الخميس , نوفمبر 26 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / الوطني / خلال افتتاح القمة العربية الـ28 أمس بالأردن:
دعوات لإصلاح الجامعة العربية ودراسة ملفات النزاع

خلال افتتاح القمة العربية الـ28 أمس بالأردن:
دعوات لإصلاح الجامعة العربية ودراسة ملفات النزاع


يمثل عبد القادر بن صالح رئيس الجمهورية في القمة العربية 28 بالأردن، وفي الأجندة ملفات ساخنة في مقدمتها القضية الفلسطينية والملف السوري واليمني وإصلاح الجامعة العربية الذي تدعو إليه الجزائر.
افتتحت أمس القمة العربية السنوية ال28 بالعاصمة الأردنية عمان، بمشاركة 16 زعيما عربيا، بينهم رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح ممثلا لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة.
وتتصدر القمة ملفات ساخنة كالنزاعات في سوريا والعراق وليبيا واليمن والتصدي للارهاب والنزاع الاسرائيلي الفلسطيني، كما سيعترض القادة العرب لإصلاح جامعة دول العربية .
وكانت الجزائر قد اقترحت بشأن هذا الإصلاح خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب الذي حضره وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الافريقي والجامعة العربية عبد القادر مساهل، أن يكون إصلاحا شاملا وعميقا.
وافتتحت القمة في مركز الملك الحسين بن طلال للمؤتمرات بحضور العاهل السعودي والرئيس المصري ورؤساء السودان لبنان واليمن وجيبوتي وموريتانيا والصومال وجزر القمر وتونس وأميري قطر والكويت وملك البحرين ورئيس السلطة الوطنية الفلسطينية الى جانب العاهل الاردني الذي تنتقل اليه الرئاسة السنوية للقمة.
وبدأت أعمال القمة العربية التي ترأسها الملك عبد الله الثاني بكلمة للرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز باعتباره رئيس الدورة الـ27 للقمة وتم بعدها تسليم الرئاسة إلى ملك الأردن الذي يقوم بإلقاء كلمة يفتتح بها أعمال القمة الجديدة، وأعقبها كلمة للأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط .
كما تحدث في الجلسة الافتتاحية للقمة الـ28 كل من انطونيو جوتيريس الأمين العام للأمم المتحدة، وفيدريكا موغريني الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي نائب رئيس المفوضية الأوروبية، وموسى فكي رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي،ويوسف بن أحمد العثيمين الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، والدكتور مشعل بن فهم السلمي رئيس البرلمان العربي.
وكان وزراء خارجية الدول العربية قد تبنوا يوم الاثنين مشروع قرار تقدمت به السلطة الوطنية الفلسطينية يؤكد على حل الدولتين في تسوية النزاع الفلسطيني الإسرائيلي و الذي ينص على إعادة التأكيد على حق دولة فلسطين بالسيادة على كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 بما فيها القدس الشرقية.
وكان متوقعا ان يشدد الزعماء العرب في ختام قمتهم على أهمية التوصل الى حل سياسي للنزاع السوري الدامي المستمر منذ ست سنوات .
وتبنى وزراء الخارجية العرب في ختام اجتماعهم التمهيدي للقمة الاثنين مشروع قرار جددوا فيه التزامهم الكامل بالوقوف إلى جانب تطلعات الشعب السوري في الحرية والعدالة والمساواة، وحقه الثابت في اختيار نظام الحكم الذي يحقق آماله ويلبي طموحاته في إرساء الأمن والسلم في مختلف أرجاء سورية .
واكدوا ان “الحل الوحيد الممكن للأزمة السورية يتمثل في الحل السياسي القائم على مشاركة جميع الأطراف السورية “.
و أتي ذلك بينما تنعقد في جنيف الجولة الخامسة من المفاوضات غير المباشرة بين الحكومة والمعارضة السورية برعاية الامم المتحدة، من دون ان يظهر عنها اي تقدم يذكر .
وتنعقد القمة في غياب ممثلين عن الحكومة السورية، إذ ان جامعة الدول العربية علقت منذ 2011 عضوية سوريا .
وتسبب النزاع السوري منذ شهر مارس 2011 بمقتل اكثر من 320 الف شخص وبدمار هائل في البنى التحتية وبنزوح او لجوء اكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها .

بن صالح يكشف من الأردن:
تجربة الجزائر في مكافحة آفة الإرهاب نموذج يقتدى به

أكد رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح امس، في كلمته خلال إجتماع الدورة العادية الـ 28 للقمة العربية بالبحر الميت “الأردن” بأن تجربة الجزائر في محاربة الارهاب هي تجربة رائدة ،و اشار في معرض حديثه الى التعديلات الدستورية التي شهدتها البلاد ،والتي ستعرف الانتخابات البرلمانية المقبلة في ظلها شفافية مطلقة.
أكد بن صالح متحدثا في خطابه عن الارهاب الدي اصبح خطرا يتهدد الجميع ،و أن الظاهرة”أصبحت تضرب بظلالها جميع مناطق العالم بدون استثناء وما فتئت الجزائر تحذر من مخاطره مند عقود، ومن مخاطر انتشار الفكر المتطرف وتدعو المجتمع الدولي لمواجهته . ووضع إستراتيجية دولية تحت إشراف الأمم المتحدة لدحره وتجفيف جميع منابع تمويله”.
و اشار بن صالح الى تجربة الجزائر الرائدةفي الحوار والمصالحة الوطنية ،التي بنيت على اساس تجاوز الابعاد الامنية،الى ابعاد اخرى أكثر اتساعا وايجابية،لتكريس دولة الحق والقانون واضاف ممثل الرئيس أن التجربة الجزائرية قائمة على االحوار الوطني الشامل ومن شأنها أن تقدم نمودجا يقتدى به في جمم الفرقاء والاسراع
في خدمة المصالحة الوطنية، بعيدا عن أي تدخل في الشؤون الداخلية، في سبيل الوصول إلى الحلول السياسية التي من شأنها تفعيل حركة التقدم نحو الأمام و اعادة بناء ما تهدم بفعل الخلافات.
و فيما يتعلق بالإنتخابات التشريعية المقررة في شهر ماي المقبل في الجزائر، ذكر بن صالح ما عرفته الجزائر “من تدعيم المسار الديمقراطي،ودولة القانون، في ظل التعديلات الدستورية التي أدخلت تغييرات جد مهمة بينها مراقبة العمل الحكومي من قبل البرلمان.
وأضاف في نفس السياق أنه تجسيدا للإصلاحات فقد”تم استحداث الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات لضمان حسن سير الاستحقاقات الانتخابية بكل شفافية”. مشيرا إلى الدعوة التي تقدمت بها الجزائر لمراقبين دوليين من منظمات دولية وملاحظين اقليميين بينهم ممثلين عن الجامعة العربية،لمتابعة العملية.
رفيقة معريش

عن amine djemili

شاهد أيضاً

حسب مراسلة وزارة التعليم العالي لمديري التكوين:
رؤساء الجامعات مطالبين بتطبيق قوانين تنصيب الهيئات العلمية

دعت مديرية التكوين في الدكتوراه بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي رؤساء الجامعات لتطبيق الصارم لقوانين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super