الإثنين , سبتمبر 21 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / الاقتصاد / لرفع مخلفات الأمطار الأخيرة:
بلديات العاصمة تشرع في تنظيف البالوعات

لرفع مخلفات الأمطار الأخيرة:
بلديات العاصمة تشرع في تنظيف البالوعات

شرعت بلديات العاصمة في تنظيف البالوعات منذ بداية شهر رمضان المعظم، للحد من مخلفات الأمطار الأخيرة، حيث استهدفت العملية كل الأحياء والتجمعات السكانية والتي ستتبع بعمليات أخرى على مدار شهر الصيام.
و أشرف الوالي المنتدب للمقاطعة الإدارية للدار البيضاء، سمير نفلة، بمشاركة عدة مؤسسات وهيئات فاعلة في القطاع، كأعوان البلدية و”إكسترانات” و”أسروت”، والقسم الفرعي للأشغال العمومية بالدار البيضاء، وديوان الترقية والتسير العقاري، و”أوديفال”، و”إيرما” (الإنارة العمومية)، الكنس والتنظيف، ونزع الحشائش، على تنقية البالوعات وقنوات الصرف الصحي، ورفع أغصان الأشجار، وإزالة الردوم والأوحال التي جرفتها مياه الأمطار الغزيرة المتساقطة على المنطقة.
كانت البداية من حي “قويار” إلى غاية حي “كليمونفيل”، لتصل إلى عدة أحياء أخرى، حيث مست حملة التنظيف هذه، مختلف الشوارع والتجمعات والأحياء السكنية والمساحات العمومية، وسخرت فيها كل الوسائل والمعدات اللازمة للتنظيف والتطهير، ورفع الردوم والأوحال، حيث جاء تنظيم المبادرة، حسب مصالح بلدية المحمدية، تكملة لبرنامج التطهير والتعقيم الذي شرع في تجسيده ميدانيا، لمواجهة انتشار وباء “كوفيد-19″، حيث سيستمر هذا الأخير طيلة شهر رمضان، حسب البرامج المحددة لذلك.
كما كانت المناسبة من جهة أخرى، فرصة لاطلاع الوالي المنتدب على بعض المشاريع المبرمجة بالمنطقة، والتي تعرف تأخرا ملحوظا في أشغال الإنجاز، لاسيما مشروع إنجاز ثانوية بحي 5 جويلية في باب الزوار، إذ شدد على المقاولة المكلفة بالإنجاز على ضرورة تدعيم الورشة، ووضع مخطط عمل لمواصلة الأشغال الخاصة بشهر رمضان، من أجل استلام هذا المشروع التربوي قبل الدخول المدرسي القادم.
في السياق، واصل عمال وأعوان مؤسسة أشغال التطهير والطرق “أسروت”، عمليات رفع الردوم وتنظيف الطرق وبالوعات صرف مياه الأمطار، ببلدية باب الزوار، حيث شملت العملية أحياء (الإخوة حسيني، بوساقي، رابية، والجرف، وحي 300 مسكن)، فيما امتدت عملية التنظيف إلى داخل الجامعة، وبلديتي برج البحري، وبرج الكيفان (حي درقانة، ودياب عيسى)، ناهيك عن أحياء بلدية عين طاية.
يذكر أن بلدية الدار البيضاء، قامت في آخر عملية تنظيف قبل حلول شهر الصيام، في إطار تطبيق تدابير الوقاية من فيروس “كورونا”، بتعقيم شارع مولود فرعون، محمد خميستي، مركز البريد، حي أول نوفمبر، حي 8 ماي 1945، وحي القاعدة المجهزة. نفس العملية عرفتها بلدية المرسى.
كما شهد مستشفى عين طاية، حملة تعقيم شارك فيها أعوان البلدية، ومصالح الحماية المدنية، ومؤسسة “إكسترانات”، حيث استفاد الطاقم الطبي وشبه الطبي والممرضون المشتغلون بهذه المؤسسة الصحية، من هبة معتبرة من الكمامات والألبسة الواقية، لسد العجز المسجل في وسائل العمل والوقاية من هذا الداء.
