الأحد , أكتوبر 21 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / الاقتصاد / انخفاض مخيف للدينار وخسائر فادحة لاحتياطي الصرف:
بنك الجزائر يكشف المستور عن الواقع النقدي والمالي الهش

انخفاض مخيف للدينار وخسائر فادحة لاحتياطي الصرف:
بنك الجزائر يكشف المستور عن الواقع النقدي والمالي الهش

كشف بنك الجزائر عن أهم المؤشرات النقدية و المالية برسم السداسي الثاني من سنة 2017، حيث اشار التقرير إلى أن النكسة التي مست احتياطي الصرف بسبب تراجع أسعار النفط قد أفقدته 16.8 مليار دولار العام الماضي، في وقت انخفض الدينار ب 3.3 في المائة مقابل الأورو و 1.3 في المائة مقابل الدولار، لافتا في السياق نفسه إلى بلوغ برميل النفط الجزائري أدنى مستوى له خلال السداسي الأول من سنة 2016 بـ 40.59 دولار للبرميل، ليسجل ارتفاعا ببلوغه 48.17 دولار للبرميل خلال السداسي الثاني من نفس السنة
وافاد آخر تقرير لبنك الجزائر ان برميل النفط الجزائري قد بلغ أدنى مستوى له خلال السداسي الأول من سنة 2016 بـ 40.59 دولار للبرميل، ليسجل ارتفاعا ببلوغه 48.17 دولار للبرميل خلال السداسي الثاني من نفس السنة، و يواصل ارتفاعه الى 50.85 دولار للبرميل في السداسي الاول من 2017 ، و ينهي السنة ب 57.24 دولار للبرميل في السداسي الثاني من 2017، و بلغ متوسط سعر النفط الجزائري في عام 2017 ما قيمته 53.98 دولار للبرميل مقابل 45.0 دولار للبرميل سنة2016 ، اي بزيادة ب 8.98 دولار للبرميل ما بين 2016 و 2017 أو بنسبة 16.65 في المائة .
وفيما يخص احتياطي الصرف كشف بنك الجزائر عن فقدان احتياطي الصرف الجزائري السنة الماضية 2017 ،ل 16.8 مليار دولار ،حيث انتقل من 114.14 مليار دولار مع نهاية ديسمبر 2016 الى 97.3 مليار دولار مع نهاية 2017،و استفادت الجزائر من تقلبات صرف الاورومقابل الدولار للتخفيف من حدة التراجع للاحتياطي مقارنة بحجم العجز المسجل في ميزان المدفوعات،بنحو 5 مليار دولار ،و اعتبر بنك الجزائر ان التراجع المسجل في احتياطي الصرف منذ سنة 2014 ،يبين حجم الطلب المحلي الداخلي لاسيما بالنسبة للاستهلاك النهائي للسلع و البضائع و حتى الطلب غير السلعية ،و مع ذلك،فان الهامش يظل معتبرا في مجال الادخار ،مما يسمح حسب تقدير البنك باعتماد اصلاحات و عمليات تصحيح لاعادة التوازن على مستوى مؤشرات الاقتصاد الكلي و تبني اصلاحات هيكلية لتحرير القدرات الاقتصادية الوطنية للدفع بنمو الاقتصاد الوطني.
على صعيد متصل، عرفت كميات المحروقات المصدرة من قبل الجزائر تراجعا ، بعد ارتفاعها ب 11.4 في المائة ما بين السداسي الاول و الثاني من 2016 ، حيث انخفضت الى 55.43 مليون طن مقابل النفط TEP في السداسي الاول من 2017 بنسبة 5.68 في المائة ،لتنتهي الى 52.96 مليون طن مقابل النفط TEP في السداسي الثاني من نفس السنة بانخفاض نسبته 4.47 في المائة، و خلال سنة 2017 ككل، تراجع الصادرات الجزائرية من المحروقات ب 2.88 في المائة، لتقدر ب 108.48 مليون طن مقابل النفط TEP مقابل 111.69 مليون طن مقابل النفط TEP في 2016، و خص الانخفاض في الحجم المحروقات السائلة أكثر من الغازية، إلا أن الجزائر استفادت بالمقابل ،من مزايا ارتفاع الأسعار، مما سمح بارتفاع الإيرادات التي بلغت 16.90 مليار دولار في السداسي الثاني من 2017 مقابل 16.16 مليار دولار في السداسي الأول و 15.45 مليار دولار في السداسي الثاني من 2016،و بالنسبة للسنة 2017 ،سجلت الجزائر إيرادات من المحروقات ب 33.06 مليار دولار مقابل 27.92 مليار دولار سنة 2016 بنسبة ارتفاع بلغت 18.42 في المائة.
عمر ح

عن eldjazair

شاهد أيضاً

قال إن مصالحه تراهن على مؤسسات المناولة:
يوسفي : تصنيع السيارات في الجزائر أمر حتمي

أفاد أمس، وزير الصناعة والمناجم يوسف يوسفي، على ضرورة التوجه نحو تصنيع السيارات بالجزائر، وعدم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super