الأربعاء , أكتوبر 28 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / الوطني / رئيس المجلس الدستوري، كمال فنيش: :
المحكمة الدستورية “قيمة مضافة” مخولة للتدخل في النقاش السياسي

رئيس المجلس الدستوري، كمال فنيش: :
المحكمة الدستورية “قيمة مضافة” مخولة للتدخل في النقاش السياسي

أكد رئيس المجلس الدستوري كمال فنيش، أن المحكمة الدستورية التي ينص على إنشائها الدستور الجديد تعد “قيمة مضافة” من صلاحياتها التدخل في النقاش السياسي لتفادي شلل المؤسسات الدستورية مما من شأنه أن يجر البلاد إلى أزمات سياسية لا تحمد عقباها.
واعتبر فنيش في حوار خص به وكالة الأنباء الجزائرية أن إنشاء المحكمة الدستورية التي ستحل محل المجلس الدستوري الحالي يعد “قيمة مضافة” في النظام الدستوري الجزائري، لكونها ستتولى مهاما جديدة من بينها الفصل في الخلافات التي قد تحدث بين السلطات الدستورية “بالشكل الذي يقي البلاد من الأزمات السياسية التي قد تحدث والتي قد تؤدي إلى شلل إحدى السلطات أو المؤسسات الدستورية أو تعطل إحداها”. وتعد هذه المسألة من أهم ما يميز المحكمة الدستورية التي ينص على إنشائها مشروع التعديل الدستوري الذي سيعرض على الاستفتاء الشعبي في الفاتح من نوفمبر المقبل.
وفي ذات السياق، تندرج إمكانية إخطار المحكمة الدستورية من قبل الجهات المخولة قانونا (رئيس الجمهورية، رئيس مجلس الأمة، رئيس المجلس الشعبي الوطني، الوزير الأول أو رئيس الحكومة حسب الحالة)، من أجل تفسير الأحكام الدستورية وهو ما من شأنه “المحافظة على استقرار البلاد و تجنيبها الكثير من الأزمات التي قد تنجر عن اي لبس أو سوء تفسير وبالتالي المساهمة في ضمان عدم استيلاء أو اعتداء أي سلطة، عن قصد أوع ن غير قصد، على صلاحيات أخرى”.
ومن شأن كل ما سبق ذكره “التعزيز من ركائز الديمقراطية” من خلال حرص المحكمة الدستورية على احترام الدستور وهي التي ستضطلع بدور”الحكم وضامن الاستقرار بين السلطات الثلاثة”، وفي هذا المنحى، ستعمل هذه الهيئة الدستورية المستحدثة ضمن الدستور القادم على”الحفاظ على التوازن بين السلطات والفصل المرن بينها”، مع حماية أبرز المبادئ الديمقراطية المكرسة فيه والتي تشمل التداول على السلطة و صون حقوق و حريات المواطن وحماية المعارضة” إلى غير ذلك.
كما أسهب فنيش في تعداد المهام الجديدة التي ستسند للمحكمة الدستورية باعتبارها مؤسسة “مستقلة” تسهر على “ضبط سير المؤسسات نشاط السلطات العمومية”، و هي مهام أساسية “تخول للمحكمة الدستورية، حقيقية، توفير الضمانات لأخلقة الحياة العامة في الجزائر”.

