الجمعة , يناير 19 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / الوطني / حزب العمال: مشروع قانون المالية لسنة 2017 عقوبة للجزائري البسيط

حزب العمال: مشروع قانون المالية لسنة 2017 عقوبة للجزائري البسيط

مضامينه أكثر تقشفا من سنة 2016

كشف رئيس الكتلة البرلمانية لحزب العمال جلول جودي أن محتوى مشروع قانون المالية لسنة 2017 يعد بمثابة عقوبة للمواطن البسيط وقدرته الشرائية، وكذا إشباع أطماع الشركات الأجنبية والأوليغارشيا المتوغلة داخل الهيئات والمؤسسات بالبلاد وذلك على ظهر الشعب الجزائري.
وأكد جلول جودي أن حزب لويزة حنون لم يسكت على مثل هذه القوانين وسيحاول بكل الأشكال والأساليب القانونية وإعادة المواد التي تشكل خطر على الجزائريين البسطاء لاسيما الزيادات في المواد الطاقوية والرسوم التي تثقل كاهله مقارنة بالدخل الفردي والمتوسط .
وكشف ذات النائب أن حزبه بصدد استشارة خبراء في الاقتصاد وكذا الحديث مع النواب من أجل تعديل مواد هذه الوثيقة قبل عرضها على النواب للمصادقة وذلك ضمن لجنة الميزانية والمالية على مستوى المجلس الشعبي الوطني، وذلك بغض النظر على انتمائهم السياسي والحزبي باعتبار أن هذا يدخل في مصلحة الوطن والمواطن .
وفي قراءة له حول بنود المشروع قال جودي أنه أخذ بعين الاعتبار مشاكل أرباب الأعمال والشركات الاجنبية وحلها لكن على حساب جيوب المواطن الذي هو من يدفع الفاتورة .
وقال ذات المتحدث أن مشروع قانون المالية لسنة 2017 لم يخل من مضامين تقشفية و سياسة شد الحزام من سابقه لسنة 2016 أين تم خلاله إقراره زيادات جديدة في العديد من الرسوم والضرائب، لإنعاش الخزينة العمومية، بعد تراجع الإيرادات النفطية، ناهيك عن زيادات جديدة في أسعار الوقود، ورفع الضريبة على القيمة المضافة ورفع رسوم التحويلات العقارية بالإضافة إلى زيادات في أسعار الوقود.
وحسب وثيقة مشروع قانون المالية تحوز “الجزائر” على نسخة منه ، فإن مختلف ميزانيات الوزارات، عرفت تراجعا ملموسا، بما في ذلك وزارتا التربية الوطنية والتعليم العالي، وخرجت عن السرب وزارة الصحة وحدها، التي عرفت ارتفاعا مقارنة بسنة 2016، حيث ارتفعت ميزانية وزارة الصحة من 379,4 مليار دج في عام 2016، إلى 389,07 مليار دج في سنة 2017، كما حافظت الوزارات السيادية على نفس الميزانية، وحتى ميزانية رئاسة الجمهورية تراجعت من 790 مليار دج إلى 782 مليار دج، أما المفاجأة فتمثلت في تراجع ميزانية وزارة الفلاحة والصيد من 254 مليار دج في سنة 2016، إلى 212,79 في سنة 2017، وهذا عكس الخطاب الرسمي عن السياسة الجزائرية القادمة التي تراهن على مشاريع الاكتفاء الذاتي وتحقيق الثروة للبلاد كبديل عن النفط، ومنها الفلاحة، وحتى السياحة التي بقيت ميزانيتها مجهرية برقم ثلاثة مليارات دينار جزائري فقط.
كما أن التقشف شمل أيضا قطاع التربية والتعليم بكل أطواره، إلا أن ميزانية وزارة التربية الوطنية عرفت انخفاضا محسوسا من 764,05 في سنة 2016، إلى 746,26 في سنة 2017، كما سار قطاع التعليم العالي على نفس الوتيرة التنازلية، من 312 مليار دج إلى 310 مليار دج. إضافة الى وزارة المجاهدين التي فاقت 245 مليار دج، كما هو الحال بالنسبة لوزارة الثقافة التي بلغت 16 مليار دج، ووزارة الرياضة التي راوحت رقم 34 مليار دج، ووزارة الصناعة والمناجم التي نزلت إلى حدود 4 مليارات دج.
ايتيم نجلاء

عن eldjazair

شاهد أيضاً

حسبلاوي يطمئنهم ويتعهد بالاستجابة لمطالبهم :
نقابة الممرضين تمهل الوزارة 24 ساعة قبل العودة للاحتجاج

    أكد وزير الصحة، مختار حسبلاوي استعداد وزارته للتكفل بانشغالات عمال السلك شبه الطبي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super