ومن جهة أخرى انطلقت الأسبوع الماضي، في عدة أحياء بالمدينة الجديدة سيدي عبد الله، عملية واسعة لتنظيف البالوعات التي أصبحت تشكل مصدر إزعاج كبير لسكان العمارات، نتيجة انتشار الحشرات الضارة، كالبعوض والقوارض، خاصة عند تهاطل الأمطار وتجمع المياه بالأقبية، بالموازاة مع حملة التعقيم والتطهير التي لازالت متواصلة، للوقاية من فيروس “كورونا”. وأمرت المصالح الولائية على مستوى المقاطعة الإدارية لبئر توتة بالعاصمة، مصالحها بإطلاق عمليات صيانة وتطهير لمختلف البالوعات تجنبا لأية فيضانات قد تحدث، لاسيما مع التقلبات الجوية التي تعرفها العاصمة خلال هذه الأيام، حيث تمس العملية النقاط السوداء بعدة بلديات تابعة للمقاطعة.
وحسب ما أوضحته ذات المصالح، فإن الوالي المنتدب لذات المقاطعة شدد في ظل التقلبات الجوية التي عرفت تهاطلا كبيرا للأمطار، على مستوى العاصمة، على ضرورة استمرار صيانة وتنظيف البالوعات بإقليم المقاطعة الإدارية لبئر توتة وهذا تفاديا لخطر الفيضانات والانسدادات التي باتت لصيقة بطرقات العاصمة مع سقوط أولى قطرات المطر، علما أن العملية كانت قد انطلقت خلال الأشهر الماضية لنفس الغرض، في عدة بلديات، غير أنها توقفت لتنطلق بدلها عمليات تطهير وتنظيف ضد انتشار فيروس كورونا كوفيد 19، بصفة دورية إلى غاية القضاء على هذه الجائحة .
تأتي هذه العملية التي تشرف عليها الوالي المنتدب للمقاطعة الإدارية سيدي عبد الله، في إطار البرنامج المسطر لتنظيف الأحياء وتوفير الإطار المعيشي المناسب للسكان، خاصة في العمارات التي يطرح بها مشكل البالوعات، هذا الحي الجديد الذي سجل فيه السكان عدة نقائص.
تجري هذه العملية، بالتنسيق مع مؤسسة النظافة الحضرية وحماية البيئة لولاية الجزائر، مست في اليوم الأول من الأسبوع الماضي عدة أحياء، لمكافحة البعوض والجرذان، منها عدة عمارات بحي 5000 مسكن، الذي تم تقسيمه إلى عدة مناطق تدخل، حسب البرنامج المسطر.
في هذا الصدد، قامت المصالح المعنية ومؤسسة النظافة الحضرية وحماية البيئة لولاية الجزائر، بعملية مماثلة لمعالجة أقبية عمارات حي 1400 مسكن، حيث بلغ عدد المجاري المعالجة لمكافحة الجرذان 23 بالوعة، بينما بلغ عدد البالوعات المعالجة بحي 2500 مسكن 35 بالوعة، على أن تتواصل العملية لمعالجة المشكل في العمارات المتبقية.
وكانت مصالح ولاية الجزائر قد شددت مع بداية فصل الشتاء على المديرين التنفيذيين والمؤسسات الولائية الموزعة بإقليم الولاية ومؤسسات النظافة على ضرورة حماية العاصمة من أية فيضانات قد تحدث مستقبلا، من خلال حملات التنظيف الواسعة للبالوعات، ومعها إعادة الاعتبار لجملة من المنشآت والبنايات القديمة للعاصمة، أين أسدت تعليمات تهدف إلى حماية العاصمة، عن طريق التجنّد التام للتكفل بالانشغالات اليومية للمواطن لاسيما ما تعلّق بالتهيئة الحضرية وتوفير خدمة عمومية لائقة.
فلة. س

عن idir demiche

شاهد أيضاً

بسبب توقف الإنتاج لأشهر متتالية:
تونس تستورد الفوسفات للمرة الأولى في تاريخها

أكد عبد الوهاب عجرود، المدير العام للمجمع الكيميائي التونسي (حكومي)، أن تونس، البلد المنتج للفوسفات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super