الثلاثاء , أكتوبر 23 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / الحدث / خبير أمني لـ " الجزائر " ::
” تونس أراحت الجزائر من تواجد ” الناتو” على الحدود “

خبير أمني لـ " الجزائر " ::
” تونس أراحت الجزائر من تواجد ” الناتو” على الحدود “

كشف وزير الدفاع التونسي عبد الكريم الزبيدي، تفاصيل الطلب الذي تلقته تونس من حلف شمال الأطلسي ” الناتو ” والمتمثل في هبة بـ3 ملايين أورو مقابل موافقتها على الحصول على مساعدة خبراء دائمين من الحلف في مركز عمليات بين الجيوش لتأمين الحدود ومحاربة الإرهاب.
اعتبر أحمد كروش المراقب الدولي السابق في بعثة الأمم المتحدة للسلام قرار تونس رفض طلب لحلف ” الناتو ” بوضع خبراء دائمين للحلف في مركز عمليات مشترك لتأمين الحدود بأنه قد بعث برسائل ” طمأنينة إلى الجزائر الرسمية والشعبية “. وقال الخبير الأمني ذاته في تصريح لـ ” الجزائر ” أمس، أن خروج مسؤول تونسي بهذه الرتبة لكشف هذا الأمر بعد تواتر أخبار وتقارير إعلامية حول وجود أو نية إيجاد قواعد عسكرية أمريكية قرب الحدود مع الجزائر بأنه أمر ” يطمئن الجزائر “. مؤكدا على أنه ” ليس هناك دولة تفرح بوجود قواعد عسكرية أجنبية قريبة من حدودها “. وعاد المراقب الدولي السابق في بعثة الأمم المتحدة للسلام للإشارة إلى المطالب المتكررة التي قدمتها الولايات المتحدة للجزائر من أجل تثبيت قاعدة ” الأفريكوم ” فوق التراب الوطني ولكنها ” باءت بالفشل ” على حدّ قوله.
من جهته، أكد وزير الدفاع التونسي عبد الكريم الزبيدي، خلال جلسة استماع بمجلس النواب ” رفض الوزارة المطلق لطلب حلف شمال الأطلسي بتوفير خبراته أو مساعدة قارة لمشروع بعث قاعة عمليات مشتركة بين الجيوش الثلاثة للتخطيط وقيادة العمليات المشتركة، في إطار هبة يمنحها الاتحاد الأوروبي لتونس في حدود 3 ملايين أورو، شرط أن يكون المشروع في ولاية قابس “.
وبحسب وكالة الأنباء التونسية، قال الوزير التونسي إن ” الطرف الأوروبي لا يزال بصدد التفكير في منح الهبة من عدمه بعد رفض وجود أي عنصر من خارج المؤسسة العسكرية والإصرار على اختيار مكان بعث المشروع، دون إملاءات من أية جهة كانت.
وجاءت هذه الإفادة في معرض رد الوزير على مختلف تساؤلات واستفسارات أعضاء لجنة الأمن والدفاع، والتي تمحورت بالخصوص، حول ” الشبهات في التعاون العسكري مع الجهات الأجنبية، ونجاعة التصدي للمخاطر الجديدة من إرهاب وتهريب وجريمة غير منظمة وهجرة غير شرعية وأسباب العزوف عن الخدمة العسكرية ولإصلاح القضاء العسكري والنأي بالمؤسسة العسكرية عن التجاذبات السياسية “. وفي وقت سابق، كانت وزارة الدفاع التونسية، قد نفت وجود أية قاعدة عسكرية أو تمركز أجنبي في البلاد، عدى 70 عسكريا أجنبيا يتواجدون في إطار التعاون والتدريب العسكري.
إسلام.ك

عن eldjazair

شاهد أيضاً

جلسة التصويت على خليفة السعيد بوحجة :
نواب “الأرسيدي” يجتمعون لاتخاذ قرار من جلسة الانتخاب

سيجتمع نواب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية في جلسة مغلقة للتشاور واتخاذ موقف محدد بخصوص …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super