعمل الفني، وفي هذا الصدد، تقول الفنانة سامية بومرداسي إنني “من خلال الرسم أتحصل على بعض الآثار المضيئة وقد تعلمت حب الألوان والأنوار عن والدي الراحل المصمم السابق في الشركة الوطنية للنشر والإشهار سابقا والذي أهدي له كامل معارضي التشكيلية.
في كل مرة يعود اللون الأزرق بكل تدرجاته وكأنّه أصبح لصيقا بهذه الفنانة وترجمانها المفضل، وقد ظل يحتكر اللوحات الضخمة أكثر من غيره من الألوان، وترجم الأسلوب التجريدي بامتياز أفكار الفنانة ورؤيتها لمتغيّرات الكون وبدأت ذلك بـ”المتاهات” التي قد تعبر عن ثورة داخلية تستحق الانفجار لتغيير ما يمكن تغييره، والجميل أن الألوان المزخرفة تتجه بسرعة فائقة نحو الأنوار التي لا تعرف مصدرها. من جهة أخرى، تمكّنت الفنانة من استغلال التراث ووظّفته بطريقة ذكية في بعض الأشكال والرموز ونقحته بأسلوب التزهير بغاية التناسق والانسجام.
تخرجت التشكيلية بومرداسي من عصاميتها فحاولت عدم التقيد بأي تيار فني، وشقت طريقها بنفسها، كما أنها حاولت التطرق لجميع الأساليب الفنية من التصويري الى التجريدي وحتى شبه التصويري إذ يسمح هذا الأخير كما قالت، بإعطاء روح للعمل الفني الذي تقوم به، حيث اعتمدت هذه الفنانة العصامية التي لها باع طويل في ما يخص تنظيم المعارض على الأسلوب التجريدي أكثر من غيره وتتضمّن المجموعة المعروضة 16 لوحة تم إنجازها بأساليب وتقنيات أخرى منها الرسم المائي والزيتي وباستعمال أدوات مختلفة الكرتون والورق العادي وغيرها، تعطي كلها شفافية وإشراقا للعمل.
جدير بالإشارة إلى أنه سبق للفنانة التشكيلية سامية بومرداسي، أن قدمت العديد من المعارض الخاصة، ابتداء من معرض قصر الثقافة 1996، وفندق الأوراس 2002 و2010، كما كان لها العديد من المساهمات الجماعية، كمشاركتها بمسرح الهواء الطلق احتفاء بذكرى الفنانة الراحلة عائشة حداد سنة 2007، كما أن الفنانة التشكيلية تمارس مهنة الطب وحاضرة على الساحة الفنية بزخم في مسارها الفني الذي صنعت به بصمة تميزها عن غيرها.
سامية شيلي

عن amine djemili

شاهد أيضاً

رواية “هل تسمع من الجبال” للكاتبة ميساء باي تترجم إلى اللغة الإيطالية

ستصدر قريبا رواية “هل تسمع من الجبال” للأديبة ميساء باي باللغة الإيطالية والتي قامت بترجمتها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super