الخميس , نوفمبر 26 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / الحدث / وضعت شفافية الاقتراع ونزاهته على المحك:
“المعارضة تنتقد الانتخابات ولا تفرط في مواعيدها”

وضعت شفافية الاقتراع ونزاهته على المحك:
“المعارضة تنتقد الانتخابات ولا تفرط في مواعيدها”

2016-11-05_190753

قررت غالبية الأحزاب المنضوية تحت لواء تنسيقية الانتقال الديمقراطي الدخول والمشاركة جماعيا في الانتخابات التشريعية المقبلة المقرر إجراؤها في أفريل المقبل، وبالرغم من أن المشاركة لم تشكل صدمة بالنسبة للمتتبعين إلا أن تناقض خطاب المعارضة مع توجه المشاركة هو ما طرح جدية تعامل الأحزاب المعارضة مع الناخبين ووعائها الانتخابي بالتحديد.
تتجه الأحزاب المعارضة بمختلف مشاربها السياسية المشاركة في التشريعيات المقبلة وهي التي لطالما رفعت من حدة الخطاب المنتقد للانتخابات والمشكك في نزاهتها وصوبت سهام نقدها الحاد اتجاه السلطة التي لم ترفع يدها عن تسيير العملية الانتخابية ولم تستجب لأبرز المطالب التي ناضلت من أجلها هيئة المتابعة والتشاور وهي تأسيس الهيئة المستقلة لتنظيم الانتخابات وليس الاكتفاء بهيئة لمراقبة الانتخابات ينص عليها الدستور وتسيرها وزارة الداخلية وبالتالي تتحكم في المشهد الانتخابي، وكانت آخر هذه الأحزاب التي أعلنت المشاركة في الانتخابات التشريعية بعد التئام مجلس شوراها حركة مجتمع السلم في انتظار حزب إسلامي آخر وهو جبهة العدالة والتنمية الذي من المفترض أن يلتحق بالركب ويشارك في التشريعيات كبقية الأحزاب الإسلامية.
ولتبرير مشاركة حزبه في الانتخابات التشريعية المقبلة أكد محمد ذويبي رئيس حركة النهضة أن العمل السياسي “نضال مستمر إلى غاية تحقيق المطالب المرفوعة “، وأشار المتحدث في تصريح لـ”الجزائر” أن عدم تحقيقنا لمطالبنا لا يعني الانعزال والخروج من الساحة السياسية لأننا نؤمن بالنضال المستمر إلى غاية الوصول إلى الأهداف المرسومة “.
ونفى محمد ذويبي تحصل حزبه على كوطة مسبقة من السلطة أو أي إغراء سياسي للمشاركة في الانتخابات التشريعية وقال بأن “حزبنا متواجد في الساحة السياسية حتى قبل التعديدية ونشأ بإرادة مستقلة ويتعامل بقناعة سياسية مع الواقع المطروح “.
في نفس السياق، قرر مجلس شورى حركة مجتمع السلم أمس، المشاركة في الانتخابات التشريعية وهكذا تغلب دعاة المشاركة داخل الحركة الذين يتزعمهم رئيسها الأسبق أبو جرة سلطاني على أصحاب الموقف الداعي إلى المقاطعة، وشدد فاروق طيفور المكلف بالشؤون السياسية في ” حمس ” أن المشاركة ” ضرورة فرضها الواقع السياسي لأنه لا يمكن حصول تغيير بالمقاطعة والانعزال عن المشهد السياسي لمدة خمسة سنوات لاحقة “، متابعا بالقول أنه ” بالرغم من عدم استجابة السلطة لمطالبنا التي رفعناها في مزافران 1 و2 إلا أننا سنواصل النضال خلال خمسة سنوات المقبلة إلى غاية تحقيق التغيير المنشود “.
وانتقد بشدة اسماعيل سعيداني عضو المكتب السياسي لحزب ” جيل جديد ” قرار المشاركة الذي تبنته معظم أحزاب المعارضة ووصفه بـ ” غير الأخلاقي والنفاق السياسي “، وأكد القيادي في تشكيلة جيلالي سفيان أن حزبهم منذ البداية ” يحمل خطابا واضحا وقرر عدم المشاركة في هذه الانتخابات امتثالا لمواقفه السابقة ” حيث اعتبر أنه ” من غير المعقول أن ننتقد النظام ومؤسساته وقوانينه ونقبل بالمشاركة في انتخابات يقوم بإدارتها “، قبل أن يعترف بأن الدخول في اللعبة الانتخابية ليس إلا ” تزكية للنظام القائم “.
إسلام كعبش

عن amine djemili

شاهد أيضاً

احتراق 4 حافلات لنقل المسافرين في حريق حظيرة وسط مدينة قالمة

تسبب حريق في حظيرة بأحد أحياء مدينة قالمة  صباح اليوم،  في احتراق 4 حافلات لنقل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super