الخميس , نوفمبر 26 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / الاقتصاد / محللون اقتصاديون توقعوا وصوله إلى 40 دولارا في حال فشل اجتماع فيينا :
النفط يواجه مستقبلا غامضا والأسعار ستهوي إلى ما دون السعر المرجعي

محللون اقتصاديون توقعوا وصوله إلى 40 دولارا في حال فشل اجتماع فيينا :
النفط يواجه مستقبلا غامضا والأسعار ستهوي إلى ما دون السعر المرجعي

articles-economie-get_img_142632271

مع اقتراب موعد انعقاد اجتماع “أوبك” في الثلاثين من نوفمبر بالعاصمة النمساوية فيينا، لازالت الشكوك تحوم حول قدرة كبار منتجي النفط في العالم في التوصل إلى اتفاق ملزم لتقييد إنتاج النفط، وسط توقعات لمحللين اقتصاديين بهبوط الأسعار إلى ما دون 40 دولارا في حال فشل اجتماع نهاية الشهر، أو بقائها على ما عليه في أحسن الأحوال.
وتوقع 35 محللا واقتصاديا استطلعت رويترز آراءهم أن يبلغ متوسط سعر العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 44.78 دولار للبرميل في 2016 و57.08 دولار للبرميل في 2017 مقارنة مع 44.74 دولار و57.28 دولار في توقعات نفس الفترة وذلك في مسح الشهر السابق، وذلك بعدما بلغ متوسط سعر خام برنت 43.93 دولار للبرميل منذ بداية العام.
وقال مصدران في أوبك إن مسؤولي المنظمة أقروا أول أمس الاثنين وثيقة بالخطوط العريضة لإستراتيجية المنظمة في المدى الطويل وذلك بعد تأخر بسبب خلافات بشأن ما إذا كان ينبغي أن تستهدف إحكام السيطرة أكثر على سوق النفط.
ومن المتوقع أن تعمل منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) والتي اتفقت على خفض الإنتاج إلى نطاق يتراوح بين 32.5 و33 مليون برميل يوميا الشهر الماضي في الجزائر على وضع التفاصيل الخاصة بالتخفيضات الفردية لكل دولة في اجتماعها الرسمي في نوفمبر.
لكن مع انضمام العراق إلى إيران وليبيا ونيجريا في طلب الإعفاء من خفض الإنتاج يشكك المحللون في قدرة أعضاء أوبك على التوصل إلى توافق في الآراء، حيث كان العراق قد طلب إعفاءه من قيود أوبك لإنتاج النفط الخام قائلا إنه بحاجة إلى دخل النفط لمحاربة تنظيم الدولية الإسلامية، اضافة الى إيران وليبيا ونيجيريا الذين طلبوا ايضا اعفائهم جراء تضرر إنتاجهم بفعل العقوبات أو الصراعات.
وقال جيفري كويجلي مدير أسواق الطاقة لدي ستراتاس أدفيزورز “إعفاء دول كبرى وكذلك النظرة السلبية للاتفاق من جانب العراق كلاهما يدعم الفكرة القائلة بأن أي تحول حقيقي في السوق الحاضرة أمر غير مرجح.”
وفي هذا السياق قال محللون إنه في حين أن هناك احتمالا قويا لأن توافق روسيا أكبر منتج للنفط في العالم على تثبيت إنتاجها عند مستوياته الحالية فإن المنتجين الآخرين من خارج أوبك ربما لن يوافقوا على المشاركة في الجهود بل وقد يرفعون إنتاجهم.
ويتوقع المحللون موجة بيع واسعة يمكن أن تهبط بالأسعار تجاه 40 دولارا للبرميل حال فشل التوصل إلى اتفاق فضلا عن بقاء تخمة المعروض القائمة حتى منتصف 2017 على الأقل.
وأظهر الاستطلاع أن احتمال رفع أسعار الفائدة من قبل مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) وتباطؤ الاقتصاد الصيني وتراجع المخاوف الجيوسياسية في دول مثل ليبيا ونيجيريا قد يكبح التعافي في أسعار النفط.
عمر حمادي

عن amine djemili

شاهد أيضاً

المدير العام للخدمات على مستوى شركة سونلغاز، الطاهر جوانبي::
“وضعنا مخططا لعملية تحصيل مستحقات الشركة غير المدفوعة لدى الزبائن”

كشف المدير العام للخدمات على مستوى شركة سونلغاز، الطاهر جوانبي، أن هذه الأخيرة هي بصدد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super