الجمعة , ديسمبر 6 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / المحلي / خلال 48 ساعة الأخيرة :
زخّات من الأمطار تغرق العديد من أحياء العاصمة

خلال 48 ساعة الأخيرة :
زخّات من الأمطار تغرق العديد من أحياء العاصمة

تسببت الأمطار الخريفية التي تساقطت بشكل كثيف خلال 48 ساعة في حركة السير بالعاصمة، حيث توقفت معظم وسائل النقل الحديثة من ترامواي وقطار الضواحي عن العمل ناهيك عن الازدحام المروري الناتج عن تحول الطرق والمسالك الى مجرى لمياه الأمطار المتساقطة بعد أن عجزت البالوعات عن احتواء التساقط الكثيف للأمطار.
استيقظ العديد من سكان العاصمة على حالة من الفوضى والازدحام بعد أن توقفت حركة السير لمدة طويلة، ولقد شهدت كل من أحياء بلدية المحمدية وحسين داي والسحاولة وشوفالي ببوزريعة باب الوادي وغيرها من الأحياء والمناطق فيضانات عارمة وكادت تحدث كارثة في حق السكان، وتحولت الطرقات الى مجاري مائية يستحيل اجتيازها من طرف الراجلين وحتى المركبات الأمر الذي شل حركة المرور.

الرياح تتسبب في سقوط شجرة بالجزائر الوسطى
تسببت الرياح الهوجاء والامطار المتساقطة بشكل مكثف في سقوط شجرة عملاقة على بعض المنازل بشارع سفنجة رقم 121 ببلدية الجزائر الوسطى جراء الرياح القوية والأمطار الغزيرة التي تساقطت ، حيث تدخل مصالح الحماية المدنية والشرطة والبلدية ومؤسسة «أودفال» من اجل قطع الشجرة ورفع اغصانها التي تسببت في انهيارات جزئية بجدران المنازل التي سقطت فوقها الشجرة كما ان الحادث تسبب في حالة من الخوف والهلع وسط سكان العائلات القاطنة بشارع السفنجة، كما تم تسجيل الكثير من حالات سقوط الأشجار واعمدة الكهرباء بمناطق متفرقة من أحياء بلديات العاصمة وهو السيناريو الذي يتكرر كل سنة.

محطات نقل المسافرين تتحول الى مسابح
ليس بعيدا عن أجواء الأوحال والأتربة التي جرفتها الأمطار بالطرقات إلى محطات النقل والتي أصبحت على شاكلة مسابح وبرك بسبب انسداد بالوعاتها وامتلائها بالقاذورات الناتجة عن هذه الأخيرة وهو ما لوحظ بمحطة نقل المسافرين للدويرة والتي تشهد وضعا كارثيا حقيقا بسبب الحفر التي تملئها من كل الجوانب مما صعب تحرك وتنقل المواطنين بها حيث أن انسداد بالوعاتها أحدث فيضانا للمياه القذرة التي تجمعت وشكلت بركا قذرة ذات روائح نفاثة ناهيك عن صعوبة في التنقل إذ أن المنتظر للحافلة بالمكان يستوجب عليه تجنب السقوط في هذه المياه لتجمعها بكثافة بالمحطة ويتوجب أيضا على الركاب وضع أقدامهم بالمياه العكرة والمتعفنة للصعود إلى الحافلة وهو الامر الذي أرق المسافرين والذين أعربوا عن تذمرهم وامتعاضهم من الوضع الذي يكرر نفسه أثناء تساقط الأمطار ليقول عمر سائق حافلة في هذا الصدد أن الوضع أعاق عليه العمل بأريحية بسبب المكان الذي أصبح عبارة عن مياه راكدة، من جهته تشهد محطة تافورة لنقل المسافرين وضعية كارثية أخرى إذ ولانعدام التهيئة بها وعدم تواجد أرضية مزفتة بها تحولت إلى بركة طينية حقيقية حيث يصعب دخولها وهو ما فرض على المسافرين ومستعمليها من ناقلين عدم دخولها والاكتفاء بالتنقل واستعمال الحافلة خارج محيطها لصعوبة الحركة بها حيث أن السائقين عزفوا عن دخولها بسبب المظهر الذي آلت إليه.

سكان البيوت الهشة يعيشون على أعصابهم
كما أثارت الأمطار الخريفية الغزيرة الأخيرة والتي تساقطت على حالة من الذعر والهلع في أوساط العائلات والتي تسكن بالمرتفعات والبيوت الهشة وذلك بسبب الخوف من الانهيارات الأرضية وانجراف التربة ما يؤدي إلى كارثة محتمة حيث خيمت مظاهر الذعر من الأمر وهو ما عرفته السكنات المتواجدة بأغلب الأحياء العاصمة والذي يعيش أغلب سكانه على وقع الانهيارات إذ انه شهد الامر فيما سبق ما أثار تخوف السكان بحيث أنه بإمكان الأمطار التسبب في انجراف للتربة في أي لحظة وجرف المنازل وغمرها بالسيول لتقول دليلة في هذا الصدد أنه كلما تتساقط الأمطار نبقى على أعصابنا خوفا من أن تجرفنا السيول إلى الوادي المحاذي للسكنات.

إنحراف مركبة ترامواي عن سكتها
إنحرفت مركبة الترامواي لنقل المسافرين عن سكتها على مستوى بلدية برج الكيفان بولاية العاصمة.
وحسب ماتم تداوله، فإن الحادثة ، أين خرجت مركبة لترامواي عن مسارها من دون وقوع خسائر بشرية.هذا وقد سارعت مصالح الصيانة التابعة للشركة من أجل إعادة الترامواي إلى مساره، والذي أحدث حالة من الخوف وسط المسافرينمن جهتها تدخلت مصالح الأمن من فتح حركة المرور أمام أصحاب السيارات .
هذا وتوقفت حركة الترامواي لوقت طويل بعد أن عجزت البالوعات بالسكة استيعاب كميات الأمطار المتهاطلة، هذا ما كشف سياسة البريكولاج في تهيئة مجاري المياه بالطرقات والاستهانة في تنقية البالوعات في وقتها المحدد.

عن amine djemili

شاهد أيضاً

أهمها نقص المرافق الرياضية والترفيهية:
بلدية بوروبة تعاني جملة من النقائص والمشاكل

تعاني بلدية بوروبة، بالجزائر العاصمة، العديد من المشاكل التي باتت تعيق يوميات السكان، خاصة فيما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super