الثلاثاء , سبتمبر 29 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / المحلي / قال بأن الفيضان مر بردا وسلاما على السلطات :
الوالي زوخ “ترحيل العائلات التي كانت تقطن على ضفاف وادي الحراش وواد أوشايح جنب العاصمة الكارثة”

قال بأن الفيضان مر بردا وسلاما على السلطات :
الوالي زوخ “ترحيل العائلات التي كانت تقطن على ضفاف وادي الحراش وواد أوشايح جنب العاصمة الكارثة”

zoukh

أكد والي العاصمة عبد القادر زوخ أن ترحيل الـ 7000 عائلة التي كانت مقيمة على ضفاف وادي الحراش من سنوات قليلة جنب العاصمة كارثة حقيقية عقب فيضانه جراء الأمطار الغزيرة الأخيرة، حيث أكد الوالي أنه لو لم تسارع مصالح الولاية إلى ترحيل العائلات مقيمة على ضفافه مع بداية عمليات الترحيل لعاشت الجزائر كارثة حقيقية.
وفي هذا الخصوص، وصف المسؤول الليلتين اللتين عرفتا تحامل المياه على المحيط الخارجي بقوله أنها مرت “بردا وسلاما” على السلطات الولائية التي ظلت تتابع الظاهرة التي لم تسجل منذ 100 سنة بوادي الحراش، مشيرا إلى أن تحرير ضفاف الأودية وتنظيفها أمر ضروري لتجنب أي مشكل، مذكرا في سياق حديثه إلى أن الكارثة كان يمكن أن تقع أيضا على مستوى وادي أوشايح وبأنه لا يقل خطورة عن الأول، حيث رحلت منه زهاء 2000 عائلة كانت تشكل حاجزا بشريا مرشحا للتضرر.
وذكر الوالي بشأن الإجراءات الوقائية من كوارث طبيعية محتلمة أن مكتب الدراسات الجزائري الاسباني المتخصص في التهيئة الحضرية شرع في العمل كمرحلة في انجاز دراسة ستستغرق سنتين كاملتين، حيث يتوقع على ضوئها اقتناء معدات جد متطورة على شاكلة سكانير يمكن التعرف على أحوال المرافق والأرضيات وغيرها، أما عن العائلات المتضررة مؤخرا من فيضان بعض الأودية على غرار الحميز وحتى البنايات القديمة بالقصبة العتيقة والبيوت القصديرية ببرج الكيفان وغيرها، أكد زوخ أنه لا يوجد مخطط استعجالي لترحيل هؤلاء وأنهم سيعودون إلى منازلهم فور تنظيف المكان وعليهم انتظار دورهم ضمن عملية الترحيل 22 أو ما بعدها.
تركيب 500 إنارة ضوئية جديدة عبر العاصمة
وفي سياق منفصل، كشف عبد القادر زوخ بأن ستستفيد الولاية في إطار مخطط التهيئة والتعمير من تنظيم حديث وفعال لحركة المرور بقصد التقليل من حدة الاختناقات المرورية التي تعرف جل الطرقات داخل وخارج المدنية.
وكشف زوخ في هذا الشأن عن الاتفاق الذي تم مؤخرا في إطار الشراكة الجزائرية الاسبانية لتسيير الطرق على وضع 500 إشارة ضوئية لتنظيم المرور، أين أكد أن توفير النقل وتحسين الظروف وإلزام الناقلين باحترام دفتر الشروط مع تطبيق إجراءات ردعية سيشجع المواطنين على استعمال وسائل النقل العامة سواء الخاصة آو العمومية والحد من استخدام المركبات.
وفي هذا الإطار قال أن المهلة التي منحت للناقلين الخواص ستنتهي قريبا وسيضطر الناقلون إما إلى احترام الشروط المنصوص عليها أو سحب رخصة النقل منهم نهائيا، مشيرا إلى أنه قد سبق هذه المهلة لقاء بين والوالي وممثلي الناقلين من نقابات وجمعيات.
فيفي.ع

عن amine djemili

شاهد أيضاً

مشاريع تنموية لفائدة منطقة تبودة ببلدية سبقاق بالأغواط

خصصت عدة مشاريع تنموية لفائدة منطقة تبودة المصنفة منطقة ظل الواقعة ببلدية سبقاق بدائرة آفلو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super