الخميس , أكتوبر 1 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / المحلي / 80 % منها استجاب للاعتذارات من مجموع 140 مؤسسة :
تركيب محطات لتصفية المياه القذرة بالمؤسسات الصناعية المحيطة ببحيرة الرغاية

80 % منها استجاب للاعتذارات من مجموع 140 مؤسسة :
تركيب محطات لتصفية المياه القذرة بالمؤسسات الصناعية المحيطة ببحيرة الرغاية

2017-02-05_190812

أطلعت مصالح مديرية الغابات والحزام الأخضر لولاية الجزائر أن زهاء 80 في المائة من المؤسسات الصناعية وذلك من مجموع 140 مؤسسة استجابت لإعذارات الولاية بتوقيف تلويث مياه بحيرة الرغاية وقامت بتركيب محطات لتصفية المياه القذرة.
وفي هذا الشأن، أوضح رئيس مقاطعة الغابات لولاية الجزائر، عبد القادر ميسابيس بمناسبة خلال اليوم التحسيسي نظمته حديقة التجارب الحامة إحياء لليوم العالمي للمناطق الرطبة أن عدد المؤسسات المحيطة ببحيرة الرغاية بلغ ما يربو عن 140 مؤسسة استجابت 80% منها لإعذارات وسارعت إلى تركيب محطات لتصفية المياه القذرة فيما تظل المؤسسات المتبقية محل مراقبة، متابعة و حسيس من قبل الجهات المختصة، حيث يندرج العمل التحسيسي والرقابي لمديرية الغابات والحزام الأخضر ضمن المخطط الشامل الذي رسمته ولاية الجزائر بتنصيب لجنة مشتركة تضم قطاعات الموارد المائية، الأشغال العمومية، البيئة، والفلاحة وكذا الغابات بهدف حماية هذه المساحة الهامة، حسب ميسابيس.
وفي نفس الإطار، أشار ذات المتحدث أن نسبة التلوث في البحيرة ومحيطها جعل مديرية الغابات تدق ناقوس الخطر وذلك بإطلاق برنامج لحمايتها شرع في العمل به كمرحلة أولى بتوجيه إعذارات للمؤسسات الصناعية التي تلقي بنفاياتها السائلة والصلبة بالبحيرة وما حولها، وبعد الانتهاء من مرحلة تركيب محطات تصفية المياه القذرة التي شرع فيها منذ 2015 تنوي اللجنة حسب المصدر نفسه الانطلاق في مرحلة ثانية لتصفية ماء البحيرة ذاتها ليتبع لاحقا بإعادة إدماج الكائنات الحية التي كانت تعيش بها ثم ولوج مرحلة أخرى أوسع وهي السياحة البيئة والاستثمار في منحى يخدم المحيط والسكان.
إلى ذلك، تحصي ولاية الجزائر عديد المناطق الرطبة كواد مزفران وسد الدويرة جلها متمركز في الجهة الشرقية كما هو حال المناطق الرطبة عبر الوطن، حيث تكثر الأمطار وترتفع نسبة الرطوبة، ورغم ما يسجل ميدانيا من تجاوزات إلا أن وضعها جيد على حد قول مهندسة في تربية المائيات بحديقة التجارب الحامة أمينة وقاد، كما لم تخف بدورها محافظة قسم الغابات إيمان سعيدي الضغط الكبير الذي تعانيه المناطق الرطبة بالعاصمة بما فيها بحيرة الرغاية، أين ربطت ذلك بالتلوث البيئي الذي يؤثر على الغطاء النباتي والحيواني وكذا نوعية المياه، ناهيك عن الاستعمال غير العقلاني للمياه وموارد الصيد، مضيفة بأنه في المقابل ثمة برنامج عمل ولائي لحمايتها وتنظيفها حتى تكون محيطا بيئيا مثاليا.
وقد سجل هذا اليوم التحسيسي التربوي ما يربو عن 300 طفل من مختلف المدارس والجمعيات البيئية استفادوا من ورشات متنوعة حول كيفية تركيب حوض مائي وعرض أفلام وثائقية حول إنشاء حديقة مائية تقول سناء جبالي المكلفة بالاتصال بالحديقة.
وتحدث أعضاء من نادي “إيفر” لحماية البيئة لعين البنيان بجناحهم المفتوح على الزوار عن أهمية المحافظة على نقاوة المياه والتفكير في عدم تلوث مصادر المياه بمواد كيماوية جلها يصب في البحر أو يصل البحيرات، فيما تم تسجيل عزوف طيور مهاجرة كثيرة عن الاستقرار في الجزائر بسبب تلوث المياه.
في الشأن ذاته ، أوضح المكلف بالمناطق الرطبة على مستوى مركز الصيد لزرالدة عز الدين بن ياسين أن المساس بسلامة المناطق الرطبة يتسبب في القضاء على أنواع هامة من الطيور على غرار “البشروس” أو “النحام الوردي” وبط الشهرمان وغيرهما.
فيفي.ع

عن amine djemili

شاهد أيضاً

أمطار رعدية على بعض ولايات وسط و شرق الوطن

أكدت نشرية خاصة  للديوان الوطني للأرصاد الجوية أنه ستعرف بعض ولايات وسط وشرق الوطن اليوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super