ترقية للممارسة الديمقراطية عبر دسترة وإنشاء مؤسسات رقابية مستقلة وأخرى استشارية

يرى رئيس المجلس الدستوري في دسترة أو إنشاء عدد من المؤسسات الرقابية أو الاستشارية ضمن الدستور المقبل خطوة تنم عن الرغبة الصادقة في الاستجابة للمطالب الشعبية. وفي هذا الإطار يندرج تعزيز دور مجلس المحاسبة الذي يعد مؤسسة عليا مستقلة للرقابة على الممتلكات والأموال العمومية، يتكفل بالرقابة البعدية على أموال الدولة والجماعات الإقليمية والمرافق العمومية وكذا رؤوس الأموال التجارية التابعة للدولة.
وتساهم هذه الهيئة في “ترقية الحكامة والشفافية في تسيير الأموال العمومية”، مما يعد شقا أساسيا في أخلقة الحياة العامة، لا سيما و أن التقرير الذي سيرفعه لرئيس الجمهورية ليتم نشره فيما بعد يعد “إضافة نوعية جاءت لإبقاء المواطنين على اطلاع بكيفيات تسيير المال العام”، يقول السيد فنيش الذي لفت أيضا إلى أن مجلس المحاسبة، في صورته المستقبلية، يقع عليه التصديق على حسابات الدولة، مما يعتبر “إجراء جوهريا يعطي مصداقية لميزانية الدولة”.
ومن بين المؤسسات الرقابية التي ستتم دسترتها بمقتضى التعديل المقبل، السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات التي ستسهر على “إضفاء الشفافية والنزاهة على الانتخابات”، مما “يعطي مصداقية للمؤسسات و يعمل على تمتين العلاقة بين الحاكم والمحكوم و استرجاع الثقة المفقودة بينهما”، يضيف رئيس المجلس الدستوري.ومن بين ما تم استحداثه ضمن التعديل الدستوري “السلطة العليا للشفافية و الوقاية من الفساد ومكافحته”، التي تعتبر هي الأخرى مؤسسة مستقلة من مهامها وضع استراتيجية وطنية للوقاية من الفساد و تنفيذها و جمع المعطيات حول الفساد والتبليغ عنها.
و من بين الإضافات الأخرى التي سيتميز بها الدستور الجديد إنشاء “المرصد الوطني للمجتمع المدني” الذي يعد هيئة استشارية تعكس “سعي الدولة إلى تفعيل دور المجتمع المدني للمشاركة في تسيير الشؤون العامة” و”تشجيعها للديمقراطية التشاركية على مستوى الجماعات المحلية”.

المجلس الأعلى للقضاء.. تعزيز الصلاحيات ضمانا لاستقلالية السلطة القضائية
اعتبر فنيش مراجعة تشكيلة المجلس الأعلى للقضاء من خلال استبعاد وزير العدل، باعتباره أحد أعضاء الجهاز التنفيذي، “أحد أبرز الدلالات على سعي المؤسس الدستوري لضمان القدر الأقصى من الفصل بين السلطات و تكريس استقلالية القضاء” و بالتالي إرساء دولة الحق و القانون.و في نفس الخانة يصب توسيع التشكيلة ليصبح عدد القضاة المنتخبون 75 بالمائة من إجمالي أعضاء المجلس الأعلى للقضاء.
و على ضوء مواد جديدة يتضمنها التعديل الدستوري، تم تحديد العديد من النقاط المتصلة بتعيين القضاة و نقلهم و مسارهم المهني و الكفيلة بتحقيق استقلالية القاضي.فعلى سبيل المثال لا الحصر، سيصبح تسيير المسار المهني للقضاة من اختصاص المجلس الأعلى للقضاء بتشكيلته المعدلة مما يبقي السلطة التنفيذية “بعيدة كل البعد عن التدخل فيه”، و هذا بما يعزز من أدائهم.
كما أضاف فنيش بأن الدستور المقبل سيحول دون عزل القاضي أو إيقافه عن العمل أو إعفائه أو تسليط عقوبة تأديبية عليه أثناء ممارسته لعمله، إلا في الحالات التي يحددها القانون و بقرار معلل من المجلس الأعلى للقضاء.
خديجة قدوار

عن amine djemili

شاهد أيضاً

بكالوريا 2020 :
الفريق شنقريحة يترأس مراسم حفل تكريم أشبال الأمة المتفوقين

ترأس رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق  السعيد شنقريحة،اليوم، بالجزائر العاصمة، مراسم حفل تكريم أشبال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super